St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   02_B
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

باب

 

كانت أبواب المدن المحصنة من حديد (1ع 12: 10) أو نحاس أو خشب. وكثيرًا ما كان ما كان في أحد مصراعي الباب خوخة (باب صغير) لمرور شخص بعد غلق الباب الكبير. وكثيرًا ما كانت الساحة داخل الباب لاجتماع الناس (2 صم 15: 2 و2مل 7: 1 ونح 8: 1 واي 29: 7) وكانوا بعض الأحيان يقضون أوقاتهم في هذه الساحة (تث 17: 5 و25: 7 وعا 5: 12 و 15) وكيفية ذلك تظهر من را 4: 1-12 وكان الناس يجلسون في الباب قضاء أشغالهم (تك 19: 1 ومز 69: 12).  وبما أن الذي يستولى على باب المدينة يستولي على المدينة ذاتها، تستعمل كلمة الباب للدلالة على القوة (تك 22: 17 واش 24: 12) قال ربنا، أن أبواب الجحيم لن تقوى على كنيسته (مت 16: 18).وكثيرًا ما كانت أبواب المدن والبيوت مزيّنة (1 مل 6: 34 و35 و2 مل 18: 16) وتسمّى أحد أبواب الهيكل بالجميل (1ع 3: 2) وكان يقتضي لغلقه عشرون رجلًا. والمعلّي بابه في ام 17: 19 هو رمز إلى ال 17: 19 هو رمز إلى الكبرياء.

وتستخدم كلمة "باب" في العربية ترجمة لكملتين عبريتين هما: "بتيا" ومعناها "مدخل"، و"دلت" ومعناها باب بالمعنى المفهوم. ويظهر المعنيان في الكلام عن لوط: "فخرج إليهما لوط إلى الباب (بتيا)، وأغلق الباب (دلت ) وراءه" (تك 19: 6).

1- كان للمدخل عادة باب ذو مصراعين يتحركان بواسطة أعقاب تدور في أوقات محفورة في العتبتين العليا والسفلى.

St-Takla.org Image: The cave of Machpelah (Abraham at the Cave of the Patriarchs). (Genesis 23) صورة في موقع الأنبا تكلا: مغارة المكفيلة (إبراهيم يقف عند مغارة البطاركة) (تكوين 23)

St-Takla.org Image: The cave of Machpelah (Abraham at the Cave of the Patriarchs). (Genesis 23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: مغارة المكفيلة (إبراهيم يقف عند مغارة البطاركة) (تكوين 23)

وكان الباب يصنع عادة من الخشب (نح 2: 3و 17)، ولكن كثيرًا ما كان يغطى بألواح معدنية لتقويته ضد الكسر ولوقايته من الحريق (مز 107: 16، إش 5 4: 2). ويكتب يوسيفوس عن الأبواب المعدنية الصلبة التي كانت على الباب الجميل (أع 3: 2) بأنها كانت شيئًا استثنائيًا. وكانت بعض الأبواب عبارة عن ألواح صلبة من الحجر، ومن هنا جاء تشبيهها بالحجارة الكريمة (إش 54 : 12، رؤ 21: 21). وكانت الأبواب تغلق عادة بواسطة عوارض خشبية (ناخوم 3: 13)، ولكن في بعض الأحيان كانت هذه العوارض تصنع من النحاس أو غيره من المعادن (امل 4: 13، مز 107: 16، إش 45: 2)، وكانت تثبت في المصراعين بأقمطة، وتدخل أطرافها في أوقاب في القائمتين (قض 16: 3). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وفى بعض الأحيان كانت الأبواب تغطى بشبكات حديدية. وحيث أن " الباب " كان معرضًا بصفة خاصة للهجوم عليه (حز 21 : 15و 22)، كان معنى " امتلاك الباب " هو امتلاك المدينة (تك 22: 17، 24: 60). وكان يحمى الباب عادة برج للدفاع عنه (2صم 18: 24، 33، 2 أخ 14: 7، 26: 9)، وكان البرج يعلو الباب عادة ويشرف عليه. وفي بعض الأحيان كان يعمل للمدخل بابان (2 صم 18: 24).

