St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 272- رقم الاثني عشر

 

 قاله السيد المسيح لرسله الاثني عشر مثلما قال: "متى جلس ابن الإنسان على كرسي مجده، تجلسون أنتم أيضًا على اثني عشر كرسيًا، تدينون أسباط إسرائيل الاثني عشر" (مت19: 28).

St-Takla.org         Image: Christ and the Twelve Apostles c. 1100 صورة: أيقونة المسيح والاثنى عشر تلميذًا - رسم سنة 1100

St-Takla.org Image: Christ and the Twelve Apostles c. 1100

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة المسيح والاثنى عشر تلميذًا - رسم سنة 1100

فمن الواضح أن السيد المسيح قد اختار تلاميذه بنفس عدد أسباط إسرائيل أو أبناء يعقوب الاثني عشر.

فمن الاثني عشر سبطًا تكونت كنيسة العهد القديم في إطار محدود. وبالاثني عشر رسولًا تكونت كنيسة العهد الجديد في المسكونة كلها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولكن لماذا رقم الاثني عشر بالذات؟

أولًا: من الملاحظ أن السنة تتكون من اثني عشر شهرًا، أي أن الزمان يكمل بالنسبة للأرض باثني عشر شهرًا. مثل قول الرب لإبراهيم حينما ظهر له عند بلوطات ممرا: "إني أرجع إليك نحو زمان الحياة، ويكون لسارة امرأتك ابن" (تك18: 10). والمقصود هنا إنها سوف يكون لها ابن في نفس الموعد في العام التالي.

في العام الواحد أي في اثني عشر شهرًا تكمل الأرض دورة كاملة حول الشمس. وتكمل كل فصول السنة بكل ما فيها من متغيرات..

وكمال العام باثني عشر شهرًا، يرمز إلى كمال الزمان. مثلما قال السيد المسيح: "قد كمل الزمان، واقترب ملكوت الله. فتوبوا وآمنوا بالإنجيل" (مر1: 15).

حقًا لقد أشرق شمس البر ربنا يسوع المسيح في ملء الزمان، حسب وعد الرب "ولكم أيها المتقون اسمي تشرق شمس البر، والشفاء في أجنحتها" (ملا4: 2).

لا توجد شمس لها أجنحة سوى ربنا يسوع المسيح، الذي بسط يديه -على خشبة الصليب- الممدودتين لاحتضان كل التائبين.

ثانياً: نلاحظ أيضًا أن اليوم يتكون من اثنتي عشرة ساعة، كما قال السيد المسيح: "أليست ساعات النهار اثنتي عشرة. إن كان أحد يمشي في النهار لا يعثر، لأنه ينظر نور هذا العالم. ولكن إن كان أحد يمشي في الليل يعثر لأن النور ليس فيه" (يو11: 9، 10).

إن السيد المسيح هو نور العالم.. والبشارة بالإنجيل هي نور العالم. ولهذا فقد حمل الاثنا عشر هذا النور، ونشروه في المسكونة لإنارتها.

كانوا اثني عشر ليحملوا أنوار ساعات النهار الاثني عشر. وكل منهم كانت ترمز إليه ساعة من ساعات النهار. كقول الرب عن يوحنا المعمدان "كان هو السراج الموقد المنير وأنتم أردتم أن تبتهجوا بنوره ساعة" (يو5: 35).

ثالثًا: رقم اثني عشر هو رقم ثلاثة (مضروبًا) في رقم أربعة (3 × 4 = 12).

St-Takla.org Image: One of the twenty four priests (Four and Twenty Elders: 7) "Around the throne were twenty-four thrones, and on the thrones I saw twenty-four elders sitting, clothed in white robes; and they had crowns of gold on their heads" (Revelation 4: 4) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018. صورة في موقع الأنبا تكلا: واحد من الأربعة والعشرون قسيسًا (7): "وحول العرش أربعة وعشرون عرشا. ورأيت على العروش أربعة وعشرين شيخا جالسين متسربلين بثياب بيض، وعلى رؤوسهم أكاليل من ذهب" (الرؤيا 4: 4) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

St-Takla.org Image: One of the twenty four priests (Four and Twenty Elders: 7) "Around the throne were twenty-four thrones, and on the thrones I saw twenty-four elders sitting, clothed in white robes; and they had crowns of gold on their heads" (Revelation 4: 4) - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018.

