St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   44-Ayoub-El-Sedik
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أيوب الصديق، ولماذا كانت تجربته؟ لقداسة البابا شنودة الثالث

16- اتهامات وافتخار | أيوب يفتخر بماله من بر وكمال وعظمة

 

قوبل أيوب الصديق باتهامات مرة وظالمة من أصحابه، وبخاصة من أليفاز التيماني.

أثارته الاتهامات الكاذبة. وكان رد فعلها هو الافتخار.

· قال له أليفاز في قسوة وإدعاء كاذب: "هل علي تقواك يوبخك (الله)؟! أو يدخل معك في المحاكمة أليس شرك ارتهنت أخاك بلا سبب وسلبت ثياب العراة! ماء لم تسق العطشان، وعن الجوعان منعت خبزًا! الأرامل أرسلت خاليات، وذراع اليتامى انسحقت! لأجل ذلك حواليك فخاخ ويريعك رعب بغتة" ثم يدعوه إلي التوبة والرجوع إلي الله قائلًا له " أن رجعت إلي القدير تبني إن أبعدت ظلمًا عن خيمتك" (أي 22: 4-23).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ويقول له وعنه صوفر النعماتي:

" أما علمت هذا منذ القديم أن.. فرح الفاجر إلي لحظة، ولو بلغ السماوات طوله، ومس رأسه السحاب.." "قد بلغ ثروة فيتقأها. الله يطردها من بطنه.. " لأنه رضض المساكين وطردهم، واغتصب بيتًا ولم يبنه.."

" السموات تعلن إثمه، والأرض تنهض عليه".

" تزول غله بيته، تهرق في يوم غضبه". " هذا نصيب الإنسان الشرير من عند الله.." (أي 20: 4- 29).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org         Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 19 (Butlin 550.19) "Every Man Also Gave Him a Piece of Money" صورة: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بليك - البعض يعطي أيوب مالًا في ضيقته

St-Takla.org Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 19 (Butlin 550.19) "Every Man Also Gave Him a Piece of Money" (Job 42:11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بليك - "فَجَاءَ إِلَيْهِ كُلُّ إِخْوَتِهِ وَكُلُّ أَخَوَاتِهِ وَكُلُّ مَعَارِفِهِ مِنْ قَبْلُ، وَأَكَلُوا مَعَهُ خُبْزًا فِي بَيْتِهِ، وَرَثَوْا لَهُ وَعَزَّوْهُ عَنْ كُلِّ الشَّرِّ الَّذِي جَلَبَهُ الرَّبُّ عَلَيْهِ، وَأَعْطَاهُ كُلٌّ مِنْهُمْ قَسِيطَةً وَاحِدَةً، وَكُلُّ وَاحِدٍ قُرْطًا مِنْ ذَهَبٍ" (أيوب 42: 11)

· لهذا أخذ أيوب يرد عليهم شارحًا كماله وبره.

فيقول " حي هو الله.. إنه مادامت نسمتي في، ونفخة الله في أنفي، لن تتكلم شفتاي إثمًا، ولا ينطق فمي، بغش "(أي 27: 3، 4).".. حتى اسلم روحي، لا أنزع كمالي عني" (أي 27: 5).

" تمسكت ببري ولا يعير يومًا من أيامي (أي 27: 6). ويقول عن السيد الرب:

" لأنه يعرف طريقي. إذا رجلي، إذا جربني أخرج كالذهب (أي 23: 10)

بخطواته استمسكت رجلي، حفظت شريعته ولم أحد "" من وصية شفتيه لم أبرح. أكثر من فريضتي ذخرت كلام فيه " " أما هو فوحده، من يرده؟! نفسه تشتهي فيفعل "(أي 23: 11- 13).

· أنفرد أيوب بالكلام خمسة إصحاحات (من 26 إلي 31). وكان أصعب كلامه في الافتخار هو (إصحاح 29) وما بعده.

· كان جوهر افتخاره مركزًا علي عظمته، وعلي بره:

· قال "ليتني كما في الشهور السالفة، وكالأيام التي حفظني الله فيها. حين أضاء سراجه علي رأسي، وبنور سلكت الظلمة. كما كنت في أيام خريفي، ورضا الله علي خيمتي. والقدير بعد معي، وحولي غلماني إذ غسلت خطواتي باللبن، والصخر سكب لي جداول زيت.." (أي 29: 2-6)

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هنا يتذكر العظمة القديمة التي فقدها. وقلبه يشتهيها!

