St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   07_KH
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

الخيْمَة | الخِيام

 

St-Takla.org Image: Heber's Tent - Judges 4:11 صورة في موقع الأنبا تكلا: خيمة حابر - قضاة 4: 11

St-Takla.org Image: Heber's Tent - Judges 4:11

صورة في موقع الأنبا تكلا: خيمة حابر - قضاة 4: 11

الخيمة هي مسكن مؤقت يمكن نقله بسهولة من مكان إلى مكان، والكلمة الدالة على خيمة في العبرية هي "أوهل" مشتقة من الفعل "أهل" بمعنى ظهر لأن الخيمة في وسط الأراضي الجرداء في الصحراء السورية وشبه الجزيرة العربية، كانت تبدو بسطوحها حالكة السواد المصنوعة من شعر المعزى (انظر نش 5:1) من بعيد ظاهرة للعيان. كما كانت تسمى أيضًا "قبة" بالنسبة لشكلها (عدد 8:25). ولم تتغير الأوضاع في تلك المناطق كثيرًا عما كانت عليه في أيام إبراهيم وإسحق ويعقوب الذين كانوا يسكنون في خيام ينتقلون بها من مكان إلى مكان. ويصف إرميا النبي هذا الوضع بالقول:" قوموا اصعدوا إلى أمة مطمئنة ساكنة آمنة يقول الرب لا مصاريع ولا عوارض لها، تسكن وحدها"(إرميا 1:49).

ولاشك في أن صناعة "الخيام" تعود إلى أقدم العصور. ولم تختلف الخيام التي سكن فيها إبراهيم والآباء، كثيرًا في شكلها أو مادتها عن الخيام التي يستخدمها البدو الآن في تلك المناطق. وقد قيل عن يعقوب إنه "كان أنسانًا هادئًا يسكن الخيام" (تك27:25). فحياة الرعي والزراعة كانت ترتبط بسكنى الخيام (انظر تك12:26و25).

وكان بنو رأوبين وبنو جاد أصحاب مواش كثيرة وافرة جدًا وقد أعطاه موسى المراعي الواقعة في أرض جلعاد (عدد 1:32 4و28 33) فسكنوا فيها في خيام (يش 4:22 8). ويبدو أن الكثيرين من بني إسرائيل احتفظوا بذكرياتهم البدوية في سكنى الخيام، فكانت عبارة "يذهب إلى خيمته" تعني الذهاب إلى بيته (انظر قض 8:20، 1مل16:12).

وبعد أن استقر بنو إسرائيل في أرض كنعان، كان من عادتهم عند جمع المحاصيل أن يقيموا في خيام في أطراف مزارعهم ليكونوا قريبين من حصيدهم. وكانوا يختمون ذلك بالسكنى في مظال أي خيام من "سعف النخل وأغصان أشجار غبياء وصفصاف الوادي" لمدة سبعة أيام (لا 39:23 43).

وكانت الخيمة عند البدو من الساميين تصنع بخياطة شقق منسوجة من شعر المعزى أو من الحصر المصنوعة من البردي أو الحلفاء، وكانت هذه الشقق ترفع على أعمدة تقف مثبتة بواسطة أطناب أو حبال من شعر المعزى أو من بعض الألياف النباتية (انظر إش 2:54، إرميا 20:10). وكانت هذه الحبال تشد إلى أوتاد خشبية تدق في الأرض بواسطة ميتدة أو مطرقة من الخشب (قض 21:4، 26:5).

St-Takla.org Image: Laban leaves Jacob (Genesis 31:55) صورة في موقع الأنبا تكلا: رحيل لابان عن يعقوب (تكوين 31: 55)

St-Takla.org Image: Laban leaves Jacob (Genesis 31:55)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رحيل لابان عن يعقوب (تكوين 31: 55)

وكانت بعض الخيام مستديرة على شكل مخروط دائري تستند على عمود واحد في مركزها، ولكن غالبية الخيام الكبيرة كانت مستطيلة الشكل تنتصب فوق بضعة أعمدة تبلغ في ارتفاعها نحو ستة أو سبعة أقدام، وتنظم هذه الأعمدة في صفوف، كل صف من ثلاثة أعمدة، وكانت الأعمدة الوسطى أكثر ارتفاعًا عن الأعمدة الجانبية، فكان سطح الخيمة يبدو مائلًا إلى الجانبين على شكل منشور ثلاثي. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وكانت الخيمة تقسم من الداخل بواسطة ستائر. وكان القسم الأمامي يترك مفتوحًا لاستقبال الضيوف. أما القسم الخلفي فيغلق ليكون مسكنًا للنساء وللحياة العائلية (تك9:18).