صورة في موقع الأنبا تكلا: واحد من الأربعة والعشرون قسيسًا (7): "وحول العرش أربعة وعشرون عرشا. ورأيت على العروش أربعة وعشرين شيخا جالسين متسربلين بثياب بيض، وعلى رؤوسهم أكاليل من ذهب" (الرؤيا 4: 4) - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

ورقم (3) هو إشارة إلى الثالوث القدوس وعمله في خلاص البشرية.

أما رقم (4) فيشير إلى أربع اتجاهات المسكونة. أو يشير إلى الأناجيل أي البشائر الأربعة. وبهذا يكون رقم 12 هو إشارة إلى عمل الثالوث القدوس في خلاص البشرية في أرجاء المسكونة من مشارق الشمس إلى مغاربها ومن الشمال إلى الجنوب.

لهذا قال السيد المسيح لتلاميذه: "اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها" (مر16: 15) "وعمّدوهم باسم الآب والابن والروح القدس وعلّموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به" (مت28: 19، 20)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وبالفعل قيل عن الآباء الرسل "في كل الأرض خرج منطقهم وإلى أقطار المسكونة بلغت أقوالهم" (مز 19: 4).

من الأمور الجميلة أن الكنيسة تحتفل بعيد الآباء الرسل يوم 12 من الشهر السابع من السنة الميلادية.

كما أن رقم 12 يستخدم في حساب كثير من الأمور التي يتم إحصاؤها "بالدَسْتة".

في حديث السيد المسيح عن جيوش الملائكة قال لبطرس الرسول: "أتظن أني لا أستطيع الآن أن أطلب إلى أبي فيقدم لي أكثر من اثني عشر جيشًا من الملائكة" (مت26: 53).

وفي سفر الرؤيا رأى القديس يوحنا حول العرش في السماء أربعة وعشرين قسيسًا في أيديهم مجامر وقيثارات، ويرفعون بخورًا أمام الله هو صلوات القديسين (انظر رؤ5: 8). والملاحظ هنا أن رقم 24 هو ضعف رقم 12 لأن النهار على الأرض، اثنتا عشرة ساعة، أما في السماء فليس هناك نهار وليل، بل نهار دائم يرمز إليه رقم 24 (انظر رؤ21: 25).

أما المئة وأربعة وأربعون ألفًا البتوليون غير الدنسين (انظر رؤ14: 3، 4)، الذين ظهروا في المشهد السماوي يتبعون الحمل (المسيح) أينما ذهب، فهؤلاء هم 12×12=144 مضاعفًا ألف مرة. فهؤلاء عاشوا حياة منيرة غير دنسة (12 ساعة)، وما فيها من نور هو بحسب الإيمان الرسولي (×12 رسول)، ويصعب حصر عددهم لكثرتهم (ألوف).

ولعل هذا يذكرنا بتوبة أهل نينوى الذين قال عنهم الله: إنهم اثنتا عشرة ربوة من الناس، أي مائة وعشرون ألفًا. وهو رقم 12×1000×10 ويرمزون إلى الذين يحيون حياة النور بالتوبة، في أفواج يصعب حصرها (عشرات ألوف).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وهنا يتبادر إلى الذهن السؤال التالي

 هل دبّر الله أن يكون النهار اثنتي عشرة ساعة، والسنة اثني عشر شهرًا، لكي يختار اثني عشر تلميذًا؟ أم اختار اثني عشر تلميذًا لأن النهار اثنتا عشرة ساعة، والسنة اثني عشر شهرًا؟

وللإجابة على ذلك نقول: إن المعنى الأساسي للرقم 12 هو الإشارة إلى الثالوث القدوس، في عمله من أجل خلاص البشرية في المسكونة كلها. وعلى هذا الأساس يأتي ترتيب باقي الأمور..

 

حقًا يا رب ما أعجب تدابيرك كلها بحكمة صنعت! وما أبعد أحكامك عن الفحص وطرقك عن الاستقصاء..! إننا فقط نقف لنتأمل ونتفهم ونتعجب ويبقى أمامنا الكثير لنعرفه عنك يا إلهنا القدوس.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/12.html