St-Takla.org  >   books  >   youssef-habib  >   zakaria
 
St-Takla.org  >   books  >   youssef-habib  >   zakaria

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب نص تفسير العلامة القديس ديديموس الضرير لسفر زكريا النبي - المقدس يوسف حبيب

1- موجز عن حياة القديس ديديموس

 

St-Takla.org Image: Saint Didymus the Blind, modern Coptic Art in St. George Church, Sporting, Alexandria, Egypt (the library) - by Mervat Naguib - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس ديديموس الضرير، صورة قبطية من الفن القبطي المعاصر في المكتبة الاستعارية بكنيسة مارجرجس باسبورتنج، الإسكندرية، مصر - رسم ميرفت نجيب - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: Saint Didymus the Blind, modern Coptic Art in St. George Church, Sporting, Alexandria, Egypt (the library) - by Mervat Naguib - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس ديديموس الضرير، صورة قبطية من الفن القبطي المعاصر في المكتبة الاستعارية بكنيسة مارجرجس باسبورتنج، الإسكندرية، مصر - رسم ميرفت نجيب - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

ولد بالإسكندرية وأصيب بمرض في عينيه وهو في الرابعة من عمره ففقد بصره. ولكن رغبته الشديدة غي العلم ذللت أمامه كل عقبة فلم يمنعه فقد البصر ولا الفقر من تعلم الحروف الأبجدية على لوح محفور. وهكذا تعلم النحو والمعاني والبيان والفلسفة والمنطق والرياضة والموسيقى، وكان متمكنًا من هذه العلوم وفاق أترابه ونظرائه.

وكان صديقًا حميمًا للقديس انطونيوس. وذات يوم إذ هما يتحدثان عن الكتب المقدسة سأله القديس: لعلك لا تحزن على كونك كفيف البصر، فقال له ديديموس: إن ذلك ليحزنني جدًا. فقال القديس: "إني أعجب لحزنك على فقد ما تشترك فيه معك الحيوانات.. ولا تفرح متعزيًا بأن الله وهبك نظرًا آخر لا يهبه تقديس اسمه إلا لمحبيه، فأعطاك عينين كأعين الملائكة تبصر بها الروحيات، بل بواسطتهما أدركت الإله نفسه وسطع نوره أمامك فأزاح دياجير الظلام عن عيني قلبك فاستنرت، فصار ديديموس بهذا القول متعزيًا طول حياته.

عينه البابا أثناسيوس الرسولي مديرًا للمدرسة اللاهوتية بالإسكندرية سنة 340 م. فكان علمًا باهرًا قويًا عن الإيمان القويم. فتقاطر طلاب العم إليه من كل مكان وتتلمذ له روفينوس وإيرونيموس، ولما كان كثيرون من ذوي البصر يتلقون العلم عن ذلك الضرير لقب حينئذ بالأعمى البصير.

وهذه المدرسة اللاهوتية التي صار مديرًا لها أمتد فضلها إلى كل الأصقاع وانتشر نورها في كل مكان، وتخرج منها كثيرون من باباوات الإسكندرية. ومما يدل على عظم شأنها أن منصب مديرها كان يلي المنصب البطريركي في الرتبة وقد انتخب أكثر البطاركة القدماء من رؤسائها.

ولما تقدمت به السن كان حزنه على المسيحيين الذين وقعوا تحت اضطهاد يوليانوس الجاحد عميقًا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فصرف يومًا كاملًا في الصلاة والصوم يبتهل إلى الله أن يرفع البلاء عن شعبه إلى أن أضناه التعب فنام. وفي أثناء نومه سمع صوتًا من العلاء يقول: "قم وقل لأثناسيوس أن القيصر قد مات". فكتب تاريخ اليوم والساعة التي سمع فيها هذا الصوت فوافق بالتمام الوقت الذي قتل فيه يوليانوس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قال سقراط المؤرخ:

أن ديديموس كان يعتبره الناس حصنًا حصينًا وسندًا قويًا للديانة المسيحية قبل أن يتولى رئاسة المدرسة اللاهوتية، وكان يعد خصمًا عنيدًا كسر شوكة اتباع اريوس وأذلهم في مناظرته لهم، وله مصنفات عديدة.

وقد وضع تفسيرًا للمزامير ولإنجيل متى ويوحنا وكتابًا في عقائد الدين وكتابين دحض فيهما ضلال الأريوسيين وكتابًا في الروح القدس ترجمه إيرونيموس إلى اللاتينية وعشرة كتب في تفسير نبوة أشعياء وثمانية في نبوة هوشع وبعت إلى إيرونيموس بثلاثة كتب في تفسير آيات من الأسفار المقدسة، وكتب خمسة كتب في نبوة زكريا وفسر سفرا أيوب وغير ذلك.

وإيرونيموس تلميذه الذي عدد مؤلفاته كتب عنه في سنة 392 م. يقول عنه: "وهو حي إلى الآن وقد جاوز الثالثة والثمانين من عمره". وتوفى ديديموس سنة 396 م.(1).

_____

الحواشي والمراجع:

(1) تاريخ الكنيسة لمنسى يوحنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/youssef-habib/zakaria/didmous.html