وكان القادرون يقيمون خيامًا منفصلة تخصص للنساء (انظر تك 67:24، 33:31). وفي العصور الأولى كانت العادة أيضًا أن تقام خيمة خاصة للعروسين (مز 5:19، يوئيل 16:2، انظر أيضًا 2صم 22:16). وما زالت هذه العادة موجودة عند البدو حتى الآن.

ويبدو أن الخيمة أو "القبة" التي كانت بها المرأة المديانية "كزبي بنت صور"، التي قتلها فيها فينحاس بن ألعازار بن هرون الكاهن، كانت خيمة لمعبود مدياني (عدد 6:26 15).

وكانت أثاثات الخيمة قليلة، فكان هناك موقد يتكون من بضعة أحجار عند مدخل الخيمة، أو مجرد حفرة في الأرض.

وكانت الأمتعة الثمينة تدفن في الأرضية الترابية، كما فعل عاخان بن كرمي (يش 20:7 25). وكان الفراش بسيطًا عبارة عن "حصر" من الحلفاء أو أوصال الأشجار يمكن أن تطوى في خلال النهار وتفرش عند النوم. وكانت مائدة الطعام عبارة عن قطعة من الجلد تفرش على الأرض (مز5:23، إش 5:21). كما كانت بالخيمة زكائب من جلود الماعز وأواني فخارية وأباريق للمياه، وحجرا رحي لطحن الحبوب، ومصابيح فخارية وبعض الآلات البدائية الأخرى.

وكانوا عادة يختارون بعض الأشجار الظليلة لإقامة الخيمة في ظلالها، كما نصب إبراهيم خيمته عند بلوطات ممرا (تك 17:13و18) وبخاصة إذا كان ذلك بالقرب من مورد للماء (تك25:21 34، 14:26و15و32و33).

St-Takla.org Image: Isaac blesses Jacob (Genesis 27:21-29) صورة في موقع الأنبا تكلا: اسحق يبارك يعقوب (تكوين 27: 21-29)

St-Takla.org Image: Isaac blesses Jacob (Genesis 27:21-29)

صورة في موقع الأنبا تكلا: اسحق يبارك يعقوب (تكوين 27: 21-29)

وكان الرسول بولس وكذلك أكيلا وبريسكلا من صانعي الخيام (أع 3:18).

وكثيرًا ما تستخدم الخيمة مجازيًا، فلسهولة هدمها تاركة ساكينها في العراء في وسط الصحراء، يستخدمها الرسول بولس لتصوير سرعة فناء أجسادنا المائتة، تمهيدًا لسكنانا في أجساد القيامة، واصفًا لها بأنها بيت خيمتنا الأرضي (2كو1:5).

ويقول إشعياء النبي في نبوته عن خراب بابل: "لا يخيم هناك إعرابي ولا يربض هناك رعاة" (إش 20:13)، بالمقابلة مع أورشليم التي يشبهها بخيمة " لا تنقل ولا تقلع أوتادها إلى الأبد" (إش 20:33)، وأن مكان خيمتها سيتسع وتبسط شقق مساكنها (إش2:54). ويقول إرميا في رثاء يهوذا:"خيمتي خربت وكل أطنابي قطعت. بني خرجوا عني وليسوا. ليس من يبسط بعد خيمتي ويقيم شققي"(إرميا 20:10). ويتكلم كاتب الرسالة إلى العبرانيين عن:"المسكن (الخيمة) الحقيقي الذي نصبه الرب لا إنسان" (عب 2:8، انظر رؤ5:15).

 

* انظر أيضًا: مساكن، عيد مظال، كرم، بستان، خيمة اجتماع.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/07_KH/kh_53_01.html