St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   02_B
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

اَلبَحْر اْلأحْمَر | بحر سوف

 

St-Takla.org Image: The Red Sea, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة البحر الاحمر، مصر

St-Takla.org Image: The Red Sea, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة البحر الأحمر، مصر

وهو بحر يفصل آسيا عن أفريقيا وكان العبرانيون مدة إقامتهم في مصر يسّمونه البحر (خر 14: 2 و9 و16 و21 و28 و15: 1 و4 و8 و10 و19 يش 24: 6 و7) وسمّي أيضًا بحر مصر (1ش 11: 15) و"بحر سوف" ربما اتخذ هذا الاسم من النبات الذي يكثر على شواطئه (خر 10: 19 و13: 18 و15: 4 و22 و23: 31).

وأطلق اليونانيون اسم البحر الأحمر على هذا البحر والخليج العجمي. وظنّ بأن اسم البحر الأحمر أخذ من المرجان الأحمر النامي فيه. وقد سمّاه المصريون بحر بنط آي بحر العربية ويسميه العرب بحر الحجاز.

وطول البحر الأحمر نحو 1490 ميلًا، يوصله بالمحيط الهندي مضيق باب المندب وعرضه 18 ميلًا فقط. ومعدّل عرض البحر الأحمر 150 ميلًا ويضيق إلى جهتي طرفيه. وفي الشمال ينقسم إلى خليجين، خليج العقبة إلى الشرق، وخليج السويس إلى الغرب. ويبعد طرف الأخير عن البحر الأبيض المتوسط نحو 70 ميلًا. وتنحصر شبه جزيرة سيناء بين الخليجين. ويختلف عمق البحر الأحمر بين 400 و600 قامة. وعلى شواطئه ألياف من المرجان وجزائر عديدة تجعل الملاحة فيه عسيرة ولاسيما في أجزائه الضيقة.

وطول خليج السويس نحو 180 ميلًا ومعدّل عرضه 30 ميلًا. وقد أوصلت ترعة قديمة هذا الخليج بالنيل حفرها بعض الفراعنة، فكانت تمر بها المراكب في القرن الرابع عشر قبل المسيح وكان طولها 62 ميلًا. وأعاد حفرها العرب مرتين وفي سنة 1869 تّم حفر قناة السويس فاتصل البحر الأحمر بالبحر الأبيض.

أما خليج العقبة فطوله نحو 100 ميل ومعدّل عرضه 15 ميلًا وعليه ميناء ايلات وكيناء عيصون جابر.

والبلدان المهمة على شاطئ البحر الأحمر الإفريقي هي: السويس، وسواكن، ومصوّع، وأما على شاطئه الآسيوي فالبلدان قليلة وأهمها جدّة.

والحادثة المهمة المقرونة بالبحر الأحمر هي مرور بني إسرائيل فيه وغرق المصريين (خر 14 و15) وكثيرًا ما تشير الكتب المقدّسة إلى هذه الحادثة (عد 33: 8 وتث 11: 4 ويش 2: 10 و2 صم 22: 16 ونح 9: 9-11 ومز 66: 6 واش 10: 26 واع 7: 39 و1 كو 10: 1 و2 عب 11: 29 إلخ.).

وقد اختلفت الآراء في مكان عبور بني إسرائيل والترجيح أنهم عبروا خليج السويس ترجيح أنهم عبروا خليج السويس بالقرب من طرفه الشمالي. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وقد اثبت العلامة روبنسون أن ريحًا شرقية شمالية تهب على هذا الجزء تكفي لطرد الماء من بعض الأماكن. وعلى كل حال تغيّرت المعالم في العصور الغابرة بحيث يتعسّر معرفة الموضع بالضبط.

