الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول الصليب - أ. حلمي القمص يعقوب

33- هل حقًا نزل السيد المسيح إلى الجحيم؟

 

س 25: هل حقًا نزل السيد المسيح إلى الجحيم؟

 لقد أنكر بعض البروتستانت هذه العقيدة، فيقول الدكتور القس لبيب مشرقي "ونعتقد أن نزول السيد المسيح إلى الجحيم معناه حلول السيد في القبر وتأكيد موته بإقامته (مكوثه) فيه ثلاثة أيام. إن نزوله إلى الهاوية لا يُقصَد به حرفيًا النزول بل معناه أن السيد داس سلطان الموت بموته وكسر شوكته" العقيدة الإنجيلية ص 110)(176).

 وقال القس إبراهيم سعيد: "ويعتقد بعض المفسرين أن أقسام الأرض السفلى تعني القبر بدليل ما جاء في مزمور (63: 9) {أما الذين هم للتَّهْلُكة يطلُبُون نفسي، فيدخُلُون في أسافِل الأرض} أي في القبر. فالإشارة عنا منصرفة إلى موت المسيح ودفنه في القبر.. هذا آخِر درك تنازل إليه المسيح في اتضاعه، وأطاع حتى الموت.. أن تترك نفسي في الهاوية.. في اعتقادنا أن هذا الرأي هو أقربها إلى الصواب" (شرح رسالة أفسس ص 283)(177).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

  "دُعي الجحيم بعدّة أسماء وهي:

1ـ الهاوية: "الرب يُميتُ ويُحْيي. يُهبط إلى الهاوية ويُصعِد" (1صم 2: 6) وكذلك (تك 37: 35، 1مل 2: 9، أي 7: 9) بالإضافة إلى نحو 15 مرة في العهد الجديد منها عشر مرات وردت في سفر الرؤيا.

2ـ الجُبّ: "لا تَتَصامَم من جهتي، لئلا تَسْكُتَ عَني فأُشْبه الهابطين في الجُب" (مز 28: 1) "لأنه قد شَبِعَت من المَصَائب نَفسي، وحياتي إلى الهاوية دَنَت. حُسِبتُ مثل المُنحدرينَ إلى الجُب" (مز 88: 3، 4) "لكنك انحَدَرْت إلى الهاوية، إلى أسافل الجُبّ" (إش 14: 15) (وكذلك أم 1: 12، مرائي 3: 55، حز 26: 20).

3ـ السجن: "ويُجمَعُون جمعًا كأسَارى في سجن، ويُغلَق عليهم في حَبسٍ. ثم بعد أيام كثيرة يُعهَّدون" (إش 24: 22).

4ـ الحفرة: "فدى نفسي من العُبور إلى الحُفْرةِ، فَتَرى حياتي النور" (أي 33: 28) وكذلك (مز 103: 4).

St-Takla.org Image: Christ in Limbo, saving Adam and his sons, fresco painting by Fra Angelico, between 1441-1442, Height: 183 cm (72 in); Width: 166 cm (65.3 in), Cell 31. - Museum and Convent of St. Mark Church (Basilica di San Marco), Florence (Firenze), Italy. It dates back to the 12th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 3, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فريسكو حائطية تصور السيد المسيح عندما نزل إلى الجحيم لكي يخلص آدم وبنيه، رسم الفنان فرا أنجيليكو في الفترة ما بين 1441-1442، لوحة بمقاس 183×166 سم، في القلاية رقم 31. - صور دير ومتحف كنيسة مارمرقس (سان ماركو: القديس مرقس الإنجيلي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. ويرجع إلى القرن الثاني عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Christ in Limbo, saving Adam and his sons, fresco painting by Fra Angelico, between 1441-1442, Height: 183 cm (72 in); Width: 166 cm (65.3 in), Cell 31. - Museum and Convent of St. Mark Church (Basilica di San Marco), Florence (Firenze), Italy. It dates back to the 12th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 3, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فريسكو حائطية تصور السيد المسيح عندما نزل إلى الجحيم لكي يخلص آدم وبنيه، رسم الفنان فرا أنجيليكو في الفترة ما بين 1441-1442، لوحة بمقاس 183×166 سم، في القلاية رقم 31. - صور دير ومتحف كنيسة مارمرقس (سان ماركو: القديس مرقس الإنجيلي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. ويرجع إلى القرن الثاني عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 أكتوبر 2014

