St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   ezra
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   ezra

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

عزرا 8 - تفسير سفر عزرا

 

* تأملات في كتاب عزرا:
تفسير سفر عزرا: مقدمة سفر عزرا | عزرا 1 | عزرا 2 | عزرا 3 | عزرا 4 | عزرا 5 | عزرا 6 | عزرا 7 | عزرا 8 | عزرا 9 | عزرا 10 | ملخص عام

نص سفر عزرا: عزرا 1 | عزرا 2 | عزرا 3 | عزرا 4 | عزرا 5 | عزرا 6 | عزرا 7 | عزرا 8 | عزرا 9 | عزرا 10 | عزرا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ

الرجوع الثاني إلى أورشليم بقيادة عزرا

 

  1. نلاحظ في رجوع اليهود إلى أورشليم أنه لم يأمر أحد الملوك كورش، أو أرتحشستا بإلزام جميع اليهود بالعودة، لأن الله يقدر حرية الإنسان وينتظر أن يختار الإنسان بنفسه العودة إلى الله.

  2. الرجوع كان على ثلاث دفعات ليظهر مدى تجاوب الشعب والكهنة، فالبعض أسرع مع زربابل والبعض الآخر بعد فترة ثم الأخيرين كانوا مع نحميا، كما ذكر المسيح في مثل الفعلة، فالبعض في الساعة الأولى والبعض الآخر في ساعات متتالية حتى الساعة الحادية عشر.

  3. كان القادة مختلفين، فزربابل من نسل ملكي وعزرا من الكهنة ونحميا من الشعب ونال مركزًا في المجتمع الفارسي، فالله يقبل الكل في خدمته مع تنوع قدرتهم.

  4. كل فوج عاد إلى أورشليم كان له دور:

أ - الفوج الأول بنى الهيكل.

ب - الفوج الثاني نظم الخدمة في الهيكل.

ج - الفوج الثالث بنى أسوار أورشليم وأبوابها.

فتكاملت أدوار الأفواج في العمل لمصلحة الشعب وعلاقته بالله والكل اهتم بالإصلاح الداخلي.

  1. تظهر يد الله في هذا الأصحاح التي تصاحب شعبه وتحفظه حتى يصل من بلاد بابل إلى أورشليم؛ ليبدأوا شكر الله وعبادته.

  2. بنهاية الأصحاح السابق ينتهى الكتابة باللغة الآرامية، لأن الأصحاحات السابقة تحوى رسائل ملكية وابتداء من هذا الأصحاح يبدأ عزرا بالكتابة باللغة العبرية، لأنه يخاطب الشعب اليهودي الذي يجيد العبرية.

 

(1) رؤوس الآباء العائدون (ع1-14)

(2) الاستعداد للرجوع (ع15-30)

(3) شكر الله في أورشليم (ع31-36)

St-Takla.org Image: The heads of their fathers' houses, who went up with Ezra the priest from Babylon (Ezra 8:1-14) صورة في موقع الأنبا تكلا: رؤوس الآباء الذين رجعوا من السبي مع عزرا الكاهن (عزرا 8: 1-14)

St-Takla.org Image: The heads of their fathers' houses, who went up with Ezra the priest from Babylon (Ezra 8:1-14)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رؤوس الآباء الذين رجعوا من السبي مع عزرا الكاهن (عزرا 8: 1-14)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) رؤوس الآباء العائدون (ع1-14):