St-Takla.org Image: On the Shores of the Red Sea, by Ernst Korner - from the book: Egypt: Descriptive, Historical, and Picturesque - Vol. 2 - by Georg Ebers (tr. Clara Courtenay Poynter Bell), 1885. صورة في موقع الأنبا تكلا: على ضفاف البحر الأحمر، رسم الفنان إرنست كورنر - من صور كتاب: مصر: وصفيًّا، تاريخيًّا وتصويريًّا - جزء 2 - لـ جيورج إبيرس (ترجمة كلارا كورتناي بوينتر بيل)، 1885 م.

St-Takla.org Image: On the Shores of the Red Sea, by Ernst Korner - from the book: Egypt: Descriptive, Historical, and Picturesque - Vol. 2 - by Georg Ebers (tr. Clara Courtenay Poynter Bell), 1885.

صورة في موقع الأنبا تكلا: على ضفاف البحر الأحمر، رسم الفنان إرنست كورنر - من صور كتاب: مصر: وصفيًّا، تاريخيًّا وتصويريًّا - جزء 2 - لـ جيورج إبيرس (ترجمة كلارا كورتناي بوينتر بيل)، 1885 م.

وبعد مرورهم ارتحلوا على شاطئ خليج السويس (عد 33: 10) ومن البحر الأحمر آتى الجراد (خر 10: 12-19) والسلوى (عد11: 13). وقد داروا حول خليج العقبة ليطوفوا بأرض أدوم. وفي ملك سليمان بني مراكب في عيصون جابر وأيلة عند رأس خليج العقبة (1 مل 9: 26 و10: 22 و2 اي 8: 17 و18).

St-Takla.org                     Divider     ÝÇÕá ãæÞÚ ÇáßäíÓÉ ÇáãÓíÍíÉ ÇáÞÈØíÉ ÇáÃÑËæÐßÓíÉ: ÇáÃäÈÇ ÊßáÇ åíãÇäæÊ

مقال تفصيلي:

وهو بحر سوف (خر 10: 19 … الخ) ويسمي في مواضع كثيرة " البحر " فقط (خر 14: 2 و9 و16 و21 و31، 15: 1 و4 و8 و19 و21 …. ).

 

1- الاسم:

لقد أثار الاسم العبري " يمّ – سوف " الكثير من الجدل حوله، فكلمة " يمّ " هي الكلمة التي تطلق علي " البحر " أو أي مجتمع للمياه. وإذا أطلقت بدون وصف أو اضافه، فقد تعني البحر المتوسط أو البحر الميت أو البحر الاحمر او بحر الجليل، بل قد تدل في بعض المواضع علي نهر النيل أو نهر الفرات..

وكلمة "سوف" تعني "الحلفاء" وهي شجيرات تكثر في المناطق السفلي من النيل، والأطراف العليا (الشمالية) من البحر الاحمر. وقد خبأت أم موسي، السفط الذي وضعت فيه ابنها الرضيع " بين الحلفاء" (خر 2: 3 و 5). وحيث أن كلمة "سوف" لا تعني "أحمر"، كما أن لون الحلفاء ليس أحمر، اختلفت الآراء حول سبب تسمية البحر الأحمر بهذا الاسم، فزعم البعض بأنه " سمي بالأحمر " بالنسبة لمظهر الجبال التي تكتنفه من الغرب. وزعم البعض الآخر أنه سمي هكذا بالنسبة للون المياه الناتج عن وجود الشعاب المرجانية الحمراء وغيرها من الأعشاب البحرية. ويرجع البعض أن الاسم نشأ أصلًا من اللون النحاسي الذي يتميز به سكان شبه الجزيرة العربية المتاخة له من الشرق.

والاسم " يم سوف" (بحر سوف) وإن كان يطلق علي كل البحر، فإنه كان يطلق بصفة خاصة علي الجزء الشمالي، الذي لا يذكر في الكتاب المقدس سواه بما فيه خليج العقبة وخليج السويس اللذان يضمان بينهما شبه جزيرة سيناء.

