St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 218- جسد الرب يسوع

 

قام السيد المسيح من الأموات باكرًا جدًا في أول الأسبوع أي في يوم الأحد وترك القبر فارغًا والحجر موضوعًا ومختومًا والحراس الرومان يحرسون حراسات الليل والنهار.

"وإذا زلزلة عظيمة حدثت لأن ملاك الرب نزل من السماء وجاء ودحرج الحجر عن باب القبر وجلس عليه. وكان منظره كالبرق، ولباسه أبيض كالثلج. فمن خوفه ارتعد الحراس وصاروا كأموات" (مت28: 2-4) ولكنهم لم يبصروا الرب القائم من الأموات.

وجاءت المريمات إلى القبر حاملات الطيب "وكن يقلن فيما بينهن: من يدحرج لنا الحجر عن باب القبر. فتطلعن ورأين أن الحجر قد دُحرج لأنه كان عظيمًا جدًا. ولما دخلن القبر رأين شابًا جالسًا عن اليمين لابسًا حُلة بيضاء فاندهشن. فقال لهن لا تندهشن، أنتن تطلبن يسوع الناصري المصلوب، قد قام، ليس هو ههنا. هوذا الموضع الذي وضعوه فيه. لكن اذهبن وقلن لتلاميذه ولبطرس إنه يسبقكم إلى الجليل" (مر16: 3-7)

بعد ذلك تأكد الحراس من خلو القبر الفارغ سوى من الأكفان، فذهبوا بسرعة إلى المدينة وأخبروا رؤساء اليهود بما حدث، وأنه لم يكن بمقدورهم أن يمنعوا القيامة الفائقة للطبيعة. وأنه قد أسقط في أيديهم، فليس من الممكن حراسة من هو فوق الزمان والمكان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تآمر اليهود

شعر رؤساء اليهود بالورطة التي أدخلوا أنفسهم فيها حينما طلبوا من الوالي الروماني أن يختم القبر بأختام الدولة الرومانية ويضع له الحراسات اللازمة لضبط القبر إلى اليوم الثالث. وها هي القيامة التي حاربوها وقد أصبحت موثقة رسميًا بأختام الدولة وفي سجلاتها في محضر الأختام وتعيين الحراسة.

وفكروا في الخروج من هذا المأزق فقالوا للحراس قولوا إن تلاميذه قد أتوا ليلًا وسرقوا جسده ونحن نيام ونحن نستعطف الوالي لكي لا يعاقبكم وأعطوهم فضة كثيرة لترديد هذا القول.

وهل من الممكن أن ينام الحراس أثناء دحرجة الحجر العظيم وما ينتج عن ذلك من ضوضاء شديدة؟!

كيف يُقال أن الجسد قد سُرق؟

St-Takla.org Image: After the death of Jesus on the Cross صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة بعد موت المسيح على الصليب

St-Takla.org Image: After the death of Jesus on the Cross

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة بعد موت المسيح على الصليب

ألا يستطيع اليهود أن يبحثوا عن جسد الرب يسوع في كل بيوت أورشليم؟

ألا يستطيع اليهود أن يبحثوا عنه في كل جبال اليهودية؟

ألا يستطيع اليهود أن ينقبوا الأرض في كل مكان باحثين عن الجسد؟

ألا يمكنهم مطالبة الوالي الروماني بإرسال الجنود في كل مكان موضع للبحث عن جسد يسوع؟

ألم يكن التلاميذ في يوم أحد القيامة موجودين في أورشليم في العلية والأبواب مغلقة لسبب الخوف من اليهود؟

لماذا لم يفتشوا منازلهم؟ لماذا لم يحققوا معهم فردًا فردًا لتقصى الحقائق عن جسد يسوع وأين هو؟

هل من السهل إخفاء جثمان بأكمله مميز بآثار الجراحات مثل الحربة في جنبه والمسامير في يديه ورجليه وإكليل الشوك على رأسه؟

إن أول شيء تبحث عنه قوات الشرطة عند ارتكاب أي جريمة هو البحث عن جثمان القتيل، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولا يمكن أن يختفي الجثمان لو دفن في الأرض لأن رائحته تدل عليه لو كان جثمانًا لإنسان عادي (أما الرب يسوع فإن جسده لم يرَ فسادًا كعربون للقيامة وذلك حسب نبوة المزمور). كما أن الجثمان لا يمكن أن يختفي لو ألقى في بحر أو في نهر أو في بحيرة لأن المياه تدفعه إلى الشاطئ ولابد أن يطفو على سطح المياه، ولابد أن يظهر ولو بعد أيام.

ولو كان قول اليهود صحيحًا بأن السيد المسيح هو المضل كما ذكروا للوالي ولغيره؛ لماذا لم يرَ جسده فسادًا بدليل عدم وجود أية رائحة تدل على ذلك لا في القبر الفارغ ولا في أيدي وملابس التلاميذ الذين أدّعى اليهود أنهم سرقوه قبل فجر الأحد مباشرة

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

القيامة قوة لا يمكن مقاومتها

استمر السيد المسيح يظهر بعد قيامته لمدة أربعين يومًا لتلاميذه وأحبائه القديسين فقط، أما اليهود فكانوا في حيرة وارتباك، لا يملكون أن يفعلوا شيئًا ضد عظمة القيامة المجيدة وروعتها سوى ترديد الأكاذيب المكشوفة التي لا يقبلها العقل.

وبعد أن ظهر السيد المسيح لأكثر من خمسمائة شخص من المؤمنين به صعد إلى السماء أمام أعين أحبائه بعدما باركهم وأوصاهم أن يكونوا له شهودًا في العالم كله بأنه قد قام حقًا من الأموات.

وبعدما مكثوا عشرة أيام في أورشليم حل عليهم الروح القدس وهم مجتمعون للصلاة، وبدأوا يبشرون بقيامة السيد المسيح الذي قدّم نفسه ذبيحة وقربانًا للآب من أجل خلاص البشرية.

وانزعج اليهود جدًا من تبشير الرسل بالقيامة وقالوا لهم أتريدون أن تجلبوا علينا دم هذا الإنسان؟ ولكن قوة القيامة وبشرى القيامة كانت أقوى من كل تهديدات اليهود. وهكذا خرجت البشارة بالإنجيل إلى كل العالم لأن الحق هو الذي ينتصر في النهاية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/relics.html