1 وَهؤُلاَءِ هُمْ رُؤُوسُ آبَائِهِمْ وَنِسْبَةُ الَّذِينَ صَعِدُوا مَعِي فِي مُلْكِ أَرْتَحْشَسْتَا الْمَلِكِ مِنْ بَابِلَ: 2 مِنْ بَنِي فِينَحَاسَ: جِرْشُومُ. مِنْ بَنِي إِيثَامَارَ: دَانِيَالُ. مِنْ بَنِي دَاوُدَ: حَطُّوشُ. 3 مِنْ بَنِي شَكَنْيَا مِنْ بَنِي فَرْعُوشَ: زَكَرِيَّا، وَانْتَسَبَ مَعَهُ مِنَ الذُّكُورِ مِئَةٌ وَخَمْسُونَ. 4 مِنْ بَنِي فَحَثَ مُوآبَ: أَلِيهُوعِينَايُ بْنُ زَرَحْيَا، وَمَعَهُ مِئَتَانِ مِنَ الذُّكُورِ. 5 مِنْ بَنِي شَكَنْيَا: ابْنُ يَحْزِيئِيلَ، وَمَعَهُ ثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ الذُّكُورِ. 6 مِنْ بَنِي عَادِينَ: عَابِدُ بْنُ يُونَاثَانَ، وَمَعَهُ خَمْسُونَ مِنَ الذُّكُورِ. 7 مِنْ بَنِي عِيلاَمَ: يَشْعِيَا بْنُ عَثَلِيَا، وَمَعَهُ سَبْعُونَ مِنَ الذُّكُورِ. 8 وَمِنْ بَنِي شَفَطْيَا: زَبَدْيَا بْنُ مِيخَائِيلَ، وَمَعَهُ ثَمَانُونَ مِنَ الذُّكُورِ. 9 مِنْ بَنِي يُوآبَ: عُوبَدْيَا بْنُ يَحِيئِيلَ، وَمَعَهُ مِئَتَانِ وَثَمَانِيَةَ عَشَرَ مِنَ الذُّكُورِ. 10 وَمِنْ بَنِي شَلُومِيثَ: ابْنُ يُوشَفْيَا، وَمَعَهُ مِئَةٌ وَسِتُّونَ مِنَ الذُّكُورِ. 11 وَمِنْ بَنِي بَابَايَ: زَكَرِيَّا بْنُ بَابَايَ، وَمَعَهُ ثَمَانِيَةٌ وَعِشْرُونَ مِنَ الذُّكُورِ. 12 وَمِنْ بَنِي عَزْجَدَ: يُوحَانَانُ بْنُ هِقَّاطَانَ، وَمَعَهُ مِئَةٌ وَعَشَرَةٌ مِنَ الذُّكُورِ. 13 وَمِنْ بَنِي أَدُونِيقَامَ الآخَرِينَ وَهذِهِ أَسْمَاؤُهُمْ: أَلِيفَلَطُ وَيَعِيئِيلُ وَشَمْعِيَا، وَمَعَهُمْ سِتُّونَ مِنَ الذُّكُورِ. 14 وَمِنْ بَنِي بَغْوَايَ: عُوتَايُ وَزَبُّودُ، وَمَعَهُمَا سَبْعُونَ مِنَ الذُّكُورِ.

 

  1. في نهاية الأصحاح السابق يحدثنا عزرا عن رجوعه مع الذين قبلوا الرجوع إلى أورشليم من اليهود. وفى هذه الآية يخبرنا برؤوس الآباء العائدون إلى أورشليم ويذكر تفاصيلهم في الآيات التالية.

  2. واهتمام عزرا بكتابة رؤوس الآباء؛ لأن كل رأس سيأتى بمن يتبعه من عشيرته وهو بالتالى يذكر لنا مجموعة كبيرة من العشائر عاد منها.

  3. إذا جمعنا أعداد الراجعين المذكورة في هذه الآيات نجدها 1496 يضاف إليها عدد غير معروف يشار إله في (ع2)، فتقديريًا كان عدد الرجال الراجعين حوالي 1700 رجلًا. وإذا أضفنا إليهم النساء والأطفال يكون العدد حوالي ثمانية آلاف.

  4. يُذكر الكهنة العائدون في البداية (ع2) لأهميتهم في خدمة بيت الرب.

  5. يُذكر في (ع13) "بنى أدونيقام الآخرين" لأن عدد كبير من بنيه عادوا مع زربابل وهنا نجد 60 رجلًا آخرين يعودون مع عزرا، فيُفهم من هذا أنه من نفس العشائر عاد جزء في الفوج الأول والبعض في الفوج الثاني.

الله يفرح بعودتك إليه، حتى لو كنت توانيت في الرجوع وتعطلت، فلم تصعد مع زربابل، فالآن أمامك فرصة للرجوع مع عزرا، أي ترجع بالتوبة إليه والحماس الروحي للتمسك بوصاياه وممارساته الروحية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: A large group of Jews returning with Ezra gathered by the Ahava canal. Although there were priests in the crowd, there were no Levites or temple servants returning to Jerusalem. Ezra needed Levites to help him teach God’s laws. (Ezra 8: 1, 15) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وهؤلاء هم رؤوس آبائهم ونسبة الذين صعدوا معي في ملك أرتحشستا الملك من بابل.. فجمعتهم إلى النهر الجاري إلى أهوا ونزلنا هناك ثلاثة أيام. وتأملت الشعب والكهنة، ولكنني لم أجد أحدا من اللاويين هناك". وقد احتاج عزرا للاويين للمساعدة في تعليم شريعة الله (عزرا 8: 1، 15) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: A large group of Jews returning with Ezra gathered by the Ahava canal. Although there were priests in the crowd, there were no Levites or temple servants returning to Jerusalem. Ezra needed Levites to help him teach God’s laws. (Ezra 8: 1, 15) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وهؤلاء هم رؤوس آبائهم ونسبة الذين صعدوا معي في ملك أرتحشستا الملك من بابل.. فجمعتهم إلى النهر الجاري إلى أهوا ونزلنا هناك ثلاثة أيام. وتأملت الشعب والكهنة، ولكنني لم أجد أحدا من اللاويين هناك". وقد احتاج عزرا للاويين للمساعدة في تعليم شريعة الله (عزرا 8: 1، 15) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(2) الاستعداد للرجوع (ع15-30):