 

2- وصفه:

يبلغ طول البحر الأحمر من مضيق باب المندب بالقرب من عدن، حتي رأس محمد – في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة سيناء – نحو 1,200 ميل، ويمتد كل من خليجي العقبة والسويس نحو 200 ميل أخري إلي الشمال. ومن العجيب أنه رغم أنه لاتصب فيه أنهار بالمرة، ورغم شدة تبخر المياه من سطحه، فإن درجة ملوحته لا تزيد كثيرًا عن درجة ملوحة المحيط، مما يدل علي أن مياه المحيط تتدفق إليه باستمرار عن طريق باب المندب، وفي نفس الوقت تتسرب منه المياه الأكثر ملوحة في الطبقات السفلي، إلي المحيط. ويبلغ أقصي عمق فيه نحو 1,200 قامة (القامة = 6 أقدام). ولانخفاض مستوي سطح الأرض في العصور الجيولوجية الحديثة، كان خليج السويس – قبلًا – يمتد في الأرض المنخفضة التي تفصله عن البحيرات المرة، علي مسافة 15 أو 20 ميلًا، والتي تشقها الآن قناة السويس، التي لم يكن في الأرض التي شقت فيها مايزيد ارتفاعه عن 30 قدما.ً وفي العصور التاريخية القديمة كان خليج السويس يمتد حتي الاسماعلية علي بحيرة التسماح. وترتفع الأرض إلي الشمال من بحيرة التمساح إلي نحو خمسين قدمًا وظلت زمنًا طويلًا ممرًا للانتقال مابين أفريقية وأسيا. وحدث في أحد العصور الجيولوجية (العصر الترتياري أي الثلاثي الأوسط والمتأخر) أن الأرض بلغت من الإِنخفاض حدًا جعل مياه البحر تغمر هذا الجزء أيضًا، فاتصل البحران المتوسط والأحمر عندما غمرت المياه منطقة واسعة امتدت إلي كل سطح مصر السفلي.

 

3- الاشارات إليه في العهد القديم:

يرتبط البحر الاحمر بتاريخ بني إسرائيل لعبورهم ذلك البحر، كما يسجله الأصحاح الرابع عشر من سفر الخروج، كما توجد بعض الاشارات القليلة إليه في العصور التإليه لذلك، فنقرأ أن الملك سليمان عمل " سفنًا في عصيون جابر التي بجانب أيله علي شاطيء بحر سوف في أرض أدوم" (1 مل 9: 26) وهي علي الطرف الشمالي لخليج العقبة، الفرع الشرقي للبحر الاحمر. وقد أرسل الملك حيرام – ملك صور –نوتية لهذه السفن، " عارفين بالبحر، فأتوا إلي أوفير وأخذوا من هناك ذهبًا" (امل 9: 27 و 28).

ونقرأ أن الملك يهوشفاط عمل " سفن ترشيش لك تذهب إلي أوفير لأجل الذهب، فلم تذهب لأن السفن تكسرت في عصيون جابر" (ا مل 22: 48، 2 أخ 20: 36 و37)، وقد يكون اسم " ترشيش " هنا إشارة إلي نمط معين من السفن، أو أنها كانت مكانًا ما في جزائر الهند الشرقية، وهو الارجح، حيث أن الملك سليمان كانت له "سفن ترشيش تأتي مرة كل ثلاث سنوات..... حاملة ذهبًا وفضة وعاجًا وقرودًا وطواويس " (ا مل 10: 22) وهي جميعها من متاجر الهند.

ولقد ضاعت " أيلة " من إسرائيل عندما نجحت ثورة أدوم في زمن الملك يورام (2 مل 8: 20) ثم استردها ابنه عزريا لمدة وجيزة (2 مل 14: 22)، ولكن في زمن الملك آحاز استولي عليها الأراميون (أو بالحري الأدوميون) وطردوا منها الإسرائيليين نهائيًا.

