St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كلمة منفعة - البابا شنوده الثالث

147- القيامة ينبوع الرجاء

 

St-Takla.org Image: Resurrection of Jesus, An Ethiopian icon from St. Takla Himanot Church, Addis Ababa - A photo from the site's (St-Takla.org) visit to Ethiopia, 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من الفن الحبشي تصور قيامة السيد المسيح، في كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت بأديس أبابا، من صور رحلة سايت الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا، 2008

St-Takla.org Image: Resurrection of Jesus, An Ethiopian icon from St. Takla Himanot Church, Addis Ababa - A photo from the site's (St-Takla.org) visit to Ethiopia, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من الفن الحبشي تصور قيامة السيد المسيح، في كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت بأديس أبابا، من صور رحلة سايت الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا، 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

انتصر البشر في مئات من الميادين، ما عدا الموت.  فأمام الموت كان الإنسان يقف عاجزًا ويائسًا.

وإذا بالقيامة تعطى أول انتصار على الموت:

فيقول الرسول في تحدى (أين شوكتك يا موت؟!)..

وإذا برجاء في الحياة الدائمة، يدخل إلى قلب الإنسان، فيملؤه فرحا، في أنه لن يفنى ولن ينتهي.

وإذا بالكنيسة تستقبل كل نفس قد انتقلت، وتغنى في أذنيها تلك الأنشودة الحلوة (إنه ليس موت لعبيدك، بل هو انتقال)..

وإذا بالمرتل يغنى أيضًا في المزمور (يمين الرب صنعت قوة.  يمين الرب رفعتني..  فلن أموت بعد، بل أحيا، وأحدث بأعمال الرب..) (مز 117). 

والانتصار على الموت أعطى رجاء في الانتصار على كل شيء آخر لأن الذي يقدر على الأقوى، بديهي أنه يقدر على كل ما هو أضعف منه وأقل شأنا على باقي كل جيش العدو.

وهكذا بالانتصار على الموت، ارتفعت الروح المعنوية عند أولاد الله، حتى قال معلمنا بولس: "أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني".

وهكذا صار أمام الناس، لا يصعب، لا مستحيل (اقرأ مقالًا آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات)..  بل (كل شيء مستطاع عند المؤمن)..

وإذا بروح القيامة تبسط رجاءها على كل شيء.

وتقف أمام كل ضيقة وكل مشكلة، صورة القائم من بين الأموات، لتعطى رجاء أنه وراء الموت حياة أخرى لا تموت، ووراء الظلمة نور) ولكل مشكلة حل..

وهكذا عاش أولاد الله (فرحين في الرجاء) (رو 14).

يرون أن كل ما يحيط بهم (وإن مات فسيحيا) لذلك هم (لا يحزنون كالباقين الذين لا رجاء لهم).

وهنا تنتهي من كل قلب أحزان جثسيماني وآلام الجلجثة، وشكوك العلية ومخاوفها.  وتبقى صورة الملاك المنير أمام القبر الفارغ، يعلن أول بشارة بالقيامة.. 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/01-Words-of-Spiritual-Benefit_Pope-Shenouda/147-Al-Kiama-Yanboo3-Lel-Ragaa_Resurrection-Is-The-Fountain-Of-Hope.html