15 فَجَمَعْتُهُمْ إِلَى النَّهْرِ الْجَارِي إِلَى أَهْوَا وَنَزَلْنَا هُنَاكَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ. وَتَأَمَّلْتُ الشَّعْبَ وَالْكَهَنَةَ، وَلكِنَّنِي لَمْ أَجِدْ أَحَدًا مِنَ اللاَّوِيِّينَ هُنَاكَ. 16 فَأَرْسَلْتُ إِلَى: أَلِيعَزَرَ وَأَرِيئِيلَ وَشَمْعِيَا وَأَلْنَاثَانَ وَيَارِيبَ وَأَلْنَاثَانَ وَنَاثَانَ وَزَكَرِيَّا وَمَشُلاَّمَ الرُّؤُوسِ، وَإِلَى يُويَارِيبَ وَأَلْنَاثَانَ الْفَهِيمَيْنِ، 17 وَأَرْسَلْتُهُمْ إِلَى إِدُّو الرَّأْسِ فِي الْمَكَانِ الْمُسَمَّى كَسِفْيَا، وَجَعَلْتُ فِي أَفْوَاهِهِمْ كَلاَمًا يُكَلِّمُونَ بِهِ إِدُّوَ وَإِخْوَتَهُ النَّثِينِيمَ فِي الْمَكَانِ كَسِفْيَا لِيَأْتُوا إِلَيْنَا بِخُدَّامٍ لِبَيْتِ إِلهِنَا. 18 فَأَتَوْا إِلَيْنَا حَسَبَ يَدِ اللهِ الصَّالِحَةِ عَلَيْنَا بِرَجُل فَطِنٍ مِنْ بَنِي مَحْلِي بْنِ لاَوِي بْنِ إِسْرَائِيلَ وَشَرَبْيَا وَبَنِيهِ وَإِخْوَتِهِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ، 19 وَحَشَبْيَا وَمَعَهُ يَشَعْيَا مِنْ بَنِي مَرَارِي وَإِخْوَتُهُ وَبَنُوهُمْ عِشْرُونَ. 20 وَمِنَ النَّثِينِيمِ الَّذِينَ جَعَلَهُمْ دَاوُدُ مَعَ الرُّؤَسَاءِ لِخِدْمَةِ اللاَّوِيِّينَ مِنَ النَّثِينِيمِ مِئَتَيْنِ وَعِشْرِينَ. الْجَمِيعُ تَعَيَّنُوا بِأَسْمَائِهِمْ. 21 وَنَادَيْتُ هُنَاكَ بِصَوْمٍ عَلَى نَهْرِ أَهْوَا لِكَيْ نَتَذَلَّلَ أَمَامَ إِلهِنَا لِنَطْلُبَ مِنْهُ طَرِيقًا مُسْتَقِيمَةً لَنَا وَلأَطْفَالِنَا وَلِكُلِّ مَالِنَا. 22 لأَنِّي خَجِلْتُ مِنْ أَنْ أَطْلُبَ مِنَ الْمَلِكِ جَيْشًا وَفُرْسَانًا لِيُنْجِدُونَا عَلَى الْعَدُوِّ فِي الطَّرِيقِ، لأَنَّنَا كَلَّمْنَا الْمَلِكَ قَائِلِينَ: «إِنَّ يَدَ إِلهِنَا عَلَى كُلِّ طَالِبِيهِ لِلْخَيْرِ، وَصَوْلَتَهُ وَغَضَبَهُ عَلَى كُلِّ مَنْ يَتْرُكُهُ». 23 فَصُمْنَا وَطَلَبْنَا ذلِكَ مِنْ إِلهِنَا فَاسْتَجَابَ لَنَا. 24 وَأَفْرَزْتُ مِنْ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ اثْنَيْ عَشَرَ: شَرَبْيَا وَحَشَبْيَا، وَمَعَهُمَا مِنْ إِخْوَتِهِمَا عَشَرَةٌ. 25 وَوَزَنْتُ لَهُمُ الْفِضَّةَ وَالذَّهَبَ وَالآنِيَةَ، تَقْدِمَةَ بَيْتِ إِلهِنَا الَّتِي قَدَّمَهَا الْمَلِكُ وَمُشِيرُوهُ وَرُؤَسَاؤُهُ وَجَمِيعُ إِسْرَائِيلَ الْمَوْجُودِينَ، 26 وَزَنْتُ لِيَدِهِمْ سِتَّ مِئَةٍ وَخَمْسِينَ وَزْنَةً مِنَ الْفِضَّةِ، وَمِئَةَ وَزْنَةٍ مِنْ آنِيَةِ الْفِضَّةِ، وَمِئَةَ وَزْنَةٍ مِنَ الذَّهَبِ، 27 وَعِشْرِينَ قَدَحًا مِنَ الذَّهَبِ أَلْفَ دِرْهَمٍ، وَآنِيَةً مِنْ نُحَاسٍ صَقِيل جَيِّدٍ ثَمِينٍ كَالذَّهَبِ. 28 وَقُلْتُ لَهُمْ: «أَنْتُمْ مُقَدَّسُونَ لِلرَّبِّ، وَالآنِيَةُ مُقَدَّسَةٌ، وَالْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ تَبَرُّعٌ لِلرَّبِّ إِلهِ آبَائِكُمْ. 29 فَاسْهَرُوا وَاحْفَظُوهَا حَتَّى تَزِنُوهَا أَمَامَ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَاللاَّوِيِّينَ وَرُؤَسَاءِ آبَاءِ إِسْرَائِيلَ فِي أُورُشَلِيمَ، فِي مَخَادِعِ بَيْتِ الرَّبِّ». 30 فَأَخَذَ الْكَهَنَةُ وَاللاَّوِيُّونَ وَزْنَ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ وَالآنِيَةِ لِيَأْتُوا بِهَا إِلَى أُورُشَلِيمَ، إِلَى بَيْتِ إِلهِنَا.

