St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 127- إن كان أحد يخدمني فليتبعني (يو12: 26)

 

 بعد أن تحدث السيد المسيح عن حبة الحنطة وموتها لكي تثمر، خيَّر التلاميذ بين أحد طريقين:

الأول: هو طريق الشهرة، والارتباط بمجد العالم والاستناد إلى سلطانه.

الثاني: هو طريق الصليب والموت عن العالم..

لهذا خاطبهم قائلًا: "من يحب نفسه يهلكها، ومن يبغض نفسه في هذا العالم، يحفظها إلى حياة أبدية. إن كان أحد يخدمني فليتبعني، وحيث أكون أنا هناك أيضًا يكون خادمي" (يو12: 25، 26).

أراد السيد المسيح لخدامه أن يسلكوا نفس الدرب الذي سلكه هو، أي طريق الصليب، مرتفعين بقلوبهم نحو الجلجثة.

لا يمكن أن تنجح الخدمة بعيدًا عن الصليب: فالصبر صليب، والاحتمال صليب، والشهادة بكلمة الحق صليب، والسلوك في طريق البر والفضيلة صليب، والطاعة والخضوع صليب، وإنكار الذات صليب، وممارسة المحبة الباذلة الحقة صليب، والسهر على الرعاية صليب..

St-Takla.org Image: Jesus Christ on the road of pain carrying the Holy Cross صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح في طريق الآلام و هو يحمل الصليب المقدس

St-Takla.org Image: Jesus Christ on the road of pain carrying the Holy Cross

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح في طريق الآلام و هو يحمل الصليب المقدس

الصليب هو العلامة، وهو الختم، وهو الجسر، وهو الملتقى، وهو سلاح الغلبة، وهو قوة الله للخلاص..

المسيحية ليس لها وجود بدون الصليب، بل هي بدون الصليب كالعُرس بلا عريس، وكالوليمة بلا ذبيح..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أهمية الصليب لخدام السيد المسيح

 الصليب في حياة خادم المسيح، هو التحرر من الأنا التي تستعبد الإنسان وتذله وتمنعه من أن يحب غيره..

الصليب هو الانفتاح على الآخرين بدافع الحب المقدس، والخروج من سجن الذات البغيض إلى حرية المحبة، التي تعرف كيف تقود غيرها نحو حياة القداسة..

الصليب هو الطريق إلى المجد الحقيقي.. وهذا يقودنا إلى تكملة حديث السيد المسيح: "إن كان أحد يخدمني يكرمه الآب" (يو12: 26).

الخادم الذي يتبع السيد المسيح في طريق الصليب، يمنحه الآب السماوي الكرامة الحقيقية.

وهذه الكرامة هي نعمة الروح القدس الذي يمسح كلام الخادم، حتى يصير لكلامه سلطان أن يغيّر قلوب سامعيه..

الروح القدس يشفع بأنات لا ينطق بها في صلوات الخادم، حتى تأتي صلاته إلى حضرة رب الجنود. فتكون صلاته مستجابة في كل زمان ومكان حتى بعد تركه لهذا العالم، يستطيع أن يقدم الشفاعة التوسلية أمام الله عن كثيرين.

الروح القدس الذي يرافق كلام الخادم، ويتكلم في قلبه، لينطق بحسب مشيئة الله، فتتحقق جميع كلماته، مثلما قيل عن صموئيل النبي "كان الرب معه ولم يدع شيئًا من جميع كلامه يسقط إلى الأرض" (1صم3: 19).

ما أجمل أن ينال الخادم الكرامة الحقيقية من الآب السماوي، مثلما فعل السيد المسيح الذي رفض مجد الناس، واحتمل الآلام بسرور في طاعة كاملة لله أبيه.

اختار تلاميذ السيد المسيح الأوفياء أن يتبعوا السيد المسيح كما أوصاهم، وحملوا الصليب من خلفه، وبذلوا حياتهم بفرح لأجل اسمه، فاستحقوا أكاليل المجد السماوي في عملهم الرسولي العجيب.

ومن الجانب الآخر يحدثنا الإنجيل عن كثير من رؤساء اليهود الذين آمنوا بالسيد المسيح "غير أنهم لسبب الفريسيين لم يعترفوا به، لئلا يصيروا خارج المجمع، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. لأنهم أحبوا مجد الناس أكثر من مجد الله" (يو12: 42، 43).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/serve.html