St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

85- ليأت ملكوتك

 

ما هو ملكوت الله؟

الملكوت هو الدخول في ملكية الله وأن يملك الرب على الإنسان، أن يكون الله هو الملك وهو المالك.

إن سكنى الروح القدس في الإنسان هو وجود لملكوت الله في داخله.

وولادة الإنسان من الماء والروح في المعمودية هو دخول في ملكية الله. هذه الولادة الجديدة تتم باستحقاقات دم المسيح. ولهذا قال الكتاب "قد اشتريتم بثمن فمجدوا الله في أجسادكم وفي أرواحكم التي هي لله" (1كو 6: 20).

لقد اشترانا السيد المسيح بذبيحته الإلهية على الصليب وصرنا ملكًا له ولأبيه الصالح والروح القدس.. دخلنا في ملكية الله حينما اشتركنا مع المسيح في صلبه وقيامته في المعمودية. صرنا أعضاء في جسده المقدس، وتحقق فينا قول الرسول: "ألستم تعلمون أن أجسادكم هي أعضاء المسيح.. وأنكم لستم لأنفسكم" (1كو 6: 15، 19).

وفي سر الميرون صرنا هيكلًا للروح القدس. أخذنا المسحة المقدسة وختمنا بروح الموعد القدوس. وهذا الختم هو علامة للملكية وعلامة لسكنى الله في داخلنا، كقول بولس الرسول: "أنكم هيكل الله، وروح الله يسكن فيكم" (1كو3: 16).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ملكوت الله وملكوت السماوات

 إن قداسة البابا شنودة الثالث  أطال الرب حياته يلفت الأنظار باستمرار إلى الفرق بين عبارة "ملكوت الله" وعبارة "ملكوت السماوات".

عبارة "ملكوت الله"أعم وأشمل من عبارة "ملكوت السماوات". ملكوت الله يبدأ منذ الآن ويستمر إلى الأبد في ملكوت السماوات لوارثي الملكوت. كما أن ملكوت الله يخص حياة الإنسان ويشير أيضًا إلى جماعة القديسين في السماء وعلى الأرض.

لهذا قال السيد المسيح: "لا يأتي ملكوت الله بمراقبة.. لأن ها ملكوت الله داخلكم" (لو17: 20، 21).

St-Takla.org Image: Jesus Christ with the five wise virgins, the parable of the ten virgins - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح مع الخمس عذارى الحكيمات، مثل العشر العذارى - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: Jesus Christ with the five wise virgins, the parable of the ten virgins - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح مع الخمس عذارى الحكيمات، مثل العشر العذارى - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

أي أن ملكوت الله ينشأ أولًا في داخل الإنسان. ولا ينبغي أن يبحث عنه خارجًا عنه.

الإنسان الذي يملك الله على قلبه وحياته هو الذي يمكنه أن يدخل إلى ملكوت السماوات. أي أن دخول ملكوت الله إلى قلب الإنسان، هو شرط دخول الإنسان إلى ملكوت السماوات. في ملكوت السماوات يوجد الله الواحد المثلث الأقانيم، وعرشه وملائكته وقديسيه، الذين ينعكس عليهم مجده ويظهر فيهم مجد ملكوته، فيصيرون هم أنفسهم جزءًا من ملكوت السماوات. أي أن الأمجاد السماوية يتألق فيها القديسون بمجد عظيم، كما قال السيد المسيح: "حينئذ يضيء الأبرار كالشمس في ملكوت أبيهم" (مت 13: 43).

لو تخيلنا ملكوت السماوات مثل حديقة روحانية فإن القديسين هم الأزهار والورود التي تزين هذه الحديقة.

ولو تخيلناه مثل كنيسة مجيدة، فإن القديسين يكونون مثل المصابيح المنتشرة في صحن هذه الكنيسة. أو مثل "النجف" المنير الذي تتجمع فيه اللمبات المضيئة ببريق جميل في مجموعات تشبه جوقات الملائكة القديسين يسبحون الله صاحب المجد والجلال والبهاء غير الموصوف.

إذن فملكوت الله هو في السماء وعلى الأرض، الآن وفي الدهر الآتي، في داخل الإنسان وفي داخل غيره من البشر، ويشمل البشر والملائكة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما ملكوت السماوات فهو في السماء في حياة الدهر الآتي، ويدخله المستعدون لمجيء العريس.

لهذا قال السيد المسيح: "يشبه ملكوت السماوات عشر عذارى أخذن مصابيحهن وخرجن لاستقبال العريس. خمس منهن كن حكيمات، وخمس جاهلات.. والمستعدات دخلن معه إلى العرس، وأغلق الباب" (مت25: 1، 2، 10).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

حياة الاستعداد

 يلاحظ في مثل الخمس عذارى أن المستعدات هن اللاتي ملأن آنيتهن من الزيت.

هذا الزيت يشير إلى عمل الروح القدس وسكنى الروح القدس في الإنسان. لهذا نصلي ونقول: "ليأت ملكوتك". أي ليملك روحك القدوس على قلبي وحياتي. لتملأ محبة المسيح هذا القلب "لأن محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا" (رو5: 5).

إذا امتلأ القلب من محبة المسيح، فمعنى ذلك أنه ممتلئ من الروح القدس.. وهذا هو الاستعداد المطلوب للدخول إلى العرس. إن من يستعد داخليًا لاستقبال العريس، سيطلب مجيء الرب بثقة وفرح. وهنا تمتد طلبته "ليأت ملكوتك" لتعني أيضًا استعلان ملكوت السماوات. ولهذا تصلي الكنيسة في قانون الإيمان وتقول (وننتظر قيامة الأموات، وحياة الدهر الآتي آمين).

ينبغي أن ننتظر ملكوت السماوات كما هو مكتوب: "السماوات التي منها أيضًا ننتظر مخلصًا هو الرب يسوع المسيح. الذي سيغير شكل جسد تواضعنا ليكون على صورة جسد مجده" (في 3: 20، 21).

ولكن هذا لا يعني أن ننشغل بموعد المجيء الثاني للسيد المسيح لأنه قال لتلاميذه: "ليس لكم أن تعرفوا الأزمنة والأوقات التي جعلها الآب في سلطانه" (أع1: 7).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الطلبة من أجل الآخرين

 كما نصلي من أجل أن يملك الله على حياتنا، ينبغي أن نصلي ليملك الله على كل قلب.. نصلي من أجل انتشار ملكوت الله.

كان السيد المسيح يردد منذ بداية خدمته: "قد كمل الزمان، واقترب ملكوت الله فتوبوا وآمنوا بالإنجيل" (مر1: 15).

ونحن حينما نطلب إلى الآب السماوي ونقول "ليأت ملكوتك" فإننا نصلي من أجل بشارة الإنجيل، أن تكون مقبولة في قلب كل إنسان.

إن ملكوت الله قريب من كل إنسان كما قال السيد المسيح. ولكن ليس كل إنسان قريب من ملكوت الله.. لأن قبول الملكوت يلزمه التوبة والإيمان ببشارة الخلاص.

ونحن نصلي في الصلاة الربية من أجل جميع البشر لكي يجد ملكوت الله مكانًا في قلوبهم.

حينما قال أغريباس الملك للقديس بولس الرسول الذي وقف أمامه والقيود في يديه "بقليل تقنعني أن أصير مسيحيًا. فقال بولس الرسول: كنت أصلي إلى الله أنه بقليل وبكثير ليس أنت فقط بل أيضًا جميع الذين يسمعونني اليوم يصيرون هكذا كما أنا ما خلا هذه القيود" (أع26: 28، 29).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/heaven.html