 

ع15-20: أهوا: أحد روافد الفرات بالقرب من بابل وكان هناك تجمع لليهود، إذ أنهم يفضلون السكن بجوار الأنهار ليسهل عليهم الاغتسال عند تقديم عبادتهم لله، كما يذكر المزمور "على أنهار بابل هناك جلسنا" (مز137: 1) وحزقيال أيضًا سكن في السبي بجوار خابور (حز1: 1).

كسفيا: كلمة معناها فضة وهي منطقة في ميديا بها مناجم فضة تجمع حولها اللاويون، لعلهم عملوا في هذه المناجم.

  1. جمع عزرا الذين يريدون العودة من السبي عند نهر أهوا، ولعله نظمهم وعرف أنسابهم المذكورة من (ع1-14)، وكان ذلك خلال ثلاثة أيام، فاكتشف وجود عدد من الكهنة والشعب ولكن لم يجد أحدًا من اللاويين.

  2. اجتماع الشعب ثلاثة أيام عند النهر ترمز لقيامة المسيح التي ننال قوتها من خلال سر المعمودية وعمل الروح القدس فيها التي ترمز إليها المياه.

  3. لم يكتفِ عزرا بالحزن على عدم تجاوب اللاويين، بل اختار عشرة من مساعديه وأرسلهم تحت قيادة رجلين دعاهما بالفهيمين، فالعشرة كلهم من رؤوس الآباء ولكن اثنين منهم كانا متميزين بالفهم والقدرة على الكلام والإقناع (ع16).

أرسل هؤلاء إلى رجل يسمى إدو يقيم في منطقة كسفيا، التي كما ذكرنا. غالبًا كان يقيم فيها عدد من اللاويين والنثنيم، أي الأمميين المساعدين في خدمة الهيكل ويلقب أدو بالرأس ولعله كان رئيسًا لمدرسة اللاويين.

  1. استطاع مساعدو عزرا أن يقنعوا إدو بالدعوة بين اللاويين والنثنيم بالعودة إلى أورشليم وتجاوب إدو، فاقتنع أربعين من اللاويين وذهبوا إلى نهر أهوا حيث يقيم عزرا، أما النثنيم فتجاوب منهم عدد كبير هو 220 وذهبوا هم أيضًا إلى عزرا. وهذا يبين مدى تجاوب الأمميين وتخاذل اللاويين المكرسين لخدمة بيت الله، إذ أنهم أحبوا العالم وتعلقوا بممتلكاتهم فرفض معظمهم الرجوع إلى أورشليم. وللأسف سبق تخاذل اللاويين عن الرجوع أيام زربابل، فلم يرجع منهم إلا 74 لاويا وقد سبق ذكر أسباب ذلك في (عز 2: 40).

  2. نرى إيمان عزرا واتضاعه في نسبة كل بركة في الرجوع لأورشليم إلى يد الله، إذ يقول "حسب يد الله الصالحة معى" (ع18).

