St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes  >   001-Nashid-El-Anshad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

99- أنا لحبيبي وإليَّ اشتياقه

 

St-Takla.org Image: Someone praying, illustration by Tasony Sawsan, and Sobhy Mina صورة في موقع الأنبا تكلا: إنسان يصلي، رسم تاسوني سوسن و صبحي مينا

St-Takla.org Image: Someone praying, illustration by Tasony Sawsan, and Sobhy Mina

صورة في موقع الأنبا تكلا: إنسان يصلي، رسم تاسوني سوسن و صبحي مينا

"أنا لحبيبي وإلىّ اشتياقه" (7: 10)

في العلاقة الحبية بين العروس وحبيبها نجد تطور علاقة الحب هذه إلى ما هو أسمى.. في (نش2: 16) تقول العروس "حبيبي لي وأنا له". وفى (نش6: 3) نسمعها تقول "أنا لحبيبي وحبيبي لي".. وأما هنا فتقول "أنا لحبيبي وإلىّ اشتياقه".. كان همها الأول في المراحل الأولى لحياتها أن تقول "حبيبي لي". وفى المرحلة الثانية "وأنا له". وهى كما قلنا سابقًا تعبر عن الرغبة في الامتلاك من أجل التمتع الشخصي. لكنها الآن بعد المعاملات المختلفة التي ربما نمّت عن الكبرياء لمنها تقول الآن "أنا لحبيبي" واختفت الرغبة الشخصية، وعوضًا عنها أصبح الموضوع يتعلق برغبة الحبيب نفسه ما هي؟ لقد صارت الآن تعلم أنها إنما تحيا فقط لأجل مسرته وأن تكون موضوع اشتياقه. وبالفعل فإنه يجب أن يكون أسمى غرض للمؤمن أن يحيا الحياة التي تجعل الرب يشتاق إليه. وأن يكون قادرًا على القول "إليَّ اشتياقه" و"اشتياقه إليَّ". ما أعظم أن يكون اشتياق الرب إلى النفس؟! هذا الاشتياق لا بُد وأن يكون له أسباب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-099-CH7-For-Him.html