فيقول "حين كنت أخرج إلي الباب في القرية، وأهيئ في الساحة مجلسي. رآني الغلمان فاختبأوا، والشيوخ قاموا ووقفوا" (هنا العظمة التي عاشها. وماذا أيضًا؟) يقول "العظماء أمسكوا عن الكلام، ووضعوا أيديهم علي أفواههم. صوت الشرفاء اختفي، ولصقت ألسنتهم بأحناكهم". [لماذا كل هذه الخشية والمهابة التي أصابت كل هؤلاء العظماء، حينما ظهرت يا أيوب، وهيأت في الساحة مجلسك؟!]

يقول "لأن الأذن سمعت فطوبتني. والعين رأت فشهدت لي" (أي 29: 11).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

[هنا كان الخطر الذي هدد حياة أيوب روحيًا].

الكرامة التي يعيشها كل يوم، والعظمة التي تحيط به من كل جانب. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). وأيضًا البر الذي تتميز به حياته، والذي يفتخر به، ويستعرض أعماله الصالحة، ويردد بها علي اتهامات أصحابه له، فيقول: "لأني أنقذت المسكين المستغيث، واليتيم ولا معين له"، "بركة الهالك حلت علي، وجعلت قلب الأرملة يسر". [أي أن الإنسان الذي كان علي وشك الهلاك، وأنقذته أنا من الضياع، هذا حلت بركته علي، بدعائه لي بالخير..].. إلي أن يقول:

" لبست البر فكساني. كجبة وعمامة كان عدلي" (أي 29:14).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نعم، هذه هي مشكلة أيوب: كان يعرف عن نفسه أنه بار، ثم صار يتحدث عن بره، حينما أثاره أصحابه باتهاماتهم.. وهكذا يتحدث عن نفسه في التفاصيل أعماله الصالحة، فيقول: " كنت عيونًا للعمي، وأرجلًا للعرج". " أب أنا للفقراء. ودعوى لم أعرفها، فحصت عنها" (هنا يتحدث عن وضعه كقاض يفحص الأمور. ويراعي العدل بين الناس ]. ويتتبع ذلك بقوله:" هشمت أضراس الظالم، ومن بين أسنانه خطفت الفريسة "(أي 29: 15-17).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثم يتحدث عن أصله وكرامته، ووضعه كملك بين الناس.

فيقول " أصلي كان منبسطًا إلي المياه. والطل بات علي أغصاني، أي كان كشجرة امتدت جذورها. حتى وصلت إلي المياه الباطنية. فلم تعد محتاجة إلي الري والسقيا، لأن أصولها في المياه، وأكثر من هذا أيضًا، كان الطل (الندى)علي أغصانها من فوق.. إلي أن يقول عن وضعة بين الناس:

" كنت أجتاز طريقي، وأجلس رأسًا. وأسكن كملك في جيش كمن يعزي النائحين "(أي 29: 25).

هذه العظمة، عظمة من يجلس رأسًا وملكًا، وكانت سمة الأيام السالفة، التي كان فيها رضا القدير علي خيمته والصخر سكب له جداول زيت. ولكن ماذا عن حالته الآن؟

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قال أيوب عبارة. صدقوني في أول مرة قرأتها، لم استطع مطلقًا أن أصدق أنها خرجت من فم أيوب!! قال:

St-Takla.org Image: Job’s third friend Zophar joins the discussion by accusing Job of sin while claiming to be blameless. If Job would repent, his troubles would be no more (Job 11: 1, 3-4, 13-15). Job argues that he cannot save himself no matter what he does. However, God has promised to answer when we call to Him (Job 12-14). Eliphaz continues to accuse Job of doing something wrong to deserve the suffering he is enduring (Job 15). - Job, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأجاب صوفر النعماتي وقال: .. أصلفك يفحم الناس، أم تلغو وليس من يخزيك؟ إذ تقول: تعليمي زكي، وأنا بار في عينيك.. إن أعددت أنت قلبك، وبسطت إليه يديك. إن أبعدت الإثم الذي في يدك، ولا يسكن الظلم في خيمتك، حينئذ ترفع وجهك بلا عيب، وتكون ثابتا ولا تخاف" (أيوب 11: 1، 3-4، 13-15). ثم في (أيوب 12-14) يجادل أيوب بأنه لا يستطيع أن ينقذ نفسه مهما فعل، ولكن الله وعد بأن يجيب عندما ندعوه. وفي (أيوب 15) استمر أليفاز في اتهام أيوب بأنه أخطأ ليستحق كل ما يعانيه - صور سفر أيوب، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Job’s third friend Zophar joins the discussion by accusing Job of sin while claiming to be blameless. If Job would repent, his troubles would be no more (Job 11: 1, 3-4, 13-15). Job argues that he cannot save himself no matter what he does. However, God has promised to answer when we call to Him (Job 12-14). Eliphaz continues to accuse Job of doing something wrong to deserve the suffering he is enduring (Job 15). - Job, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأجاب صوفر النعماتي وقال: .. أصلفك يفحم الناس، أم تلغو وليس من يخزيك؟ إذ تقول: تعليمي زكي، وأنا بار في عينيك.. إن أعددت أنت قلبك، وبسطت إليه يديك. إن أبعدت الإثم الذي في يدك، ولا يسكن الظلم في خيمتك، حينئذ ترفع وجهك بلا عيب، وتكون ثابتا ولا تخاف" (أيوب 11: 1، 3-4، 13-15). ثم في (أيوب 12-14) يجادل أيوب بأنه لا يستطيع أن ينقذ نفسه مهما فعل، ولكن الله وعد بأن يجيب عندما ندعوه. وفي (أيوب 15) استمر أليفاز في اتهام أيوب بأنه أخطأ ليستحق كل ما يعانيه - صور سفر أيوب، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

