St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes  >   001-Nashid-El-Anshad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

98- ما أجملك وما أحلاك أيتها الحبيبة باللذات. قامتك هذه شبيهة بالنخلة، وثدياك بالعناقيد. قلت إني أصعد إلى النخلة وأمسك بعذقودها. وتكون ثدياك كعناقيد الكرم. ورائحة أنفك كالتفاح. وحنكك كأجود الخمر. لحبيبي السائغة المُرقرقة السائحة على شفاة النائمين

 

"ما أجملك وما أحلاك أيتها الحبيبة قامتك هذه شبيهة بالنخلة وثدياك بالعناقيد  قلت إني اصعد إلى النخلة وامسك بعذوقها (سعفها العالي) وتكون ثدياك كعناقيد الكرم ورائحة انفك كالتفاح وحنكك كأجود الخمر لحبيبي السائغة المرقرقة السائحة على شفاه النائمين"حنكك كأجود الخمر تسوغ بلذة لحبيبي وتسيل على شفتي وأسناني - حسب الترجمة السبعينية)" (7: 6 – 9).

St-Takla.org Image: Palm Tree صورة في موقع الأنبا تكلا: شجرة نخيل، نخلة

St-Takla.org Image: Palm Tree

صورة في موقع الأنبا تكلا: شجرة نخيل، نخلة

 العريس -في ختام وصفه للعروس- يقول لها "ما أجملك وما أحلاك" والمعنى الحرفي لهذه العبارة "كم صرت جميلة".. لقد انسكب جمال العريس عليها فصارت هكذا.. "قامتك هذه شبيهه بالنخلة" النفس البشرية والكنيسة صارت قامتها شامخة ومستقيمة كالنخلة "الصديق كالنخلة يزهو، كالأرز في لبنان ينمو" (مز 92: 12)..

لهذا رمز للسبعين رسولا بالسبعين نخلة التي وجدها بنو إسرائيل أثناء ارتحالهم في إيليم (خر 15: 27). وفى الأبدية يحمل المؤمنون سعف النخل علامة النصر (رؤ 7).

والعريس يفرح بثمر عروسه، فيصعد إلى النخلة ليجنى ثماره.. إنه لم يرسل أحدًا من خدمه، بل هو يصعد عليها، ليقطف ثمارها ويمسك بسعفها.

أما باقي التشبيهات:

+ ثدياك كعناقيد الكرم.. وسبق أن قلنا أن الثديين يرمزان للعهدين القديم والجديد وهى تشير إلى قدرتها على إطعام الآخرين.

+ رائحة أنفها كالتفاح.. وقد سبق أن رأينا في التفاح رمز للمسيح والتجسد الإلهي، وكأنها تَشْتَّم دائمًا رائحة الإله المتجسد. والمعنى أن العروس بعد أن اتحدت بالمسيح بدأت الآن تفيح برائحته.

+ حنكك كأجود الخمر.. إنه يشير إلى الفرح وإلى تذوق السمويات.. إن الخمر يشير إلى ملكوت السموات "أبقيت الخمر الجيدة إلى الآن" (يو2: 10) وكما يقول "إني من الآن لا أشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما أشربه معكم جديدًا في ملكوت أبى" (مت26: 29).

+ وحينما وصل العريس إلى هذه الكلمة إذا بالعروس واستنادًا إلى اتحادها الكامل به تقاطعه وتقول "لحبيبي السائغة المرقرقة السائحة على شفاه النائمين".

وهذا يفيد أنها وحبيبها معًا قد تذوقا شيئًا من أمجاد الدهر الآتي "السائحة على شفاه النائمين" [إذ وصل العريس في وصف جمال عروسه إلى التحدث عن حنكها بأنه "كأجود الخمر"، إذ بها تقاطعه قائلة "لحبيبي" أي أن هذه الصفات هي لحبيبي ومن حبيبي. وإن هذه الخمر تسيل وتجرى إلى فم حبيبها بسهولة وبلذة وهى لامعة ومتلألئة]..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-098-CH7-Best.html