St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   18_EN
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

عاج

 

اللغة الإنجليزية: Ivory - اللغة العبرية: שנהב - اللغة اليونانية: Ελεφαντόδοντο - اللغة القبطيةelevantinoc (أي مصنوع من العاج أو سن الفيل) - اللغة الأرامية: ܓܪܡܦܝܠܐ.

 

St-Takla.org Image: Smuggled ivory from Beirut, Lebanon, by Mr. Ahmed Mahmoud Omais (photo 2) - Bioparco di Roma: Rome Zoo (zoological garden), Italy. Date opened: 5 January 1911 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 20, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: عاج مُهرَّب تم استيراده من بيروت، لبنان، باسم: السيد أحمد محمود عميص (صورة 2) - صور حديقة حيوان روما، إيطاليا. افتتحت يوم 5 يناير 1911 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 20 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: Smuggled ivory from Beirut, Lebanon, by Mr. Ahmed Mahmoud Omais (photo 2) - Bioparco di Roma: Rome Zoo (zoological garden), Italy. Date opened: 5 January 1911 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 20, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: عاج مُهرَّب تم استيراده من بيروت، لبنان، باسم: السيد أحمد محمود عميص (صورة 2) - صور حديقة حيوان روما، إيطاليا. افتتحت يوم 5 يناير 1911 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 20 سبتمبر 2014

العاج هو سن الفيل، والكلمة في العبرية هي "سن". وهو ثمين جميل المنظر، صالح لصياغة أمور كثيرة. وقد اهتم التجار به منذ أقدم العهود لصفاته المقبولة عند الناس. وذكر الكتاب المقدس تجارة صور وترشيش به (حز 27: 15 و1 مل 10: 22 و2 أخبار 9: 21). وكان واسع الانتشار في البيوت، وصنعت منه العروش والأثاث (2 أخبار 9: 17 وعا 3: 15 و6: 4 وحز 27: 6). وعلب وصناديق عاجية، أو من معادن أخرى ومطعمة بالعاج، تستعمل لحفظ الجواهر والأطياب والعطور. "وقصور عاج" (1 مل 22: 39 ومز 45: 8) تشير إلى أن الزينة والألواح كانت من العاج.  وكان كرسي سليمان (1 مل 10: 18 - 20) عظيمًا مزخرفًا أكثر من سائر الملوك وكان مصنوعًا من عاج مغشى بالذهب.

وها هي قائمة بشواهد ذِكْر العاج بالكتاب المقدس(1): (1 مل 10: 18، 22؛ 22: 39؛ 2 أخ 9: 17، 21؛ مز 45: 8؛ نش 5: 14؛ 7: 4؛ حز 27: 6؛ 27: 15؛ عا 3: 15؛ 6: 4؛ رؤ 18: 12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وكان العاج في أزمنة العهد القديم، يُعتبر دليلًا على الثراء والرفاهية (انظر عا 6: 4). كما أنه سلعة تجارية (خر 27: 15، رؤ18: 12).

ومع أن أنياب الكثير من الثدييات الضخمة يمكن استخدامها، إلا أن أفضل مصادر العاج هو سن الفيل، وكان يُستورد من أفريقية والهند (1 مل 10: 22، 2 أخ 9: 23). وكان للونه الجميل وصلابته يستخدم في تطعيم الأخشاب الثمينة (حز 27: 6)، وفي صناعة الحلي، وُرقع الألعاب، وقوارير الأطياب والعطور، والأمشاط والأثاث. كما كانت تصنع منه التماثيل وتنقش نقشًا دقيقًا، في إطارات من زجاج أو حجارة كريمة ، كما كان يغشى بالذهب.

وكان العاج يرتبط - في إسرائيل -بأسماء الملوك، فكان عرش سليمان مصنوعًا من عاج ومغشى بذهب إبريز (1 مل 10: 18-20، 2 أخ 9: 17)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. وقد وجدت قطع من عروش مماثلة تحف بها الأسود، في السامرة وفي نمرود. وقصر العاج الذي بناه أخآب (1 مل 22: و39، انظر أيضًا مز 45: 8، عا 3: 15) يدل على ثرائه وفخامة ملكه المتمثلة في كمية العاج التي استخدمت في تطعيم الأثاث والأبواب وما وجد من هذه الأشجار في السامرة يحمل طابع الفنون المصرية والفينيقية، مثل الأشجار المقدسة وتمثال المرأة في النافذة.

وتصف عروس النشيد عريسها بأن "بطنه عاج أبيض مغلف بالياقوت الأزرق" (نش 5: 14). كما يقول العريس لعروسه "عنقك كبرج من عاج" (نش 7: 4).وكانت توجد في فينيقية قديمًا نقابة للعاملين في العاج، وكانوا يصدرون منتجاتهم إلى بلاد الشرق الأوسط وما وراءها. وكان الفاتحون يأخذون من العاج في الغنالم كما فعل سنحاريب الذي ذكر بين الغنائم التي أخذها من حزقيا في 701 ق. م.أرائك مطعمة بالعاج. وقد وجدت كميات كبيرة من العاج في رأس شمرا ومجدو التي وجد بها 383 قطعة من العاج المنقوش، وذلك في 1932 م، ترجع إلى 1350-1150 ق.م. كما وجُد أكثر من 500 قطعة في السامرة ترجع إلى القرن الثامن قبل الميلاد . كما وجد الكثير منها في نمرود، وهي شديدة الشبه بما وجد في السامرة حتى إن كثيرين يظنون أنها كانت غنائم أخذها ملوك أشور في غزواتهم لأرام وإسرائيل.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) إضافة من الموقع.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/18_EN/EN_257.html