St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 404- كيف يصنع المُسحاء والأنبياء الكَذَبة الآيات والعجائب (مت 24: 24)؟ وإن كان المسحاء والأنبياء الكذبة يصنعون المعجزات، إذًا معجزات السيد المسيح ليست دليلًا على ألوهيته، وليست المعجزات التي أجراها بطرس وبولس تُعد دليلًا على صدقهما. وما هيَ الجثة التي تجتمع حولها النسور (مت 24: 28)؟

 

س404: كيف يصنع المُسحاء والأنبياء الكَذَبة الآيات والعجائب (مت 24: 24)؟ وإن كان المسحاء والأنبياء الكذبة يصنعون المعجزات، إذًا معجزات السيد المسيح ليست دليلًا على ألوهيته، وليست المعجزات التي أجراها بطرس وبولس تُعد دليلًا على صدقهما. وما هيَ الجثة التي تجتمع حولها النسور (مت 24: 28)؟

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

ج: كيف يصنع المسحاء والأنبياء الكَذَبة الآيات والعجائب..؟ عندما سقط الشيطان فقد رتبته لكنه لم يفقد قوته، فهو يقدر أن يصنع آيات وأعاجيب، حتى أنه أنزل نارًا من العلاء أكلت غنم أيوب وغلمانه (أي 1: 16) ليقنعه أن هذه النار أرسلها اللَّه من السماء، وأثار ريحًا شديدة أسقطت المنزل على أولاد أيوب فقتلتهم جميعًا (أي 1: 19). وقد حذر اللَّه شعبه قديمًا من الأنبياء الكَذَبة قائلًا لهم: "إِذَا قَامَ فِي وَسَطِكَ نَبِيٌّ أَوْ حَالِمٌ حُلْمًا وَأَعْطَاكَ آيَةً أَوْ أُعْجُوبَةً.. فَلاَ تَسْمَعْ لِكَلاَمِ ذلِكَ النَّبِيِّ أَوِ الْحَالِمِ" (تث 13: 1 - 3). وقال الكتاب عن ضد المسيح: "الَّذِي مَجِيئُهُ بِعَمَلِ الشَّيْطَانِ بِكُلِّ قُوَّةٍ وَبِآيَاتٍ وَعَجَائِبَ كَاذِبَةٍ.." (2 تس 2: 9 - 11)، وقال سفر الرؤيا عن الوحش الآخر: "وَيَصْنَعُ آيَاتٍ عَظِيمَةً، حَتَّى إِنَّهُ يَجْعَلُ نَارًا تَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى الأَرْضِ قُدَّامَ النَّاسِ. وَيُضِلُّ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ بِالآيَاتِ" (رؤ 13: 13 - 14). وفي اليوم الأخير عندما يقول للسيد المسيح: "أَلَيْسَ بِاسْمِكَ تَنَبَّأْنَا وَبِاسْمكَ أَخْرَجْنا شَيَاطِينَ وَبِاسْمِكَ صَنَعْنَا قُوَّاتٍ كَثِيرَةً" (مت 7: 22)، فيسمعون صوته: "إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ! اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ" (مت 7: 23). إذًا ليس كل الآيات ولا المعجزات ولا العجائب جميعها من اللَّه، بل هناك معجزات تُجرى بواسطة الشيطان، والهدف منها تمجيد صانعها، وليس تمجيد اللَّه، وتدعوا للإثارة والإنبهار وتشبع كبرياء الإنسان وغروره.

 

2- هل المعجزات التي أجراها السيد المسيح ليست دليلًا على لاهوته..؟ نحن لم ندعو السيد المسيح إلهًا لأنه صنع معجزات باهرات فقط، فصنع المعجزات سببًا من عدة أسباب، ولا سيما معجزات الخلق مثل تحويل الماء إلى خمر، وخلق عينين للمولود أعمى، ولكننا نعلم أنه هو اللَّه لأنه قال عن نفسه أنه والآب واحد في الجوهر، وهو في الآب والآب فيه، وقال للمولود أعمى أنه ابن اللَّه.. إلخ. ونحن نُصدّقه ونؤمن بكل أقواله، وقد شهد له الآب في المعمودية وعلى جبل التجلي أنه ابنه الحبيب الوحيد الجنس، نور من نور، إله حق من إله حق، وأشارت له نبوءات العهد القديم على أنه الإله المتجسد: "لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا رَئِيسَ السَّلاَمِ" (إش 9: 6)، وشهد بألوهيته أنبياء العهد القديم ورجال العهد الجديد القديسون، ولأن الوقت لا يسمح لنا بالخوض في هذا الموضوع، لذلك يُرجى الإطلاع على كتابنا: "أسئلة حول ألوهية المسيح" بأبوابه المختلفة:

الباب الأول: السيد المسيح له الصفات الإلهيّة (السرمدية - المساواة للآب - مالئ كل مكان وزمان - عدم التغيُّر - القداسة الفائقة - القدرة الإلهيَّة - المعرفة الكاملة).

الباب الثاني: السيد المسيح له الألقاب الإلهيَّة (اللَّه - ابن اللَّه - كلمة اللَّه - الرب - عمانوئيل - ملك الملوك ورب الأرباب - الطريق والحق والحياة - نور العالم - ألقاب أخرى).

الباب الثالث: السيد المسيح له الأعمال الإلهيَّة (الخلقة - الخلاص - غفران الخطايا - قبول الإكرام الإلهي - الدينونة).

