St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   04-Ten-Definitions
 

كتب قبطية

كتاب عشرة مفاهيم - البابا شنودة الثالث

1- مفهوم القوة
1- القوة صفة من صفات الله

 

St-Takla.org Image: The oldest known icon of Christ Pantocrator, encaustic on panel (Sinai, Egypt, Saint Catherine's Monastery) صورة في موقع الأنبا تكلا: أقدم أيقونة في العالم تصور السيد المسيح الضابط الكل، مرسومة بألون شمعية، مصر، دير سانت كاثرين، سيناء

St-Takla.org Image: The oldest known icon of Christ Pantocrator, encaustic on panel (Sinai, Egypt, Saint Catherine's Monastery)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أقدم أيقونة في العالم تصور السيد المسيح الضابط الكل، مرسومة بألون شمعية، مصر، دير سانت كاثرين، سيناء

طبعا القوة صفة محبوبة. وكل إنسان يحب أن يكون قويًا. والمفروض في أولاد الله أنهم أقوياء.

ولكي نتحدث عن مفهوم القوة، نذكر النقط الآتية، التي نبدأها بأن القوة هي صفة من صفات الله:

في الثلاث تقديسات نقول (قدوس الله القوى..) وفي تسبحة البصخة نقول (لك القوة والمجد) ونحن نختم الصلاة الربية بقولنا (لأن لك الملك والقوة والمجد) (مت 6: 12) وحينما تحدث الوحي الإلهي عن روح الله، قال (روح المشورة والقوة) (أش 11: 2) وعملية الخلق، وإقامة الموتى، وكل المعجزات دليل على قوة الله..

ومادام الله قويًا، ونحن قد خلقنا على صورة الله، وعلى شبهه ومثاله (تك 1: 27) إذن المفروض فينا أن نكون أقوياء. وهذا ينقلنا إلى النقطة الثانية وهى:  

 

2- الله قوى، وهو أيضا مصدر كل قوة حقيقية:

ولذلك نردد في تسبحة البصخة قول المرتل في المزمور (قوتي وتسبحتي هو الرب، وقد صار لي خلاصًا) (مز 118: 14) ويقول المزمور أيضا (أحبك يا الله قوتي) وفي ترجمات أخرى (أحبك يا الله يا قوتي) (مز 18: 1) ولهذا يقول الوحي الإلهي في سفر زكريا النبي (لا بالقدرة ولا بالقوة، بل بروحي قال رب الجنود) (زك 4: 6) لهذا كله قال الكتاب (اختار الله ضعفاء العالم ليخزى بهم الأقوياء) (اقرأ مقالًا آخرًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). (1كو 1: 27) فلماذا؟ قال  القديس بولس (ليكون فضل القوة لله لا منا)  (2كو 4: 7) ولكي يكون الله مصدر قوتنا، ما أجمل أن نقول مع بولس الرسول: (أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني) (فى 4: 13).

نعم، نحن نريد أن نكون أقوياء، ولكن ليكن الله هو مصدر قوتنا. هو الذي يقوينا. لا نعتمد على قوتنا الخاصة، بل على قوته هو. نقف أمامه كضعفاء، لنأخذ القوة منه. أتذكر أنني كتبت مرة في مذكرتي:

(قال الشيطان لله: اترك لي الأقوياء فإنني كفيل بهم. أما الذين يشعرون بضعفهم، فإنهم يلجئون إليك، ويحاربونني بالقوة التي يأخذونها منك، فلا أقدر عليهم).. 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/04-Ten-Definitions/01-Power-01-Sefa-Men-Sefat-Allah.html