2- ولما كان الناس جميعهم بما فيهم الفلاحون ينامون عادة داخل المدينة، كان السواد الأعظم من الناس يمرون بالباب كل يوم، فكان الباب هو موضع الالتقاء بالآخرين (راعوث 4: 1، 2 صم 15: 2)، كما كانت تعقد عنده الاجتماعات العامة، ولذلك كانت توجد عند المدخل ساحة لهذا الغرض (امل 22: 10، نح 8: 1 وذلك تمييزًا لها عن الشوارع المذكورة في سفر الأمثال 7: 12) كما تنعقد عندها الأسواق ( 2 مل 7: 1)، وكانت الأبواب تسمى بأسماء البضائع المختلفة التي كانت تباع في هذه الأسواق (نح 3: 1و 3و 24).

وقد تكلم إبراهيم إلى عقرون الحثي في مسامع جميع الداخلين باب حبرون، لشراء مغارة المكفيلة (تك 23: 10و 18). كما كان شيوخ المدن الملجأ يجلسون عند أبوابها للاستماع إلى دعوى الهارب إليها ( يش 20: 4). كما عرض بوعز قضيته على شيوخ بيت لحم عند الباب (راعوث 4: 1)، فكان الباب هو مكان القضاء الشرعى (تث 16: 18، 21: 19، 25: 7.. إلخ.)، لذلك كان الجلوس في الأبواب بين مشايخ الأرض شرفًا عظيمًا (أم 31: 23). أما "سحق المسكين في الباب" فكان معناه فساد القضاء (أيوب 31: 21، أم 22: 22، إش 29 : 21، عاموس 5: 10).

St-Takla.org Image: Closed door, from Saint TaklaHimanout's website 2008 Ethiopia journey صورة في موقع الأنبا تكلا: باب مغلق، من صور رحلة موقع سان تكلا للحبشة 2008

St-Takla.org Image: Closed door, from Saint TaklaHimanout's website 2008 Ethiopia journey - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: باب مغلق، من صور رحلة موقع سان تكلا للحبشة 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

وكان الملك بخاصة يعقد الاجتماعات العامة عند الباب (2 صم 19: 8، امل 22: 10، إرميا 38: 7، 39 : 3). وكان " الباب العالي " يطلق على مجلس بلاط سلطان تركيا في القسطنطينية.

وقد ذهب الأنبياء والمعلمون إلى الأبواب لتبليغ رسائلهم إلى الجموع التي تحتشد هناك (امل 22: 10، إرميا 17: 19، أم 1: 21، 8: 3، 31: 31). كما كانت الأبواب أيضًا مكانًا للثرثرة والنميمة (مز 69: 12). وكانت أحكام الإِعدام تنفذ خارج أبواب المدينة (امل 22: 10، أ ع 7: 58).

3- تستخدم كلمة "الأبواب "مجازيًا للدلالة على عظمة المدينة (إش 3: 26، 14: 31، إرميا 14: 2، مراثي 1: 4 قابل هذا مع مز 87: 2). ولا يمكن الجزم بالمقصود " بالأبواب " هنا، وهل هي القوة العسكرية أم الحكام أم الشعب. أما في قول الرب يسوع المسيح عن الكنيسة إن "أبواب الجحيم (هادس وليس جهنم) لن تقوى عليها" (مت 16: 18)، قد تكون الإِشارة إلى قوات الشيطان " ولكن الأرجح أنها قد تشير إلى "أبواب الهاوية أي القبر" (التي تمنع الأموات من العودة)، فهى لن تقوى على الكنيسة. وعندما تكلم الرب عن الباب الواسع والباب الضيق، كان يشير بالباب الواسع إلى البوابة الواسعة في المدخل الرئيسي للمدينة، وبالباب الضيق إلى الأبواب الجانبية التي كانت تسمح فقط بدخول شخص بمفرده يسير على قدميه (مت 7: 13).

وها هي بعض الروابط من موقع الأنبا تكلا بخصوص كلمة "باب":

 

* انظر: مسكن.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/02_B/B_240.html