 

St-Takla.org Image: Ezra gather the people by the river that flows to Ahava to pray to the Lord (Ezra 8:15-23) صورة في موقع الأنبا تكلا: "عزرا" يجمع الشعب عند نهر أهوا ويصلوا للرب (عزرا 8: 15-23)

St-Takla.org Image: Ezra gather the people by the river that flows to Ahava to pray to the Lord (Ezra 8:15-23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "عزرا" يجمع الشعب عند نهر أهوا ويصلوا للرب (عزرا 8: 15-23)

ع21: بعد اجتماع الشعب حول عزرا عند نهر أهوا نادى بينهم بصوم جماعى حتى يقطعوا عنهم تعلقاتهم المادية ببلاد السبي، فالصوم هو التجرد وترك العالم للتمتع بالله وبهذا يستطيعوا التغلب على حروب إبليس، كما قال المسيح "إن هذا الجنس لا يخرج بشئ إلا بالصوم والصلاة" (مت17: 21).

وإن كانوا اجتمعوا عند نهر أهوا الذي يرمز إلى المعمودية، فهم يحتاجون - بعد نوالهم الطبيعة الجديدة - أن يحتفظوا بها بواسطة الصوم، الذي يعلق قلوبهم بمحبة الله وليس العالم. وهذا هو أكبر استعداد للرحلة الروحية، أي العودة لله، فالعودة لله تستلزم الفطام عن العالم.

وتحتاج رحلة العودة إلى الله أيضًا إلى التوبة، لذا نادى عزرا بالتذلل أمام الله، ليقبل توبتهم، فيتطهروا من كل خطية وينير الله أعينهم فيسلكوا في الطريق المستقيم ويحفظوا وصاياه.

 

ع22: صولته: سلطانه في الحرب مع الشيطان وقوته.

نظر عزرا إلى طول رحلة العودة وهي حوالي 900 ميلًا واحتمالات وجود قطاع الطرق والأعداء خاصة وأن معه آلاف من النساء والأطفال، بالإضافة إلى مقتنيات ثمينة وهي الفضة والذهب والأوانى النفيسة تُقدر بملايين الجنيهات. أمام هذه المخاوف شعر عزرا بالحاجة إلى الحماية والرعاية.

فكر عزرا أن يطلب من الملك حراسًا يصاحبونه في الطريق ولكنه تراجع سريعًا وخجل أن يطلب ذلك؛ لأنه كيف يؤمن بإله قوى قادر أن يحفظه ويطلب معونة بشرية. فرفض هذا الفكر وآمن بالله واتكل عليه.

إن كان نحميا قد قبل مصاحبة حراس له من قبل نفس الملك أرتحشستا وشكره على ذلك، فليس معنى هذا ضعف إيمان نحميا؛ لأنه خجل أيضًا أن يرفض جنود الملك، فالأثنين عزرا ونحميا آمنا بقوة الله المصاحبة لهما والحافظة لمن معهما .. فالله يعمل بكل الوسائل، ويبقى أن نؤمن بعمله في كل الظروف.

 

ع23: شعر عزرا بطمأنينة بعد أن صلى وصام مع الشعب وأن الله استجاب له وبدأ الرحلة التي استغرقت حوالي أربعة شهور ووصلت بسلام إلى أورشليم، أي استجاب الله وحفظ أولاده وطالبيه من أمرين:

  1. من كل المخاطر التي يمكن أن تقابلهم في الطريق.

  2. حفظهم في وحدانية، فلم ينقسموا على بعض، بل ساروا في وحدانية وخضوع لعزرا.

إلهك قادر أن يحفظك وسط كل الأخطار، فقط يطلب محبتك وصلواتك وأصوامك وطلبك له، فهو يريد قلبك ويعدك بطمأنينة كاملة، حتى لو سرت في وادي ظل الموت.

 

St-Takla.org Image: Map: So Ezra sent a group of leaders with a message to Iddo, the leader of the Levites living in Kasiphia, asking him for help (Ezra 8: 16-17). - Ezra, Bible illustrations (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة: "فأرسلت إلى: أليعزر وأريئيل وشمعيا وألناثان وياريب وألناثان وناثان وزكريا ومشلام الرؤوس، وإلى يوياريب وألناثان الفهيمين، وأرسلتهم إلى إدو الرأس في المكان المسمى كسفيا، وجعلت في أفواههم كلاما يكلمون به إدو وإخوته النثينيم في المكان كسفيا ليأتوا إلينا بخدام لبيت إلهنا" (عزرا 8: 16-17) - صور سفر عزرا، (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Map: So Ezra sent a group of leaders with a message to Iddo, the leader of the Levites living in Kasiphia, asking him for help (Ezra 8: 16-17). - Ezra, Bible illustrations (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة: "فأرسلت إلى: أليعزر وأريئيل وشمعيا وألناثان وياريب وألناثان وناثان وزكريا ومشلام الرؤوس، وإلى يوياريب وألناثان الفهيمين، وأرسلتهم إلى إدو الرأس في المكان المسمى كسفيا، وجعلت في أفواههم كلاما يكلمون به إدو وإخوته النثينيم في المكان كسفيا ليأتوا إلينا بخدام لبيت إلهنا" (عزرا 8: 16-17) - صور سفر عزرا، (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع24: اختار عزرا اثنى عشر رجلًا معروفًا بالأمانة والدقة من رؤساء الكهنة، يذكر اثنين منهما هما شربيا وحشبيا.

