St-Takla.org  >   books  >   fr-morcos-dawoud  >   against-celsus
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العلامة أوريجانوس والرد على كلسس - القمص مرقس داود

35- الفصل الثاني والثلاثون: دحض إدعاءات كلسس حول ميلاد وألوهية السيد المسيح 5: الرد على اتهامه للسيدة العذراء مريم

 

St-Takla.org Image: The annunciation of Angel Gabriel to Saint Mary, by Fahmy Eshak صورة في موقع الأنبا تكلا: بشارة الملاك غبريال للسيدة مريم العذراء، رسم الفنان فهمي إسحق

St-Takla.org Image: The annunciation of Angel Gabriel to Saint Mary, by Fahmy Eshak

صورة في موقع الأنبا تكلا: بشارة الملاك غبريال للسيدة مريم العذراء، رسم الفنان فهمي إسحق

ولنعد الآن إلى كيف قدم كلسس ذلك الذي تحدث عن أم يسوع قائلًا إنها «عندما حبلت طردها النجار الذي كانت مخطوبة له لأنها اتهمت بالزنى، وأنها ولدت طفلًا لعسكري مُعَيَّن يدعي بانثيرا Panthera». ولنر إن كان أولئك الذين لفقوا في عماهم هذه الخزعبلات عن زني العذراء مع بانثيرا، وعن نبذ النجار لها، قد اخترعوا هذه الأراجيف لكي يهدموا فكرة حبلها المعجزي بالروح القدس، فقد كان يمكنهم أن يزوِّروا الرواية بطريق أخري بسبب طبيعتها المعجزية، دون أن يعترفوا - رغم إرادتهم - بأن يسوع ولد نتيجة زواج غير عادي وغير بشري.

كان متوقعًا فعلا أن الذين لم يريدوا الاعتقاد بميلاد يسوع المعجزي يخترعون أكذوبة. وكونهم لم يفعلوا هذا بكيفية قابلة للتصديق، وتمسكهم بأن العذراء لم تحبل بيسوع من يوسف، جعل الأكذوبة واضحة جدًا لدى الذين يقدرون أن يدركوا ويتبينوا مثل هذه الاختراعات. وهل يتفق مع العقل والمنطق أن ذاك الذي تجاسر علي أن يفعل كل هذا من أجل الجنس البشري لكي يبتعد عن الشر كل اليونانيين والبرابرة، الذين كانوا ينتظرون الدينونة الإلهية، ويصلحوا سلوكهم بكيفية ترضي خالق العالم - هل يعقل أن ذاك لا يولد ولادة معجزية، بل يولد ولادة أقذر وأشنع من كل الولادات؟

وإنني أسألهم كيونانيين، بل أسأل بصفة خاصة كلسس، الذي يتمسك أو لا يتمسك بآراء أفلاطون ويقتبسها، عما إذا كان ذاك الذي يرسل الأرواح في أجساد البشر يمكن أن يحط من مقام ذاك الذي كان يجب أن يتمم مثل تلك الأعمال الباهرة، ويعلّم مثل ذلك العدد الوفير من البشر، وينتشل العدد الوفير من الناس من الشر المنتشر في العالم، ويمكن أن يجعله يولد أشنع ولادة، بدلا من أن يدخل إلي العالم عن طريق زيجة شرعية؟

أو ألا يتفق بالأكثر مع العقل والمنطق أن كل نفس لأسباب معينة غامضة (وأنا الآن أتكلم وفق رأي فيثاغورس وأفلاطون وامبدوكليس Empedocles الذين يذكرهم كلسس كثيرًا) تدخل الجسد وفق ما تستحقه عن أعمالها السابقة؟ فالأرجح إذن أن هذه النفس أيضًا التي منحت فوائد أكثر بإقامتها في الجسد أكثر من جسد أشخاص كثيرين (ولتجنب التحيز لا أقول كل الأجساد) كانت في انتظار جسد لا يسمو فقط علي الأجساد الأخرى، بل متشح بكل الصفات السامية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-morcos-dawoud/against-celsus/virgin-mary.html