St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr  >   003-3ebadat-Al-Shaitan
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عبادات الشيطان وسلطان القديسين - أ. حلمي القمص يعقوب

49- علاقة العبادة الوثنية بالممارسات الشيطانية

 

St-Takla.org         Image: The Magic Circle painting, by John William Waterhouse (1849-1917) - Oil on canvas - 1886 - 127x183 cm - Tate Gallery (London, United Kingdom) صورة: لوحة الدائرة السحرية، رسم الفنان جون ويليام واترهاوس (1849-1917) - زيت على قماش عام 1886، بمقاس 127×183 سم - محفوظة في متحف تات، لندن، المملكة المتحدة - بريطانيا

St-Takla.org Image: The Magic Circle painting, by John William Waterhouse (1849-1917) - Oil on canvas - 1886 - 127x183 cm - Tate Gallery (London, United Kingdom)

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الدائرة السحرية، رسم الفنان جون ويليام واترهاوس (1849-1917) - زيت على قماش عام 1886، بمقاس 127×183 سم - محفوظة في متحف تات، لندن، المملكة المتحدة - بريطانيا

س 33: ما هي علاقة العبادة الوثنية بالممارسات الشيطانية؟

الشيطان هو الذي أوحى للإنسان بالعبادات الوثنية وجذبه إليها متحدثا إليه من خلال الأصنام والأوثان.. وقد ارتبطت العبادة الوثنية بالممارسات الشيطانية مثل العرافة والسحر والتنجيم واستشارة الموتى وتقديم الذبائح البشرية والنجاسة.

عندما تعلق بنو إسرائيل ببعل فعور زنوا مع بنات موآب (عد 25: 1-3)، وعندما عبد بنوا إسرائيل الأوثان أيام الملوك الأشرار أقاموا بجوار بيت الرب بيت للمأبونين (أي الشواذ الذين كرَّسوا أنفسهم للنجاسة) (2 مل 23: 5- 7).. الملك منسى بن حزقيا الملك الصالح "عمل الشر في عيني الرب حسب رجاسات الأمم الذين طردوهم الرب من أمام بنى إسرائيل. وعاد وبنى المرتفعات التي هدمها حزقيا أبوه وأقام مذابح البعليم (لتقديم ذبائح آدمية) وعمل سواري، وسجد لكل جند السماء وعبدها (التنجيم) وبنى مذبح لكل جند السماء في دارى وعبر بنيه في النار في وادى ابن هنوم وعاف وتفاءل وسحر وأستخدم جانا وتابعه، وأثر عمل الشر في عيني الرب لإغاظته" (2 أخ 33: 2- 6).

وقد وصلت القسوة إلى ذروتها عندما قدم الإنسان الذبائح البشرية على مذبح هذه العبادات الشيطانية.. كان "مولك" إله العمونيين تمثال مجوف مصنوع من النحاس بشكل إنسان ورأسه رأس عجل يجلس على عرش ويبسط ذراعيه للأمام... كانوا يشعلون النيران تحته حتى يستعر اللهيب فيضعون الأطفال على ذراعيه، ويدقون الطبول أصواتهم بالترانيم الشيطانية لكي ما تغطى على صرخات الأطفال الأبرياء المساكين حتى تصعد أرواحهم تشكوا ظلم البشرية وخداع وقسوة الشيطان.

لقد سبق الله وأنذر شعبه من هذه العبادات، وحذرهم من السقوط فيها قائلا:

"متى دخلت الأرض التي يعطيك الرب إلهك لا تتعلم أن تفعل مثل رجس أولئك الأمم، لا يوجد فيك من يجيز ابنه أو ابنته في النار (أي يقدمه ذبيحة) ولا أن يعرف عرافة، ولا عائف، ولا متفائل ولا ساحر، ولا من يرقى رقيه، ولا من يسأل جانًا أو تابعه، ولا من يستشير الموتى لأن كل من يفعل ذلك مكروه عند الرب، وبسبب هذه الأرجاس الرب إلهك طاردهم من أمامك" (تث 18: 9-12) "ولا تدع ساحرة تعيش" (خر 22: 18)، ومع هذا فقد سقط شعب الله في هذه العبادات حتى أن صاحب المزامير يذكر ذلك حزينا متألما قائلا:

"وذبحوا بنيهم وبناتهم للأوثان، وأهرقوا دمًا ذكيًا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). دم بنيهم وبناتهم الذين ذبحوا لأصنام كنعان، وتدنست الأرض بالدماء وتنجسوا بأعمالهم وزنوا بأفعالهم فحمى غضب الرب على شعبه وكره ميراثه" (مز 106: 37-40).

يقول يوسف رياض معلقا على ارتباط النجاسة والقسوة بعبادة الأصنام:"و اليوم اجتمع مرة أخرى هذا الثنائي الشيطاني: النجاسة والقسوة في اجتماعات عبادة الشيطان في كنائس الشيطان التي انتشرت في الغرب إذ تقدم في احتفالاتهم الأضحية البشرية لاسيما من الأطفال كما تمارس كل الممارسات النجسة تحت تأثير العقاقير". [ص 129 الشيطان شخصيته.. أعماله... مصيره].


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/003-3ebadat-Al-Shaitan/Satanism-049-Relation.html