هؤلاء الإثنى عشر قد يكونوا جميعًا رؤساء كهنة، أى رؤساء فرق كهنوتية. وقد يكون بعضهم فقط رؤساء كهنة والباقى من الكهنة. وقد يكون شربيا وحشبيا هما رؤساء اللاويين المذكورين في (نح12: 24) ومعهما عشرة من الكهنة واللاويين. والخلاصة أنهم أثنى عشر من المكرسين لخدمة بيت الرب من الكهنة، أو اللاويين.

 

ع25-27: قدح: إناء غالبًا صغير مثل الكأس، أو الكوب.

درهم ذهب: يساوى نصف شاقل والشاقل حوالي 12 جرام.

صقيل: أي ناعم ولامع.

جمع عزرا كل الفضة والذهب والآنية المصنوعة من الفضة والذهب والنحاس الجيد ووزنها وسلمها لهؤلاء الإثنى عشر؛ ليحملوها ويحفظوها في طريق الرحلة ويظهر من هذا حسن توزيعه للمسئوليات واهتمامه بالمحافظة على العطايا الثمينة الخاصة بالله. وبالتالي لو فقد شيئًا منها لا يظن أحد أن عزرا قد أخذ منها شيئًا، أو شخصًا ما من الإثنى عشر شخصًا قد أخذها؛ لأن المسئولية جماعية، فالكل مسئول أن يحافظ على هذه العطايا.

وحدد أوزان الفضة والذهب والأوانى المصنوعة منها وكذلك المصنوعة من النحاس وسلمها لهؤلاء الرجال الأمناء.

نلاحظ في هذه العطايا أنها كثيرة لأن:

  1. المملكة الفارسية كانت غنية.

  2. أحب أرتحشستا الله، فكان سخيًا في عطائه هو ومشيريه.

  3. أعطى الشعب بسخاء لله لمحبته لبيته.

 

ع28: أعلن عزرا للرجال أنهم مقدسون ومكرسون لخدمة الله وكذلك هذه الأوانى مقدسة لله، فالإنسان المقدس يقدر كل ما هو مقدس ويحفظه، حتى يعطيه لله، كما أعطى نفسه أولًا لله، أي أن الإنسان الذي تقدس يُؤتمن على المقدسات، وهذه المقدسات هي عطايا الملك ومشيريه والشعب لله وبالتالي صارت مقدسة ومخصصة لله لا يستطيع أحد أن يأخذها بل توهب فقط لبيت الرب.

 

St-Takla.org Image: 38 Levites responded to Ezra’s plea and joined those returning to Jerusalem. They were joined by 220 Temple servants. (Ezra 8: 18-20) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأتوا إلينا حسب يد الله الصالحة علينا برجل فطن من بني محلي بن لاوي بن إسرائيل وشربيا وبنيه وإخوته ثمانية عشر، وحشبيا ومعه يشعيا من بني مراري وإخوته وبنوهم عشرون. ومن النثينيم الذين جعلهم داود مع الرؤساء لخدمة اللاويين من النثينيم مئتين وعشرين. الجميع تعينوا بأسمائهم" (عزرا 8: 18-20) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: 38 Levites responded to Ezra’s plea and joined those returning to Jerusalem. They were joined by 220 Temple servants. (Ezra 8: 18-20) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأتوا إلينا حسب يد الله الصالحة علينا برجل فطن من بني محلي بن لاوي بن إسرائيل وشربيا وبنيه وإخوته ثمانية عشر، وحشبيا ومعه يشعيا من بني مراري وإخوته وبنوهم عشرون. ومن النثينيم الذين جعلهم داود مع الرؤساء لخدمة اللاويين من النثينيم مئتين وعشرين. الجميع تعينوا بأسمائهم" (عزرا 8: 18-20) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع29، 30: طلب عزرا من شربيا وحشبيا ومن معهما أن يحفظوا كل ما تسلموه طوال الرحلة حتى يصلوا إلى أورشليم، فيسلموا كل ما معهم للكهنة واللاويين المسئولين عن خزائن بيت الرب، فأخذوا كل شيء من يد عزرا وساروا به إلى أورشليم.

