St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   02_B
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

البَرْق

 

لمعان الضوء الناتج عن انفجار كهرباء الجو (السالب والموجب) وردت هذه الكلمة في الكتاب المقدس للتعبير عن هول الغضب الإلهي على بني البشر (2 صم 22: 15). وقد لازم البرق ظهور الرب في جبل سيناء (خر 19: 16) وكذلك يلازم البرق رؤى السماوات (رؤ 8: 5 ومت 24: 27) ويشبه مجيء ابن الإنسان بالبرق.

St-Takla.org Image: The thunderbolts and lightning (Job 38:25-30) صورة في موقع الأنبا تكلا: البروق والرعود (أيوب 38: 25-30)

St-Takla.org Image: The thunderbolts and lightning (Job 38:25-30)

صورة في موقع الأنبا تكلا: البروق والرعود (أيوب 38: 25-30)

وهي بنفس اللفظ في العبرية "بَرَق"، بمعنى لمع وتلألأ أو أضاء كالبرق. وكانت السيوف والقسي والرماح تصقل لكي تبرق وترهب الأعداء (خر 21: 10، تث 32: 41، مز 76: 23، حز 21: 15 و28). ووصفت ثياب الملاكين اللذين وقفا بالنساء عند القبر في فجر القيامة بأنها "ثياب براقة" أي لامعة لمعان البرق (لو 24: 4). وكثيرًا ما يُطْلَق اسم الفاعل "البارق" علمًا على السيف أو السهم "جذبه فخرج من بطنه والبارق من مرارته مرق" (أي 20: 25).

يحدث البرق نتيجة التفريغ الكهربي بين سحابة أو أخرى أو بين السحب والأرض، أو بين سطحيّ نفس السحابة متى كانت شحنتاهما الكهربيتان مختلفتين (موجبة وسالبة). وفي العاصفة الرعدية يحدث تجمع سريع لجزئيات الماء في السحب مكونة قطرات كبيرة من المطر فتجمع معها جهدًا كهربيًا متزايدًا حتى يصبح سطح السحابة (أو جزئيات الماء التي تضخمت) غير قادر على حمل الشحنة، فيحدث التفريغ محدثًا وميضًا لامعًا من الضوء وصوتًا هو قصف الرعد. والعواصف الرعدية مألوفة في سوريا وفلسطين في فترات سقوط المطر الغزير في الربيع والخريف، وهي عادة عواصف شديدة. ويصحب البرق عادة سقوط المطر غزير أو بَرَد كما حدث في ضربة البرد (خر 9: 23، 24).

أ- ويستخدم البرق في كلمة الله:

للإِشارة إلى قوة الله التي تبدو في سلطانه على قوات الطبيعة، فهو وحده الذي يعرف أسرارها، فقد "جعل.. مذهبًا (سبيلًا) للصواعق" (أي 28: 26)، وهو الذي "يقول للثلج اسقط.. كذا لوابل المطر" (أي 37: 6) "أترسل البروق فتذهب؟" (أي 38: 35) "اطلبوا من الرب.. فيصنع الرب بروقًا" (زك 10: 1 أنظر أيضًا خر 19: 16، مز 18: 14، 97: 4، 135: 7، أي 36: 27 33، إرميا 10: 13.. إلخ.).

ب- البرق واستخدامه مجازيًا:

يغني داود الرب قائلًا: "أرسل.. بروقًا كثيرة فأزعجهم" (مز 18: 14)، كما تستعمل كلمة "برق" و"بروق" للدلالة على السرعة الكبيرة "المركبات.. تجرى كالبروق" (ناحوم 2: 4)، سهمه يخرج كالبرق" (زك 9: 14)، "الحيوانات راكضة وراجعة كمنظر البرق" (حز 1: 14) ويصف الرب يسوع مجيئه للملك كالبرق في ظهوره من مكان إلى آخر في السماء: "يخرج من المشارق ويظهر إلى المغارب" (مت 24: 27، لو 17: 24).

كما أن البرق يعني الاشراق واللمعان، فقد رأي دانيال في رؤياه، رجلًا "وجهه كمنظر البرق" (دانيال 10: 6 انظر أيضًا الرؤيا 4: 5، 8: 5، 11: 9، 16: 18).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/02_B/B_095.html