5ـ البئر: "وأُعطِيَ مفتاح بئر الهاوية. فَفَتَح بئر الهاوية، فصَعِدَ دخان من البئر كدخان أتون عظيم" (رؤ 9: 1، 2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ومن المستحيل أن تكون الهاوية هي القبر بدليل ما يلي:

+ في أصل اللغة كلمة "الهاوية" غير كلمة القبـر، فالهاويـة أو الجحيم (مقر الأرواح) في العبرية "شيئول" Sheol وفي اليونانية "هاديس" Hades وفي القبطية "آمنتي" Amenty وفي العربية "الهاوية" مشتقة من الفعل هوى أي سقط إلى أسفل. أمّا القبر في العبرية فهو كوبير Quiber، وفي اليونانية منيتو Meneneion.

+ في الهاوية تُوجَد أرواح البشر الحيَّة التي لا تموت ولا تضمحل، بينما القبر يضم الأجساد التي ماتت فتضمحل وتعود إلى التراب.

+ الهاوية في مكان غير معلوم. أمَّا القبر فمكانه معلوم على سطح الأرض.

+ الهاوية في النهاية مقر للوحش (رؤ 1: 7) وملاك الهاوية هو الشيطان (رؤ 9: 11) فالشيطان مقرّه الهاوية وليس القبر.

+ كلمة "هاوية" لا ترد أبدًا في صيغة الجمع، فلا يوجد هاويات، ومثلها كلمة "الجحيم" فلا توجد جحائم إنما هو جحيم واحد. بينما القبر يرد في صيغة الجمع وهي قبور.

+ لا يستطيع الإنسان أن يمتلك "هاوية" بينما يستطيع أن يمتلك قبرًا.

+ قال الإنجيل: إنه في الدينونة سيسلّم كل من القبر والهاوية الأموات الذين فيهما، إذًا الهاوية شيء والقبر شيء آخَر.

+ عندما ظن يعقوب أن يوسف ابنه قد افترسه وحش رديء قال: "إني أنزلُ إلى ابني نائحًا إلى الهاوية" (تك 37: 35) وليس من المعقول أن يذهب يعقوب إلى بطن الوحش الرديء حيث قبر يوسف كما ظن، إنما كان يقصد هاوية الجحيم، ولا يوجد لقاء في القبور، وقيل عن يعقوب بعد موته أنه: "أسلَم الروح وانضَمَّ إلى قومه" (تك 49: 33) مع أنه دُفن بعد موته بنحو ثمانين يومًا. إذًا المقصود بانضمامه إلى قومه هو لقائه معهم في الجحيم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ونزول السيد المسيح إلى الجحيم عقيدة ثابتة بدليل شهادة النبوات:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وعقيدة نزول السيد المسيح إلى الجحيم ثابتة بشهادة العهد الجديد:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وعقيدة نزول السيد المسيح إلى الجحيم ثابتة في التقليد:

 بالرغم من أن السيد المسيح قد أمضى بجسده يوم السبت في ظلمة القبر، فإن الكنيسة تدعو هذا اليوم "سبت النور".. لماذا؟.. لأن السيد المسيح نزل بروحه إلى الجحيم وأنار على الذين كانوا في الهاوية ونقلهم إلى فردوس النعيم، والكنيسة تسهر هذه الليلة حتى صباح السبت فـي سهرة رائعة تُدعى " أبو غالمسيس" أي استعلان. إذ اُستعلنت القيامة للذين في الجحيم قبل أن تُستعلن للذين على الأرض.