" وأما الآن فقد ضحك علي أصاغري أيامًا. الذين كنت استنكف من أن أجعل آباءهم مع كلاب غنمي!!" (أي 30: 1)

إلي هذا الحد وصل مفعول العظمة في قلب أيوب؟! يستنكف من أن يجعل آباءهم مع كلاب غنمه!! أما الآن -فهو يقول- "وأما الآن فصرت أغنيتهم. وأصبحت لهم مثلًا" يكرهونني. يبتعدون عني، وأمام وجهي لم يمسكوا عن البصق" (أي 30: 9، 10). "الآن انهالت نفسي علي، وأخذتني أيام المذلة.. قد طرحني في الوحل، فأشتهيت التراب والرماد (أي 30: 16، 19). نعم شتان بين حاله الكرامة والعظمة، وحال المذلة والوحل!!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ويعود أيوب إلي التحدث عن أعماله الصالحة. ويجلب علي نفسه اللعنات، إن كان قد فعل كذا وكذا.

ويشمل هذا كل إصحاح 31 من سفر أيوب. وبه تكمل أقواله مع أصحابه الذين استمعوا إليه صامتين.. بدأ بقوله " عهدًا قطعت لعيني، فكيف أتطلع في عذراء؟! " وقال عن الرب " أليس هو ينظر طرقي، ويحصي جميع خطواتي".

"ليزني في ميزان الذهب، فيعرف الله كمالي" (أي 31: 6).

وهذا تأكيد لما قاله من قبل " لأنه يعرف طريقي: إذا جربني، أخرج كالذهب" (أي 23: 10)، وأيضًا تأكيد لما قاله من قبل عن كماله " كامل أنا لا أبالي "(أي 9: 21).".. لا أنزع كمالي عني "(أي 27: 20).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أما عن استجلاب اللعنات علي نفسه، أن كان قد فعل كذا وكذا.

فيقول "أن كنت قد سلكت الكذب، وأسرعت رجلي إلي الغش.." إن حادت خطواتي عن طريق.".. " أن غوى قلبي علي امرأة، أو كمنت علي باب قريبي.." " أن كنت رفضت حق دعواهما علي.." " أن كنت منعت المساكين عن مرادهم.. أو أكلت لقمتي وحدي، فما أكل منها اليتيم..".. فليحدث لي كذا وكذا " أن كنت قد جعلت الذهب عمدتي، أو قلت للأبريز أنت متكلي..".. فليحدث لي كذا وكذا..

" أن كنت قد فرحت ببلية مبغضي، أو شمت حين أصابه سوء.."، "غريب لم يبت في الخارج. فتحت للمسافر أبوابي".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

· ويختم أيوب افتخاره بأن يتحدى كل من تهمه، فيقول:

"من لي بشكوى كتبها خصمي: فكنت أحملها علي كتفي. كنت أعصبها تاجًا لي (أي 3: 35، 36).

أمام كل هذا الافتخار والبر الذاتي، سكت أصحاب أيوب، ولم يتابعوا الحوار معه بعد. وفي ذلك يقول الوحي الإلهي:

"فكف هؤلاء الرجال الثلاثة عن محاربة أيوب، لكونه بارًا في عيني نفسه" (أي 32: 1).

فما الذي حدث بعد ذلك؟ وكيف انتهت قصه أيوب وتجربته؟


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/44-Ayoub-El-Sedik/Trial-of-Job-16-Pride.html