 

4- عبور بني إسرائيل:

لم يثبت إلا في العصور الحديثة أن خليج السويس كان يمتد شمالًا لمسافة ثلاثين ميلًا حتي موقع مدينة الاسماعلية، وكان يظن أن مدينة فيثوم القديمة كانت في موقع مدينة السويس علي رأس الخليج، ولكن لايوجد عند السويس مسطح من المياه الضحلة، يكفي لأن تفتح فيه الرياح الشرقية – كما جاء في سفر الخروج (14: 21) – طريقًا ذا إتساع كاف يسمح بعبور كل ذلك الجيش الجرار في ليلة واحدة، ثم لو أن بني إسرائيل كانوا إلي الجنوب من البحيرات المرة، ولم يكن الخليج وقتئذ ممتدًا إليها، لما كان هناك ما يدعو لإِجراء المعجزة وشق المياه، فقد كان المجال متسعًا أمامهم وأمام جيش فرعون للدوران حول الطرف الشمالي للخليج، والوصول إلي الجانب الشرقي، بينما المياه في جنوبي السويس أعمق من أن تستطيع الرياح أن تفتح فيها طريقًا، لكن مع امتداد مياه الخليج إلي البحيرات المرة وبحيرة التمساح – وهو ما أوضحناه فيما سبق – فإن كل الوقائع المذكورة في القصة تنسجم تمامًا مع الأحوال الطبيعية الموجودة، مما يؤيد هذه الوقائع إلي أبعد الحدود ويجعلها حقيقة تابتة أكيدة

لقد كان بنو إسرائيل في رعمسيس (خر 12: 37) في أرض جاسان، وهو مكان لم يحدد تمامًا بعد، ولكنه لا يمكن بأي حال أن يبعد كثيرًا عن موقع مدينه الزقازيق علي الترعة التي تصل ما بين النيل والبحيرات المرة، وبعد مسيرة يوم واحد شرقًا علي امتداد وادي طميلات، الذي ترويه هذه الترعة، جاءو إلي سكوت، التي يحتمل أنها كانت علي الحدود الفاصلة بين قارتي أفريقية وأسيا، وإن كان " نافيل " قد أثبت بكشوفه في 1883م، أن في هذا المكان كانت تقع مدينة فيثوم، إحدي مدينتي المخازن التي سخر فرعون بني إسرائيل في بنائهما (خر 1: 11)، فقد اكتشف نافيل الكثير من الحفر التي كان يخزن فيها القمح في أيام رمسيس الثاني كما جاء في سفر الخروج، والأجزاء السفلي من جدرانها مبنية باللبن المصنوع من الطين والتبن، والأجزاء المتوسطة مبنية باللبن المصنوع من الطين والقش، أما الأجزاء العليا فمن اللبن المصنوع من الطين فقط بدون تبن أو قش (خر 5: 6 – 18). وبعد مسيرة يوم آخر جاءوا إلي " إيثام " في طرف البرية (خر 13: 2، العدد 33: 6). والأرجح أنها كانت قريبة من موقع مدينة الإسماعيلية الحإلية علي رأس بحيرة التمساح. وكانت الطريق الطبيعية من هذا الموقع إلي فلسطين، هي طريق القوافل التي كانت تمر خلال منخفض في المنطقة السابق الإِشارة إليها، والتي ترتفع نحو خمسين قدمًا فوق سطح البحر. وكانت إيثام علي بعد نحو ثلاثين ميلًا إلي الجنوب الشرقي من صوعن أو تانيس مقر فرعون في ذلك الوقت ومنها كان يراقب تحركات الإِسرائليين، فلو أنهم ساروا في الطريق المباشر إلي أرض فلسطين، لكان في الإِمكان القيام بحركة سريعة لتطويقهم في برية إيثام، ولكن بأمر إلهي (خر 14: 2) تحول موسي إلي الجنوب علي الجانب الغربي من إمتداد البحر الأحمر، ونزل أمام فم الحيروث بين مجدل والبحر (خر 14: 2، العدد 33: 5 – 7) ولقد كان هذا التحول في خط سير بني إسرائيل، مبعث الرضي في قلب فرعون، فقد رأي أنهم " مرتبكون في الأرض، قد استغلق عليهم القفر "، وبدلًا من القيام بحركة تطويق، أصبح من السهل عليه مهاجمتهم من الخلف وإدراكهم " وهم نازلون عند البحر عند فم الحيروث " وتحديد هذا الموقع في غاية الأهمية لفهم باقي القصة.