 وفي القداس الباسيلي يُصلي الأب الكاهن: "نزل إلى الجحيم من قِبل الصليب"، وفي القداس الغريغوري "أعطيت إطلاقًا لِمَن قُبض عليهم في الجحيم" وفي قسمة عيد القيامة "الذي من قِبل صليبه المُحيي نزل إلى الجحيم ورد أبانا آدم وبنيه إلى الفردوس"، وفي قداس القديس يوحنا الذهبي الفم: "عندما انحدرت إلى الموت أيها الحياة الذي لا يموت حينئذٍ أمتَّ الجحيم ببرق لاهوتك" وفي قطع الساعة السادسة نصلي: "نعظّمك لأن من قِبل صليب ابنكِ انهَبَطَ الجحيم وبَطُل الموت"، وفي تحليل الساعة التاسعة "وأنر علينا كما أنرت على الذين كانوا في ظلمة الجحيم وردنا جميعًا إلى فردوس النعيم".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 وعقيدة نزول السيد المسيح إلى الجحيم ثابتة من أقوال الآباء:

* القديس أمبروسيوس: يقول: "من الواضح أن السيد المسيح لم يسقط تحت قوات الظلمة، بل بالحري وهو كسر سلطانها كارزًا حتى بين الأموات الذين كانوا في الجحيم لكي يحررهم"(179).

* الأب هيبوليتس: يقول: "لقد رتَّب الأمور التي على الأرض، إذ صار إنسانًا بين الناس ليُعيد الناس للخلقة التي كان عليها آدم قبل الخلقة، وذلك من خلال ذاته وأيضًا الأمور التي تحت الأرض إذ أُحصيَ مع الموتى مبشرًا بالإنجيل لنفوس القديسين"(180).

* القديس إيريناؤس: يقول: "لهذا السبب نزل الرب أيضًا إلى أعماق الأرض مبشرًا بصعوده مُعلنًا غفران الخطايا لمن آمنوا به. والآن فإن كل الذين آمنوا به وترجّوه وأعلنوا مجيئه وخضعوا لبركاته أي الأبرار والأنبيـاء والآباء. غَفَر لهم خطاياهم بنفس الكيفية التي صنعها معنا تمامًا"(181).

* القديس أثناسيوس الرسولي: يقول: "هرب نور النهار، وترك العالم في ظلمة يحسس، وهذا كله كان من قبل أن يغلق المسيح عينيه، وأشرق نوره في الجحيم بسرعة، نزل ربنا إلى الجحيم بروحه لا بجسده، فقلق الجحيم واضطرب من أساسه، ضبط كل الأرض لئلا تهلك قبل أوانها. أهرق دمه على الأرض فحفظها هي ومَن فيها، وترك جسده معلّقًا على الصليب في الهواء.. وبروحه نزل إلى الجحيم وسبى من هناك المسبيين في الجحيم، وضبط كل الخليقة، وجسده أقام الموتى الذيـن على الأرض، ونفسه المقدَّسة حلّت أنفس الذين في الجحيم، وفي تلك الساعة التي كان جسد الرب على الصليب، انفتحت القبور وأبصره بوابو الجحيم فهربوا، وتحطَّمت الأبواب النحاس وتكسَّرت المتاريس الحديد، وحلَّت نفسه المقدَّسة أنفس الأبرار التي في الجحيم"(182).

* القديس كيرلس الأورشليمي: قال: "لقد ارتعب الموت عندما فوجئ بزائر جديد ينزل إلى الجحيم، دون أن يكون مربوطًا بالسلاسل. لماذا فزعتم يا حراس الجحيم عندما رأيتموه؟ ولماذا تملكتكم الرعدة؟! لقد هَرب الموت فانفضح ضعفه! وأسرع الأنبياء القديسون نحو الرب. موسى واضع الناموس، وإبراهيم وإسحق ويعقوب، وداود وصموئيل، وإشعياء، ويوحنا المعمدان الذي شهد له عندما سألوه: "أنت هو الآتي أم ننتَظر آخَر" (مت 11: 3).. لقد افتدى كل الأبرار الذين ابتلعهم الموت. لأنه هكذا يليق بالملك الذي أنبأوا عنه أن يخلص أنبياءه هؤلاء.. فقال كل منهم: "أين شوكَتُك يا موت؟ أين غلبَتُكِ يا هاوية؟" (1كو 15: 55)"(183).

