St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   cross
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   cross

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا الصليب بالذات؟ - الأنبا بيشوي

11- الصليب أعطى فرصة ثلاث ساعات لإتمام العمل

 

7- الصليب أعطى فرصة ثلاث ساعات لإتمام العمل

          لا توجد وسيلة موت تستغرق ثلاث ساعات. فإذا وضعوا شخصًا في النار سيموت خلال خمس دقائق. وكذلك الموت بالغرق، وكذلك الشنق (فعند إزاحة الشئ الذي يقف عليه المحكوم عليه بالإعدام يصير معلقًا من رقبته فيحدث انفصال للنخاع الشوكى في ثانية واحدة وبعد دقيقتين يُسلم الروح). ولكن السيد المسيح كان يموت طوال الساعات الثلاثة وقد حدثت أمور هامة وضخمة جدًا في هذه الساعات الثلاثة وهى:

 

St-Takla.org Image: Youta Coptic Cross, art by St. Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: صليب يوتا - صليب قبطي من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: Youta Coptic Cross, art by St. Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: صليب يوتا - صليب قبطي من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

أولًا: تذكُّر آدم

           صُلِبَ السيد المسيح في اليوم السادس وفي  الساعة السادسة ليذكّرنا بآدم الذي خلق في اليوم السادس.

 

ثانيًا: خروف الفصح

          تمت عملية الصلب ما بين الساعة السادسة والساعة التاسعة وكان ميعاد ذبح خروف الفصح حسب ناموس موسى "بين العشائين" (عد9: 3).

 

ثالثا: شمس البر

          "ومن الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الأرض إلى الساعة التاسعة" (مت45:27) لأن الشمس قد أخفت شعاعها، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. وعلى المستوى الروحي يقول "ولكم أيها المُتقون اسمي تُشرق شمس البر والشفاء في أجنحتها" (مل4: 2). وبالطبع لا توجد شمس لها أجنحة لكن السيد المسيح وهو معلّق على الصليب كانت الأجنحة، هي الذراعين المبسوطتين، التي تقول "يا أبتاه اغفر لهم" (لو34:23) وهذا هو الشفاء الذي في أجنحتها. الشمس أخفت شعاعها لتُعلن أن شمس البر هو المعلق على الصليب لأنه لا يصح وجود الشمس في وجود شمس البر الحقيقي.

 

رابعًا: كلمات السيد المسيح على الصليب

          قول السيد المسيح للص "اليوم تكون معي في الفردوس" (لو23: 43) وما وراء هذه العبارة من إعلان عن فتح الفردوس. وقوله "يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون" (لو23: 34) وما وراء هذه العبارة من مشاعر الحب والغفران لمخلِّص العالم. وأيضًا "أنا عطشان" (يو19: 28) لكي يتم المكتوب. و"قد أُكمل" (يو19: 30) وما تحمله هذه العبارة من تأكيد على إتمام الفداء والنبوات المُختصة به. وقوله للعذراء أمه "يا امرأة هوذا ابنك" (يو19: 26) ويُسلِّمها ليوحنا لكي نعرف أن السيدة العذراء أصبحت أمًا روحية لجميع القديسين، والشفيعة المؤتمنة للكنيسة كلها في شخص يوحنا الحبيب، كما نفهم  أن العذراء هي العروس والهيكل والسماء الثانية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/cross/hours.html