لقد ذكر في العدد الثاني من الأصحاح الرابع عشر من سفر الخروج، أن " فم الحيروث بين مجدل والبحر أمام بعل صفون ". ومع أن كلمة " مجدل" تعني أصلًا " برج مراقبه "، لكن من غير المحتمل أن يكون هذا هو معناها المقصود هنا، وإلا كان بنو إسرائيل يسيرون بأقدامهم نحو أحد الحصون المصرية، لهذا فالأرجح أن " مجدل " هي قمة الجبل التي تشبه البرج، في الطرف الشمالي لجبل جنيفه الذي يسير موازيًا للبحيرات المرة وعلي مسافة قصيرة من شاطئها الغربي، ويمكن أيضًا أن " بعل صفون " كان أحد قمم الجبال علي حدود برية فاران المقابلة للشلوفة في منتصف الطريق بين البحيرات المرة والسويس. وفي جو المنطقة الصافي، يمكن رؤية هذه السلسلة من الجبال بوضوح من أي موقع فيما بين الاسماعلية والسويس. ويبدو أنه لا يوجد اعتراض جدي علي هذا الرأي، حيث لا يجمع العلماء علي رأي واحد فيما يختص بموقعه، ويبدو من معني الاسم " بعل صفون " أنه كان أحد مراكز عبادة البعل، ومن الطبيعي أنه كان جبلًا. ويقول بروجز إنه جبل كاسيوس علي الشاطيء الشمالي من مصر، أما نافيل فيجمع بينه وبين جبل طوسوم إلي الشرق من بحيرة التمساح حيث يوجد مزار – حتي العصر الحإلي – يؤمه عدد كبير من الحجاج في الرابع عشر من يوليو من كل عام، ولكن ليس ثمة سبب يربط بين هذا المزار وأي معبد كنعاني. أما داوسن فيجعل موقعه مع موقع فم الحيروث الذي حددناه، ولكنه يضعه بجانب الجزء الجنوبي الضيق من البحيرات المرة.

وعلي أي حال، من الطبيعي أن يكون هذا الموقع هو المكان الذي نزل به بنو إسرائيل، وليس ثمه صعوبة – كما يزعم نافيل – في مرورهم بين جبل جنيفة والبحيرات المرة، لأن الجبل لا ينحدر فجاة إلي البحيرة، ولكنه يترك مسافة كافية لمرور القوافل، وفي حماية الجبل من ناحية، والبحيرة من الناحية الأخري، من أي حركة من فرعون لتطويقهم، ويعطل جيشه عن مضايقة الإِسرائليين، وتحت هذه الحماية، وجد بنو إسرائيل سهلًا متسعًا يستطيعون أن ينتشروا فيه وينصبون خيامهم، وإذا افترضنا أنهم قد وصلوا جنوبًا حتي الشلوفة، فاننا نجد أن كل الظروف تلائم كل ما جاء بالقصة، فقد أمر الرب موسي أن يقول لبني إسرائيل أن يرحلوا، فإن البحر سينشق أمامهم، ويعبر فيه بنو إسرائيل علي اليابسة، وعندما مد موسي يده – بناء علي أمر الرب – علي البحر " أجري الرب البحر بريح شرقية شديدة كل الليل، وجعل البحر يابسه وانشق الماء، فدخل بنو إسرائيل في وسط البحر علي إليابسة، والماء سور لهم عن يمينهم وعن يسارهم. وتبعهم المصريون ودخلوا وراءهم. جميع خيل فرعون ومركباته وفرسانه إلي وسط البحر " (خر 14: 21 – 30). وعندما أصبح بنو إسرائيل في أمان علي الشاطيء الآخر، "رجع الماء وغطي مركبات وفرسان جميع جيش فرعون".

