St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-023-Fr-Yoannes-St-Paul  >   001-Halom-Narbah-Al-Akhareen
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هلم نربح الآخرين - الراهب القمص يوأنس الأنبا بولا

16- السيد المسيح ويايرس رئيس المجمع

 

St-Takla.org         Image: Jesus Raising Jairus' daughter صورة: السيد المسيح وإقامة ابنة يايرس

St-Takla.org Image: Jesus Raising Jairus' daughter

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح وإقامة ابنة يايرس

السيد المسيح ويايرس Jairus رئيس المجمع (مت 9: 18ـ 26 ومر 5: 22ـ 43 ولو 8: 40ـ 56).

في أحد الأيام وقف السيد المسيح بين تلاميذ يوحنا المعمدان ليجيب على أسئلتهم، وفى وسط هذا النقاش نظروا إنسانًا يخر ويسجد عند قدمي الرب يسوع. فصمتوا لينظروا من يكون هذا الإنسان وإذ هو يَايِرُسُ رئيس مجمع تلك المقاطعة. وقف بين يدي الرب يسوع يتوسل إليه وهو حزين للغاية، لأن ابنته الوحيدة التي لم تتجاوز الاثنتي عشر عاما مريضة جدًا وها هي تحتضر. وبدأ يَايِرُسُ يلح في الطلب كثيرًا لكي يذهب السيد المسيح معه إلى المنزل، ويضع يديه على ابنته لكي تشفى.

فأجاب السيد المسيح طلبه وذهب معه إلى المنزل حيث كانت الصبية، ولكن ازدحمت الجموع حوله مرة ثانية، وبدأت تعطله، هذا يريد لمسة شفاء، وذلك يطلب بركة لأسرته، وتلك تريد أن تراه، والجموع تزداد بصورة غير متوقعة. ويَايِرُسُ على أعصابه وكل دقيقة تمر كأنها دهر من الزمان. وإذ بالسيد المسيح يلتفت حوله يمينًا ويسارًا وهو يبحث عن شيء ما. ويسأل سؤالا كان غريبًا في نظر الجميع، «مَنْ لَمَسَ ثِيَابِي؟» فازداد توتر يَايِرُسُ، ولعله قال في نفسه مع التلاميذ: «أَنْتَ تَنْظُرُ الْجَمْعَ يَزْحَمُكَ وَتَقُولُ مَنْ لَمَسَنِي؟» وبعد ردهة من الوقت، نظروا امرأة تخترق وتزاحم الجموع متجهة نحو المسيح وهى خائفة ومرتعدة وخرت أمامه وروت قصتها قائلة:

أنا لي اثنتا عشرة سنة مريضة بنزيف دم، وأنفقت كل معيشتي على الأطباء، ولم يحدث أي تحسن في حالتي، وأصبحت يائسة من علاجها، ولكن عندما نظرتك تصنع هذه المعجزات، وهذه القوات التي تخرج من يديك الطاهرتين قلت في نفسي سوف أبراء من دائي هذا لو لمست هدب ثوبه، فتقدمت فعلا منك ولمست طرف ثيابك برفق وخشوع وقد كان لي كل ما طلبت. فأكد لها السيد المسيح شفاءها قائلًا: «يَا ابْنَةُ إِيمَانُكِ قَدْ شَفَاكِ. اذْهَبِي بِسَلاَمٍ وَكُونِي صَحِيحَةً مِنْ دَائِكِ».

وبينما أنت يا رب تخاطب هذه المرأة، جاء البعض من بيت يَايِرُسُ ليعلن له عن وفاة ابنته المحبوبة. فتغير وجهه، واكمد لون جلده من الحزن، فقلت له وكأنك تعاتبه على ضعف إيمانه: «لاَ تَخَفْ. آمِنْ فَقَطْ». لأنك عندما أعلنت أمام الجمع من لمس ثيابي، كنت بصورة غير مباشرة تظهر قوتك لرئيس المجمع ليتشدد ويتقوى إيمانه لعلمك بوفاة ابنته قبل أن يعرف هو ذلك. وإن كان بلمس ثيابك اختلست هذه المرأة الشفاء، فكم يكون وضع يديك على ابنته.

