St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-013-His-Grace-Bishop-Metaos  >   003-El-Hekma
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الحكمة والإفراز في الجهاد الروحي - نيافة الحبر الجليل الأنبا متاؤس أسقف دير السريان

5- فِلاحة النفس وثمار الفضائل

 

St-Takla.org         Image: Modern Coptic icon: Adam and Eve in the Paradise of the Garden of Eden صورة: آدم و حواء أبوانا الأولين في فردوس جنة عدن - أيقونة قبطية حديثة

St-Takla.org Image: Modern Coptic icon: Adam and Eve in the Paradise of the Garden of Eden, , in front of the tree of the knowledge of good and evil

صورة: آدم و حواء أبوانا الأولين في فردوس جنة عدن، أمام شجرة معرفة الخير والشر - أيقونة قبطية حديثة

(غرس الرب الإله جنة في عدن شرقًا... وأخذ الرب الإله آدم و وضعه في جنة عدن ليعملها ويحفظها) (تك 2 : 8، 15).

تأمل: نقس الإنسان هي الفردوس، و الأشجار هي الفضائل، والعقل الحكيم المفرز هو العامل فيها ليفلحها ويعملها ويحفظها.

هذه هي فلاحة النفس وتنقية القلب والعمل حول أشجار الفضائل وتنظيفها من الرذائل كتنظيف الأرض والشجر من الحشائش الضارة، وذلك بالآلة التي أعطاها الله للإنسان وهى العقل الحكيم المفرز.

وكما أن الفلاح إذا فلح الأرض ونظفها ولم يبذر فيها زرعاٌ جيداٌ تنبت فيها الحشائش بكثرة، كذلك الإنسان إذا جاهد ضد الرذائل واستطاع بنعمة الله أن يقتلعها من قلبه ومن حياته، ولم يزرع في قلبه ونفس الفضائل والجهادات المقدسة، يعود إلى الرذيلة بشراهة أكثر مما كان، ويكمل عليه قول الرب (إذا خرج الروح النجس من الإنسان يجتاز في أماكن ليس فيها ما،يطلب راحة ولا يجد ثم يقول أرجع بيتي الذي خرجت منه فيأتي ويجده فارغاٌ مكنوساٌ مزيناٌ ثم يذهب ويأخذ معه سبعة أروح أخر أشر منه، فتدخل وتسكن هناك، فتصير أواخر ذلك الإنسان أشر من أوائله) (مت 12: 43 -45).

الروح الشرير والفكر الشرير يفارق الإنسان بالإيمان المستقيم والمعمودية المقدسة والتوبة الصادقة والأعمال الصالحة فيجول الروح الشرير يطلب راحة في إضرار المؤمنين المتمسكين بالله وليس في الخاصة الشيطان لأنه مستريح فيهم أصلاٌ، فإذا لم يجد وكان الإنسان الذي خرج منه لم يزرع في أرض قلبه الفضائل المضادة لتلك الرذائل التي سبق واقتلعها، فمثلاٌ لو اقتلع روح الزنا عليه أن يغرس في قلبه روح الطهارة والعفة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وإذا اقتلع الكذب يقتنى الصدق، وإذا اقتلع الكراهية يقتنى المحبة، وإذا اقتلع القساوة يقتنى الرحمة, وإذا اقتلع الظلم يقتنى العدل وإذا اقتلع العصيان يقتنى الطاعة وإذا اقتلع الصلف يقتنى الوداعة؛ فإذا لم يفعل ذلك واكتفى باقتلاع الرذيلة ولم يسع في اقتناء الفضيلة يصبح قلبه خاوياٌ فيأتي الروح النجس أو الفكر النجس ومعه سبعة أشر منه فيسكن ويستريح في ذلك القلب الخالي، والأرواح السبعة النجسة هي روح الشهوة – الرياء - محبة المال - الغضب - الكبرياء- عدم الاحتمال - السبح الباطل.

لذلك قال المرنم: "حد عن الشر واصنع الخير، اطلب السلام واسع وراءه" (مز 34: 14)، أي لا نكتفي بالحيدان عن الشر، بل جاهد في صنع الخير لئلا تصيبك نكسة، وترجع إلى الشر الذي تركته.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-013-His-Grace-Bishop-Metaos/003-El-Hekma/Wisdom-in-Spiritual-Life-05-Fruits.html