وفي ترنيمة موسي عقب ذلك، والتي يصف فيها ما حدث، يقول: "بريح أنفك تراكمت المياه " (خر 15: 8)، ثم يقول في العدد العاشر:" نفخت بريحك فغطاهم البحر ". وهكذا يتكرر ثلاث مرات، القول بأن الرب قد استخدم الريح لشق طريق في المياه. وقدر ة الريح علي ازاحة المياه من الممر الذي يصل بين خليج السويس والبحيرات المرة – علي أساس أن عمقه لم يكن يتجاوز بضعة اقدام – قد ثبتت تمامًا من واقع المشاهدات الحديثة، فيقول " الميجور جنرال تولك " من الجيش البريطاني، بأنه قد شهد بنفسه كيف أزاحت الرياح المياه حتي انخفض مستوي سطحها مسافة ستة اقدام حتي جنحت السفن الصغيرة علي القاع الموحل. ويقول تقرير لشركة قناة السويس أن الفرق بين أقصي ارتفاع وأدني ارتفاع للماء في القناة هو عشرة أقدام وسبع بوصات، وذلك بفعل الريح حيث أن حركة المد والجزر لا تاثير لها علي ا لبحر الاحمر. ويلاحظ بقوة، تأثير الريح علي ازاحة المياه في بحيرة " ايري " في الولايات المتحدة الامريكية، حيث أنه بناء علي تقرير من إدارة مجاري المياه العميقة في 1896 (ص 165، 168)، يحدث كثيرًا أن الريح الشديدة من الجنوب الغربي تخفض مستوي سطح الماء عند " توليدو " في ولاية أوهايو علي الطرف الغربي من البحيرة إلي ما يزيد عن سبعة أقدام، وفي نفس الوقت ترفع مستوي سطح الماء عند " بافلو" علي الطرف الشرقي، بنفس المقدار، بينما التغير في اتجاه الريح في أثناء مرور الاعصار الواحد، يعكس الأوضاع، أي أن التغير في مستوي سطح الماء في الموقع الواحد يلبغ نحو أربعة عشر قدمًا في خلال يوم واحد. ولا شك أن الأمر يستلزم اعصارًا أقل شدة ليكشف قاع المجري الضحل الذي يفترض أنه كان يفصل في ذلك الوقت بين مصر وشبه جزيرة سيناء.

 

ولقد ثارت اعتراضات كثيرة علي هذه النظرية لا يسعنا إلا تناولها بإيجاز:

أ - يقول البعض إن بني إسرائيل كانت تعترضهم عقبة لا يمكن تخطيها، وذلك في تقدمهم فوق شواطئ شديدة الانحدار علي كلا الجانبين.

والحقيقة هي أنه لم تكن ثمة شواطئ شديدة الانحدار، بل كان هناك ممر قليل الانحدار يؤدي إلي المنخفض، ويقابله علي الجانب الآخر طريق صاعد في يسر.

ب - كثرت التعليقات علي العبارة: "والماء سور لهم عن يمينهم وعن يسارهم" (خر 14: 22).

