St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كلمة منفعة - البابا شنوده الثالث

148- حسد الشياطين

 

نصلى في صلاة الصلح وفي القداس الإلهي ونقول (والموت الذي دخل إلى العالم بحسد إبليس، هدمته..)

وهكذا نرى أن الشيطان يحسد كل عمل صالح، وكل عمل ناجح.

لأن هذا الصلاح وهذا النجاح ضد خطته الشيطانية في مقاومة ملكوت الله على الأرض.  سواء بالنسبة إلى الأفراد أو الجماعات..

الشيطان دائما يتعب في محاربة أولاد الله، وتعبه باطل.

وإذ يجد الشيطان أنه قد تعب باطلًا في محاربة الخير، وأن تعبه لم يأت بنتيجة يزداد حقدًا ويزداد حسدًا لأولاد الله، وتزداد حروبه شراسة، وبعد أن تكون حروبًا في السر، تكشف عن وجهها صراحة وبلا خجل.  وتضغط على أولاد الله بغير هوادة.  ولكن الله (لا يترك عصا الأشرار تستقر على نصيب الصديقين) (مز 124).


St-Takla.org Image: Satan in Hell, An Ethiopian icon from St. Takla Himanot Church, Gondar - A photo from the site's journey to Ethiopia, 2008  - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الفن الحبشي تصور الشياطين في الجحيم، في كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت بجوندار، من صور رحلة الموقع لإثيوبيا 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

لذلك في كل عمل خير، انتظر حسد الشياطين، ولا تخف منهم. 

وهكذا نرى أنه في طقس سيامة الراهب الجديد، يتلى عليه فصل من يشوع بن سيراخ، قائلًا له: (يا بنى، إن أقبلت لخدمة الرب، فاثبت على البر والتقوى واعدد نفسك للتجربة) (سفر يشوع بن سيراخ 2: 1).

 وبهذا المعنى نقرأ في ميامر مار أوغريس قوله للراهب العابد (إن بدأت في الصلاة الطاهرة، فاستعد لكل ما يأتي عليك) يقصد استعد لحروب الشيطان التي يثيرها عليك حسدًا لعبادتك المقدسة.

مسكين هذا الشيطان، الذي يقضى حياته حسدًا وحقدًا وحربًا!!

علمًا بأن حسده لا يضر أولاد الله، بقدر ما يضره هو ويزيد عقوبته الأبدية (اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات).  كما أن هذا الحسد يزيده غمًا وحزنًا وضيقًا وتعبًا..  إن أي ضرر يحاول أن يجلبه الشيطان على أولاد الله، هو ضرر خارجي غير حقيقي لا يمس أبديتهم، وسرعان ما ينقذهم الله منه..

والشيطان في حسده لأولاد الله قد يحاربهم مباشرة كما في حدث حسده لأيوب البار.  وقد يحاربهم عن طريق أعوانه من البشر..

وسواء عن هذا الطريق أو ذاك، سينتهي حسده بلا طائل.  لأن نعمة الله تتدخل وتوقف عمله الشرير، هو وكل شياطينه الأردياء.  يقوم الرب وتتبَدَّد جميع أعدائه، ويهرب من قدام وجهه كل مبغضي اسمه القدوس..

وإن بدأ الشيطان ناجحًا في الأول، فلابد أن يفشل أخيرًا..

في حسد الشيطان لأيوب الصديق، بدأ أن الشيطان قد نجح في خطته، وانتصر على أيوب: هدم منزله، وقتل جميع أولاده، وبدد كل ثروته، وضربه بقرح رديء من قمة رأسه إلى أخمص قدميه، وجعل أصحابه يعيرونه ويخزونه..  ولكن ما لبث الأمر أن انتهى إلى العكس، فافتقد الرب أيوب ورد له كل ما فقده ضعفًا..

إن الشيطان يتعذب بحسده، قبل أن يضر به أولاد الله.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda/148-Hasad-El-Shayateen_Envy-Of-The-Devils.html