* الأنبا ساويرس أسقف الأشمونين: يقول: "وبعد تسليم الرب يسوع الروح على عود الصليب في الحين الذي أراده كمشيئته الصالحة، مضت نفسه وهي متحدة باللاهوت إلى الجحيم وحلَّت وثاق الأنفس"(184). وقـال أيضًا: "لما أكمل الرب كل تدبيره الحسن سبى الجحيم وأخرج الأنفس المحبوسة هناك وفتح باب الفردوس وأعاد آدم إلى رتبته الأولى"(185).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ومن ضمن اعتراضات البروتستانت على هذه العقيدة ما ذكره وليم باركلي في شرحه لرسالة بطرس الأولى (3: 18 ـ 20) إذ يُعلِّق على كرازة السيد المسيح للأرواح التي في السجن فيقول: "إن هذا يعني أن السيد المسيح كرز في زمن نوح نفسه للخطاة، أي أن السيد المسيح كان يكرز ويبشر للناس الأشرار في أيام نوح بالروح، وإن السيد المسيح لم يكرز لهم بعد أن ماتوا وذهبوا إلى الهاوية فـي الفتـرة ما بين موته وقيامته" (تفسير رسائل القديس بطرس الرسول ص 262).

 وتجاهل قول الإنجيل: "مُماتًا في الجَسد ولكن مُحْيى في الروح، الذي فيه أيضًا ذَهَب فكَرَز للأرواح التي في السّجن" (1بط 3: 18) فيوضح أن الكرازة حدثت بعد موت السيد المسيح على الصليب: "مماتًا في الجسد" وليس المقصود بالكرازة هنا أن هناك فرصة أخرى لمن مات في خطاياه، ولكن معنى الكرازة هنا البشارة بالخلاص لمن مات تائبًا على رجاء الخلاص، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ولا يوجد دليل كتابي واحد يثبت أن السيد المسيح نزل أيام نوح وبشر بروحه البشر ولم يقبلوا بشارته.

 ومن اعتراضات البروتستانت أيضًا أن بعضهم ادَّعى أن الذي ذهب إلى الجحيم ليكرز للأرواح هو أخنوخ وليس السيد المسيح، ففي ترجمة "موفات" قال: "إن المسيح قد مات بالجسد ولكنه أُحيي في الروح الذي فيه أيضًا ذهب أخنوخ وبشّر للأرواح التي في السجن إذ عصت قديمًا حين كانت أناة اللَّه تنتظر في أيام نوح إذ كان الفُلك يُبنى"، وأيد هذا الـرأي "رنـدل هارس" الـذي قال أن حكمة "أخنوخ" سقطت من كاتب النص ولذلك وجب إعلانها ثانية.

 ونحن نرفض تمامًا هذا الفكر الغربي الذي يعطي لنفسه الصلاحية في تغيير النص الإنجيلي، فليس من حق موفات ولا رندل تغيير النص الإنجيلي بحسب هواهما، وليرجعوا إلى كتابهم البروتستانتي: "نظام التعليم في اللاهوت القويم" الذي يعترف صراحة أن السيد المسيح نزل بروحه إلى الجحيم، وقال القس وديع ميخائيل صاحب الكنيسة المعمدانية الكتابيـة الأولى: "ولنذهب معًا إلى (أع 2: 27) وهنا نرى بوضوح تام أن نفس المسيح قد ذهبت إلى الهاوية بعد موته على الصليب"(186). وبهذه الآراء وغيرها يتضح أن البروتستانت ليس لهم رأي واحد في هذه العقيدة مثلها مثل كثير من العقائد الثابتة في الكنيسة منذ القرون الأولى.. لنسرع الخطى يا أحبائي في طريق الملكوت ولندع المحتجون يحتجون.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(176) أورده القمص مرقس عزيز في كتابه السيد المسيح هل ذهب إلى الجحيم؟ ص 20.

(177) المرجع السابق ص 21.

(178) الدر الثمين في إيضاح الدين ص 66.

(179) أورده القمص مرقس عزيز في كتابه "السيد المسيح هل ذهب إلى الجحيم؟" ص 16.

(180) المرجع السابق ص 16.

(181) المرجع السابق ص 17.

(182) اعترافات الآباء ـ طبعة دير المحرق سنة 2002 ص 54.

(183) الصليب والفداء ـ دراسات خاصة لطلبة الكليات الإكليريكية اللاهوتية ص 12.

(184) أورده القمص مرقس عزيز في كتابه "السيد المسيح هل ذهب إلى الجحيم؟" ص 17.

(185) المرجع السابق ص 17.

(186) أين هم الموتى ص 40.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول الصليب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/cross/jesus-death-spirits-in-prison.html