ولكن عندما ندرس الاستخدام البلاغي لكلمة " سور "، نجد أنه ليس ثمة مشكلة، إذ نقرأ في سفر الأمثال (18: 11): "ثروة الغني مدينته الحصينة، ومثل سور عالي في تصوره "، وفي إشعياء (26: 1) أن الله " يجعل الخلاص أسوارًا ومترسة "، ثم في ناحوم (3: 8) يقول عن " نومصر " إن حصنها هو " البحر ومن البحر سورها "، فالمياه المحيطة بها كانت كسور لها يحيمها. فالمياه لم تترك الفرصة أمام فرعون للقيام بحركة لتطويق بني إسرائيل واعتراض طريقهم. ويجب في مثل هذه الأسإليب الشعرية المجازية، ألا تؤخذ الكلمات بمعناها الحرفي بل بالمعني المجازي، كما في عبارة " تجمدت اللجج في قلب البحر" (خر 15: 8).

ج- كما يقولون إن الريح الشرقية ليست هو الاتجاه الصحيح لتحقيق الهدف المطلوب. والواقع هو أن الريح الشرقية، لا سواها، هي التي استطاعت إزاحة المياه من ذلك المجري، أما الريح الشمالية فإنها تدفع مياه البحيرات المرة إلي الجنوب مما يزيد من عمق المياه في الممر الضيق في طرف خليج السويس، فالريح الشرقية وحدها هي التي كانت تستطيع تحقيق الهدف المنشود.

د- يقولون إن هذا التفسير يستبعد الجانب المعجزي في الحادثة. ولكن يجب ملاحظة أنه لايكاد يذكر شيء عن المعجزة في القصة ذاتها، بل هي سرد للأحداث كما وقعت، مع ترك الجانب المعجزي لاستخلاصه من طبيعة الاحداث نفسها، وهذا النمط من المعجزات هو ما يسمية "روبنسون " "معجزة الواسطة " أي معجزة نري فيها يد الله تستخدم القوي الطبيعية التي لايستطيع الإنسان التحكم فيها أو توجيهها. وإذا جرؤ أحد علي القول إنها كانت مجرد صدفة أن تهب الريح الشرقية في نفس اللحظة التي وصل فيها موسي إلي مكان العبور، فالرد هو ان هذا التوافق الغريب في التوقيت لم يكن ممكنًا أن يحدث علي هذه الصورة إلا بتداخل إلهي، فلم يكن هناك مكتب أرصاد جوية للتنبؤ بقرب هبوب العاصفة، ولايتعرض البحر الأحمر كحركة منتظمه للمد والجزر، ولكنها معجزة النبوة التي جرؤ موسي معها علي التقدم بجحافله إلي المكان المناسب في الوقت المناسب، والتدخل الإِلهي فيما حدث، أمر لايجدي فيه التخمين وهو لا يحتاج إلي دليل. قد يكون انشقاق البحر أمرًا مقررًا من قبل لمسار قوي الطبيعة التي لا يعلمها إلا الله وحده، وفي هذه الحالة يظهر التدخل الالهي في توجيه الأدوات البشرية لقيادة الشعب إلي حيث يستطيعون الإِفادة من الفرصة التي أتاحتها قوي الطبيعة التي ليس في قدرة الإنسان أن يحركها كيفما أو وقتما يشاء.

بقي أن نقول كلمة هامة بخصوص هذا التطابق الكامل بين القصة الكتابية، وبين الأحوال الطبيعية المعقدة المتصلة بها والتي لم تستجلِ غوامضها إلا الأبحاث الحديثة، فأصبحت القصة حقيقة راسخة وطيدة لاتحتاج إلي دليل، فليس في مقدور إنسان أن يخترع قصة بمثل هذه الدقة والتطابق مع كل هذه الأحوال والظروف المعقدة، فهي ليست قصة مبهمة يمكن أن تنطبق علي الكثير من الظروف، بل هناك مكان واحد في كل العالم، ومجموعة واحدة من الظروف في كل التاريخ، تنطبق عليها كل تفاصيل القصة. إن في هذا دليل علمي ليس هناك ما يعلو عنه، فالقصة واقعة حقيقية وليست من نسج الخيال أو من نتاج أوهام الميثولوجيا أو من تلفيقات الأساطير.

 

* انظر أيضًا: الفراعنة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/02_B/B_060.html