طلب من الرجال أن يسلموا كل ما معهم بالوزن بكل دقة، ليس شكًا في أمانتهم، بل حتى لا يشك أحدًا فيهم ويصل كل شيء بدقة إلى بيت الرب.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) شكر الله في أورشليم (ع31-36):

31 ثُمَّ رَحَلْنَا مِنْ نَهْرِ أَهْوَا فِي الثَّانِي عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الأَوَّلِ لِنَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَكَانَتْ يَدُ إِلهِنَا عَلَيْنَا، فَأَنْقَذَنَا مِنْ يَدِ الْعَدُوِّ وَالْكَامِنِ عَلَى الطَّرِيقِ. 32 فَأَتَيْنَا إِلَى أُورُشَلِيمَ وَأَقَمْنَا هُنَاكَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ. 33 وَفِي الْيَوْمِ الرَّابعِ وُزِنَتِ الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَالآنِيَةُ فِي بَيْتِ إِلهِنَا عَلَى يَدِ مَرِيمُوثَ بْنِ أُورِيَّا الْكَاهِنِ، وَمَعَهُ أَلِعَازَارُ بْنُ فِينَحَاسَ، وَمَعَهُمَا يُوزَابَادُ بْنُ يَشُوعَ وَنُوعَدْيَا بْنُ بَنُّويَ اللاَّوِيَّانِ. 34 بِالْعَدَدِ وَالْوَزْنِ لِلْكُلِّ، وَكُتِبَ كُلُّ الْوَزْنِ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ. 35 وَبَنُو السَّبْيِ الْقَادِمُونَ مِنَ السَّبْيِ قَرَّبُوا مُحْرَقَاتٍ لإِلهِ إِسْرَائِيلَ، اثْنَيْ عَشَرَ ثَوْرًا عَنْ كُلِّ إِسْرَائِيلَ، وَسِتَّةً وَتِسْعِينَ كَبْشًا وَسَبْعَةً وَسَبْعِينَ خَرُوفًا وَاثْنَيْ عَشَرَ تَيْسًا، ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ الْجَمِيعُ مُحْرَقَةٌ لِلرَّبِّ. 36 وَأَعْطَوْا أَوَامِرَ الْمَلِكِ لِمَرَازِبَةِ الْمَلِكِ وَوُلاَةِ عَبْرِ النَّهْرِ، فَأَعَانُوا الشَّعْبَ وَبَيْتَ اللهِ.

 

ع31: بعدما اجتمع اليهود مع عزرا عند نهر أهوا وصاموا وصلوا وتذللوا، تحركت الرحلة في الثاني عشر من الشهر الأول وهو شهر نيسان الذي يوافق شهر أبريل في السنة الميلادية ووصلت إلى أورشليم في أول الشهر الخامس وهو شهر آب الذي يوافق شهر أغسطس (عز 7: 9)، أي استغرقت الرحلة حوالي أربعة شهور.

ولم يذكر لنا عزرا تفاصيل عن الرحلة إلى أورشليم؛ لأن هذه الرحلة ترمز إلى رحلتنا في العالم حتى نصل إلى أورشليم السمائية. وعندما نصل تصير فترة حياتنا على الأرض كأنها لا شيء أمام مجد السماء، هكذا أيضًا رحلة عزرا - مهما كانت متاعبها - لا تساوى شيء أمام تمتعهم برؤية المدينة المقدسة وهيكل الله.

كل ما يذكره عزرا عن الرحلة أن الله حفظهم من كل الأخطار، سواء الأعداء - أي الأمم التي لا تحب اليهود - أو الكامن على الطريق، أى قطاع الطرق، فيد الله كانت ترعاهم ما داموا يطلبون عبادة الله وإرضاؤه.

 

إن رحلة عزرا من بابل إلى أورشليم تشبه رحلة موسى من مصر إلى أرض كنعان ولكن رحلة موسى استغرقت أربعين عامًا، أما رحلة عزرا فكانت أربعة شهور وموسى كان معه تابوت عهد الله وعمود السحاب وعمود النار وصخرة الماء والمن، أما عزرا الذي هو موسى الثاني فكانت معه يد الله، الذي حفظهم كما حفظ موسى الأول وشعبه.

إن عزرا تمتع بيد الله التي تحفظه هو وشعبه؛ لأنه قضى ثلاثة أيام في صلاة وصوم وتوبة، وكان هدفه واضحًا وهو الوصول إلى أورشليم، فالله يحفظ أولاده وطالبيه المتمسكين به.