الباب الرابع: ماذا يقول الإسلام عن السيد المسيح؟ ( ولادة المسيح العجيبة - المسيح مولود من اللَّه - المسيح كلمة اللَّه - المسيح القدوس - المسيح الخالق - المسيح واهب الحياة - المسيح علَّام الغيوب - المسيح الشفيع - المسيح الديان).

الباب الخامس: اعتراضات على ألوهية السيد المسيح.

الباب السادس: أسئلة متنوعة عن لاهوت المسيح.

 

3- هل المعجزات التي أجراها كلٍ من بطرس وبولس لا تُعد دليلًا على صدقهما..؟ نحن لا نقول أن المعجزات العجيبة التي أجراها بطرس وبولس هيَ الدليل الوحيد على صدقهما. بل بالأكثر أمانتهم المتناهية في حياتهم، ونقاوة سيرتهم، وشهادتهم لإلههم بالفم والقلم والدم خير دليل على صدقهما. وأيضًا صدق نبؤتهما (راجع مثلًا: 1 تي 4: 1 - 3 ، 2 بط 12: 1 - 3). وليس هناك رد أبلغ من رد "الأستاذ عباس محمود العقاد" على مثل هؤلاء النُقَّاد الذين يتهمون الرسل بالكذب والتلفيق والإختلاق، فيُرجى الرجوع إلى (مدارس النقد - عهد جديد - مقدمة (2) س94 رقم (8) بساطة وصدق التلاميذ وشهادتهم بالدم ص98 ، 99، والاقتباس من عبقرية المسيح ص188 - 190).

 

4- ما هيَ الجثة التي تجتمع حولها النسور..؟ تسكن النسور على قمم الجبال، وتحلَّق على ارتفاعات شاهقة، وتتمتع برؤية حادة حتى أنها ترى أرنبًا صغيرًا يتحرك بين الحشائش أو جثة طائر مُلقاة هنا أو هناك فتنقض عليها، وقديمًا قال اللَّه لأيوب: "أَوْ بِأَمْرِكَ يُحَلِّقُ النَّسْرُ وَيُعَلِّي وَكْرَهُ. يَسْكُنُ الصَّخْرَ وَيَبِيتُ عَلَى سِنِّ الصَّخْرِ وَالْمَعْقَلِ. مِنْ هُنَاكَ يَتَحَسَّسُ قُوتَهُ. تُبْصِرُهُ عَيْنَاهُ مِنْ بَعِيدٍ. فِرَاخُهُ تَحْسُو الدَّمَ وَحَيْثُمَا تَكُنِ الْقَتْلى فَهُنَاكَ هُوَ" (أي 39: 27 - 30). وكان النسر شعار الجيش الروماني مرسومًا على راياته، ولذلك فالمقصود بالنسور هنا الأعلام الرومانية التي أحاطت بأورشليم سنة 70 م. بعد أن صارت الأمة اليهودية ميتة كالجثة الهامدة، فانقضت عليها النسور الرومانية لتلتهمها فتحقَّق قول الوحي الإلهي: "كَالنَّسْرِ عَلَى بَيْتِ الرَّبِّ. لأَنَّهُمْ قَدْ تَجَاوَزُوا عَهْدِي وَتَعَدَّوْا عَلَى شَرِيعَتِي" (هو 8: 1).. " وَفُرْسَانُهَا يَنْتَشِرُونَ وَفُرْسَانُهَا يَأْتُونَ مِنْ بَعِيدٍ وَيَطِيرُونَ كَالنَّسْرِ الْمُسْرِعِ إِلَى الأَكْلِ" (حب 1: 8)، وهكذا كل نفس يصيبها الفساد تصير فرسية للشياطين: "لِيَصْنَعَ دَيْنُونَةً عَلَى الْجَمِيعِ وَيُعَاقِبَ جَمِيعَ فُجَّارِهِمْ عَلَى جَمِيعِ أَعْمَالِ فُجُورِهِمُ" (يه 15). وكلمة " النسور" المستخدمة هنا (مت 24: 28) في الأصل اليوناني لا تعني النسور المعروفة من جهة الحجم والقوة "Eagle" التي تعيش في بلاد فلسطين، إنما نسور ضخمة تُدعى "Griffon Vulture" أي "نسر غريفوق" قال عنها أرسطو أنها تشتم رائحة الفريسة من مسافة بعيدة، وتتجمع في أعقاب الجيوش وقت الحروب لتلتهم جثث القتلى (راجع د. موريس تاوضروس - المدلولات اللاهوتية والروحية في الكتاب المقدَّس بحسب إنجيل متى ص171.

وأيضًا عبارة: "حَيْثُمَا تَكُنِ الْجُثَّةُ، فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ النُّسُورُ" تنطبق بصورة أوسع وأقوى على العالم الأثيم: "وَرَأَيْتُ مَلاَكًا وَاحِدًا وَاقِفًا فِي الشَّمْسِ فَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلًا لِجَمِيعِ الطُّيُورِ الطَّائِرَةِ فِي وَسَطِ السَّمَاءِ.هَلُمَّ اجْتَمِعِي إِلَى عَشَاءِ الإِلهِ الْعَظِيمِ. لِكَيْ تَأْكُلِي لُحُومَ مُلُوكٍ وَلُحُومَ قُوَّادٍ وَلُحُومَ أَقْوِيَاءَ وَلُحُومَ خَيْل وَالْجَالِسِينَ عَلَيْهَا وَلُحُومَ الْكُلِّ حُرًّا وَعَبْدًا صَغِيرًا وَكَبِيرًا" (رؤ 19: 17 - 18).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/404.html