وعندما ذهبت معه إلى المنزل ووجدت الجمع يضجون قلت لهم: «تَنَحَّوْا فَإِنَّ الصَّبِيَّةَ لَمْ تَمُتْ لَكِنَّهَا نَائِمَةٌ». وبهذه الطريقة مازلتَ تُهيئ نفسية أبوي الصبية لتقبل إقامتها من الموت. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وأخرجت الجمع وأخذت أبا الصبية وأمها ودخلت حيث كانت الصبية مضجعة وأمسكت يديها وقلت لها: يَا صَبِيَّةُ لَكِ أَقُولُ قُومِي. وَلِلْوَقْتِ قَامَتِ الصَّبِيَّةُ وَمَشَتْ. أما والداها فَبُهِتُوا بَهَتا عَظِيما. أما أنت فَأَوْصَيتهُمْ كَثِيرًا أَنْ لاَ يَعْلَمَ أَحَدٌ بِذَلِكَ. وَأمرتهم أَنْ تُعْطَى لِتَأْكُلَ. لكي تعطيهم فرصة لإظهار عاطفة الحب الأبوي نحوها وفى نفس الوقت تشغلهما في عمل ما لتخرجهما من هول الدهشة والحدث لكي لا تحدث لهما أية صدمة عصبية.

St-Takla.org Image: Jesus told her astonished parents to give her something to eat. Then Jesus ordered them not to tell anyone what had happened. (Mark 5: 42-43) (Matthew 9: 26) (Luke 8: 55-56) - "Jesus raises Jairus's daughter to life" images set (Matthew 9:18-26, Mark 5:21-43, Luke 8:40-56): image (15) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فبهتوا بهتا عظيما. فأوصاهم كثيرا أن لا يعلم أحد بذلك. وقال أن تعطى لتأكل" (مرقس 5: 42-43) - "فخرج ذلك الخبر إلى تلك الأرض كلها" (متى 9: 26) - "فأمر أن تعطى لتأكل. فبهت والداها. فأوصاهما أن لا يقولا لأحد عما كان" (لوقا 8: 55-56) - مجموعة "يسوع يقيم ابنة يايرس من الموت" (متى 9: 18-26, مرقس 5: 21-43, لوقا 8: 40-56) - صورة (15) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Jesus told her astonished parents to give her something to eat. Then Jesus ordered them not to tell anyone what had happened. (Mark 5: 42-43) (Matthew 9: 26) (Luke 8: 55-56) - "Jesus raises Jairus's daughter to life" images set (Matthew 9:18-26, Mark 5:21-43, Luke 8:40-56): image (15) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فبهتوا بهتا عظيما. فأوصاهم كثيرا أن لا يعلم أحد بذلك. وقال أن تعطى لتأكل" (مرقس 5: 42-43) - "فخرج ذلك الخبر إلى تلك الأرض كلها" (متى 9: 26) - "فأمر أن تعطى لتأكل. فبهت والداها. فأوصاهما أن لا يقولا لأحد عما كان" (لوقا 8: 55-56) - مجموعة "يسوع يقيم ابنة يايرس من الموت" (متى 9: 18-26, مرقس 5: 21-43, لوقا 8: 40-56) - صورة (15) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

فها أنت يا رب تتعامل مع نازفة الدم لكي تربحها، فتؤكد لها الشفاء، لكي لا تتشكك أنها سرقته، فلم تنظر إلى فقرها لأنها أنفقت كل معيشتها على الأطباء، ولم تنظر إلى كونها نجسة حسب شريعة موسى (لا 15: 19_ 33) لكنك نظرت إليها بكونها ابنتك وتحتاج إلى مساعدتك، فها أنت تركت الكل واهتممت بها وحدها وكأنه لا يوجد أمامك سواها. فشجعتها بقولك: ثقي يا ابنة. ومدحتها بإظهار قوة إيمانها. ووهبتها سلامك الذي يفوق كل عقل، علاوة على شفائها من مرضها.

وربحت يَايِرُسُ بتلبية طلبه أن تذهب معه إلى المنزل مع أنه كانت تكفى كلمة منك ـ دون تعب الطريق (مر 7: 25 ولو 7: 7)، وفى نفس الوقت لم توبخه لأنه حضر في اللحظات الأخيرة ولم تعاتبه بقولك: الَّذِينَ يُبَكِّرُونَ إِلَيَّ يَجِدُونَنِي (أم 8: 17). وقويت إيمانه هو وزوجته لكي يتم قول بولس الرسول: أَخَذَتْ نِسَاءٌ أَمْوَاتَهُنَّ بِقِيَامَةٍ (عب 11: 35). واهتممت بحالتهما النفسية والعصبية بتمهيدك لعمل هذه المعجزة، وكذلك بالصبية بطلبك أن يقدموا لها طعامًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-023-Fr-Yoannes-St-Paul/001-Halom-Narbah-Al-Akhareen/Winning-Souls-16-Yayros.html