 

St-Takla.org Image: Ezra asked everyone to fast and pray for a safe trip to Jerusalem. He did not want to ask the King for soldiers to escort them and protect them as he had told the king God protects those who turn to Him and shows His anger against those who forsake Him. The party set off trusting God to look after them and their valuable cargo. (Ezra 8: 21-23) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وناديت هناك بصوم على نهر أهوا لكي نتذلل أمام إلهنا لنطلب منه طريقا مستقيمة لنا ولأطفالنا ولكل مالنا. لأني خجلت من أن أطلب من الملك جيشا وفرسانا لينجدونا على العدو في الطريق، لأننا كلمنا الملك قائلين: «إن يد إلهنا على كل طالبيه للخير، وصولته وغضبه على كل من يتركه». فصمنا وطلبنا ذلك من إلهنا فاستجاب لنا" (عزرا 8: 21-23) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Ezra asked everyone to fast and pray for a safe trip to Jerusalem. He did not want to ask the King for soldiers to escort them and protect them as he had told the king God protects those who turn to Him and shows His anger against those who forsake Him. The party set off trusting God to look after them and their valuable cargo. (Ezra 8: 21-23) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وناديت هناك بصوم على نهر أهوا لكي نتذلل أمام إلهنا لنطلب منه طريقا مستقيمة لنا ولأطفالنا ولكل مالنا. لأني خجلت من أن أطلب من الملك جيشا وفرسانا لينجدونا على العدو في الطريق، لأننا كلمنا الملك قائلين: «إن يد إلهنا على كل طالبيه للخير، وصولته وغضبه على كل من يتركه». فصمنا وطلبنا ذلك من إلهنا فاستجاب لنا" (عزرا 8: 21-23) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع32: بعد وصول الرحلة لأورشليم، قضوا فيها ثلاثة أيام، لم يذهبوا إلى بلادهم، التي كان يعيش فيها آباؤهم في اليهودية. فماذا عملوا في الثلاثة أيام؟

شكروا الله الذي حفظهم طوال الرحلة من كل المخاطر.

لعلهم تأملوا الهيكل الذي اشتاقوا لرؤيته منذ زمان طويل وسمعوا عنه من آبائهم وجدودهم.

وبالطبع يُفهم أن اليهود، الذين سبقوهم وسكنوا في أورشليم، رحبوا بهم واستضافوهم خلال هذه الثلاثة أيام.

تمتع الراجعون بالوحدانية؛ لأنهم بدأوا الرحلة بالصلاة والصوم والتوبة، فشعروا بوحدانيتهم داخل يد الله في رحلتهم.

 

ع33، 34: بعد شكر الله ثلاثة أيام سلم عزرا عن طريق الإثنى عشر رجلًا، الذين إئتمنهم على الفضة والذهب والأوانى، فأعطها للكهنة واللاويين خدام الهيكل والمسئولين عن الخزانة.

نلاحظ الدقة في تسليم هذه النفائس، فسلمها بالعدد وبالوزن؛ حتى لا يُشك في أمانته وأمانة الرجال الذين معه، وكتبوا مفردات ما سلموه؛ لتثبت داخل الهيكل لمن يأتي بعده، أو يتصرف في هذه المقتنيات.

 

ع35: بعد ذلك قدموا ذبائح شكر لله الذي حفظهم في الطريق ومتعهم برؤية هيكله المقدس.

وقد قدموا إثنى عشر ثورًا عن كل إسرائيل ومع أن الراجعين من سبطى يهوذا وبنيامين ولكن أصبح اليهود بعد العودة من السبي دولة واحدة، حتى لو كان العائدون من الأسباط الأخرى قليلون جدًا؛ لأن الضيقة تنشئ الوحدانية والمحبة بين المنقسمين.

قدموا محرقات لله؛ ليعلنوا ميلهم لتكريس قلوبهم لله. وقدموا ذبائح خطية، إعلانًا لتوبتهم واحتياجهم لغفران الله، فكانت مشاعرهم حب واتضاع.

 

ع36: المرازبة: الرؤساء المدنيين عند الفرس.

أعطى عزرا أوامر أرتحشستا الملك للمرازبة والولاة في عبر النهر وهم المسئولين عن منطقة سكن اليهود، فنفذوا الأوامر الملكية في الحال وعضدوا اليهود بالاحتياجات المالية من الخزائن الملكية وكذلك احتياجاتهم من المواد الغذائية. وهكذا بنعمة الله تغيرت القلوب، التي كانت تعادى اليهود إلى قلوب تساعد وتساند اليهود.

إن عشت بالإيمان واتكلت على الله فهو قادر أن يحول من يعاديك، أو يسئ إليك إلى إنسان متعاون ومساعد لك؛ حتى تطمئن وتنمو في محبتك لله وتشكره كل حين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات عزرا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/ezra/chapter-08.html