St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 148- يكونون معي

 

 ما أعجب محبة السيد المسيح لتلاميذه!!

إنها محبة لا توصف عبّر عنها القديس يوحنا الإنجيلي فقال: "إذ كان قد أحب خاصته.. أحبهم إلى المنتهى" (يو13: 1). وقال عنها القداس الغريغوري (ليس شيء من النطق يستطيع أن يحدَّ لجة محبتك للبشر).

لم تكن خدمة السيد المسيح مجرد إرسالية أمر تكليف من الآب السماوي، أراد بها أن ينفذ مشيئة أبيه ويرضيه. بل هي في نفس الوقت علاقة حب بين السيد المسيح وتلاميذه.

حقا إن الحب المتبادل بين الأقانيم هو حب أزلي لا يعبّر عنه. ولسبب هذا الحب ولسبب الطبيعة الواحدة الإلهية، فإن مشيئة الابن هي نفسها مشيئة الآب والروح القدس.. أي مشيئة إلهية واحدة في حرية المحبة غير الموصوفة.

ولكن الحب الإلهي، ليس هو من النوع الذي يقتصر على الحب اللانهائي بين الأقانيم الثلاث ولكنه يشمل الخليقة أيضًا.. فالمحبة دائمًا تريد أن تعطي.. ولا تتوقف عن العطاء.

شيء عجيب حقًا أن ينشغل السيد المسيح بتلاميذه بهذه الصورة في ليلة آلامه..!!

إنه يطلب من أجلهم بحرارة في مناجاته مع الآب.. طلبات كثيرة.. حتى يصل إلى هذه الطلبة العجيبة: "أيها الآب أريد أن هؤلاء الذين أعطيتني يكونون معي حيث أكون أنا" (يو17: 24).

St-Takla.org Image: Living with God in Eternity, God with people صورة في موقع الأنبا تكلا: الحياة مع الله في الأبدية، يسوع مع الناس

St-Takla.org Image: Living with God in Eternity, God with people

صورة في موقع الأنبا تكلا: الحياة مع الله في الأبدية، يسوع مع الناس

إنه يطلب بحرارة ليكون تلاميذه معه في ملكوته الأبدي ليتمتعوا بأمجاد الأبدية السعيدة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الخادم الحقيقي

 إن شعار الخادم الروحي هو أنه لا يريد أن يدخل الملكوت وحده بدون مخدوميه.. محبته لهم تسعى لخيرهم.. لخلاصهم.. لسعادتهم.. لا يريد أن يفارقهم في الأبدية.

حتى إن فارقهم هنا على الأرض لأجل أهداف سامية.. إلا أنه يفعل ذلك حرصًا على لقائه معهم في الملكوت السمائي. وهذا يشبه إلى حد ما قول معلمنا بولس الرسول لفليمون عن خادمه أنسيموس: "لأنه ربما لأجل هذا افترق عنك إلى ساعة لكي يكون لك إلى الأبد" (فل15).

كذلك قول الرب لكنيسته المحبوبة: "لحيظة تركتك وبمراحم عظيمة سأجمعك" (إش54: 7).

وقد اضطر السيد المسيح أن يفارق تلاميذه بالجسد عندما ذهب إلى الصلب والقبر.. ولكنه قال لهم: "سأراكم أيضًا، فتفرح قلوبكم، ولا ينزع أحد فرحكم منكم" (يو16: 22).

وقد تم ذلك بالفعل عندما أراهم نفسه حيًا بعد قيامته من الأموات، ومكث معهم "أربعين يومًا، وهو يظهر لهم ويتكلم عن الأمور المختصة بملكوت الله" (انظر أع1: 3).

وفارق السيد المسيح أيضًا تلاميذه بالجسد حينما صعد إلى السماوات أمام أعينهم، ولكنه كان قد سبق فقال لهم: "أنا أمضي لأعد لكم مكانًا. وإن مضيت وأعددت لكم مكانًا. آتي أيضاً وآخذكم إليَّ حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضًا" (يو14: 2، 3).. في مفارقته لهم دائمًا يعمل من أجلهم، ويمهّد لذلك اللقاء الأبدي الذي لا يعقبه فراق.

هكذا فهم الشهداء والقديسون الفراق المؤقت لأحبائهم.. إنه فراق يعقبه لقاء في الأبدية، لا تفرقه الأحداث، والأيام، والأزمان، والدهور.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بين بولس الرسول والسيد المسيح

 كان مشهدًا مؤثرًا قرب ساحل البحر في ميليتس، ذلك الوداع الذي أعقبه الفراق بين بولس الرسول ومخدوميه من قسوس الكنيسة في أفسس، إذ قال لهم: "والآن أستودعكم يا إخوتي لله ولكلمة نعمته القادرة أن تبنيكم وتعطيكم ميراثًا مع جميع المقدسين، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.. ولما قال هذا جثا على ركبتيه مع جميعهم وصلَّى. وكان بكاء عظيم من الجميع ووقعوا على عنق بولس يقبلونه متوجعين، ولاسيما من الكلمة التي قالها أنهم لن يروا وجهه أيضًا. ثم شيّعوه إلى السفينة" (أع 20: 32، 36-38).

كان لكل من مخدوميه في قلبه مكان ومكانة، وكان يذكرهم في صلواته في كل حين بأمانة.. متشبهًا بسيده المسيح. ولهذا قال في رسالته من السجن في رومية إلى أهل فيلبى: "أشكر إلهي عند كل ذِكري إياكم دائمًا في كل أدعيتي، مقدمًا الطلبة لأجل جميعكم بفرح.. لأني حافظكم في قلبي، في وثقي، وفي المحاماة عن الإنجيل وتثبيته؛ أنتم الذين جميعكم شركائي في النعمة. فإن الله شاهد لي كيف أشتاق إلى جميعكم في أحشاء يسوع المسيح" (فى1: 3، 4، 7، 8)

إنه لا يصلي لأجلهم فقط لكنه مشتاق إلى رؤيتهم جميعًا في أحشاء يسوع المسيح..

هذه هي روح التلمذة الحقيقية، التي تتلمذ بها القديس بولس الرسول على سيده ومعلمه المسيح راعي الخراف العظيم.

حقًا ما هذا الحب الكبير يا سيدنا المسيح..؟! نراك مشغولًا بخرافك.. تبذل نفسك عنهم.. وتعمل لخيرهم.. وقلبك الحاني يمتلئ بالشوق أن تراهم معك.. في أحضان محبتك.. على الدوام.. وإلى غير نهاية.. ترويهم من الحب.. وتغنيهم من الخير.. في المراعي الخضراء، وعلى مياه الراحة الأبدية. فما أمجد محبتك غير الموصوفة..!!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/with.html