St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa  >   03-Holy-Coptic-Liturgy-Rites__B-Beniamen
 

القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي - الأنبا بنيامين

12- ملاحظات على التحاليل

 

1- التحليلان الأولان يقولهما الكاهن ووجهه لله أمام المذبح نحو الشرق سرًا طبعًا قبل ما يقول الكاهن "السلام لجمعيكم".

وهنا نوع من التهيئة للصلاة والعبادة أما التحليل الثالث مخاطبة لله ليحالل الشعب أي يرشمهم ويمنحهم الحل.

 

التحليل الأول: يسمى صلاة خضوع للابن: نعم يا رب يا رب الذي أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو (لو 10: 19)

معناها: سلطان مغفرة الخطية هو بالأولى قوة علي الخطية أي أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب إسحق رؤوسه تحت أقدامنا سريعًا (رو 16: 20) يرد عنا كل معقولاته الشريرة والأفكار التي تدخل العقل مقاوم لنا إذًا يعلن عن سلطان الكنيسة الممنوح لها من المسيح لكي يبدد كل قوى العدو.

التحليل الثاني: يسمى أيضًا صلاة خضوع للابن يحكي فيه عن التجسد وأقام الفداء.

- أنت يا رب الذي طأطأ السموات ونزلت وتأنست كما قال الكتاب (في 2: 7) لكنة أخلي نفسه أخذًا صورة عبد صائرًا في شبه الناس.

- من أجل الخلاص جنس البشر أنت هو الجالس علي الشاروبيم والسيرافيم والناظر إلى المتواضعين (اش 6: 1، 2)

- أنت أيضًا الآن يا سيدنا الذي ترفع أعين قلوبنا أيها الغافر آثامنا ومخلص نفوسنا.

لاحظوا عيني القلب غير العيون العادية العين الروحية نجد لتعطفك الذي لا ينطق به ونسألك أن تعطينا سلامك لأنك أعطيتنا كل شيء اقتننا لك يا الله مخلصنا لأننا لا نعرف آخر سواك اسمك القدوس هو الذي نقوله ردنا يا الله إلى خوفك وشوقك.

أصبح تملك الخطية علي الإنسان وبالتوبة والاعتراف سلطان الكنيسة من المسيح للرسل.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). سلطان عودة الإنسان مرة أخري.

هذا التحليل يوضح كيفية فقد الإنسان ملكية الله عليه (خوفه – شوقه لله) ثم يقول السلام للكل يمنح السلام علي أساس الاضطراب من الخطية ثم يقول الكاهن التحليل الثالث جهرًا والكل يسمعه ووجهه للشعب حلًا من الخطية.

يقول الكاهن ووجهة إلى الغرب للشعب وخاضع برأسه أيها السيد الرب يسوع المسيح الابن الوحيد وكلمه الله الآب الذي قطع كل رباطات الخطية من قبل آلامه المخلصة المحيية الذي نفخ في وجه تلاميذه القديسين ورسله الأطهار وقال لهم اقبلوا الروح القدس من غفرتم خطاياهم غرفت لهم ومن أمسكتموها عليهم أمسكت.

 

لاحظ أن:

(1) غفرتم منح الغفران، أمسكتم لا يأخذ عنها حلًا أي مستعبد لها إذًا الكاهن شاهد علي توبة الإنسان وإلا الكاهن يدان ويتحمل قصاصها وشهادة عن توبة الإنسان وهل يستحق المغفرة أم لا.

(2) إن كنا أخطأنا إليك ليس معناها أننا لا نخطئ ولكن إذا كنا غير فاكرين.

(3) جزع القلب تعني الخوف أما صغر القلب تعني اليأس.

(4) احنوا رؤوسكم قدام الرب موقف العشار الذي أحني رأسه وقرع صدره.

(5) يجب أن يصلي الشعب أثناء التحليل قائلًا: التمس يا رب عفوك وصفحك وأسأل غفران خطاياي لأنك لا تسر بموت الخاطئ بل أن يرجع ويحيا اسمح يا رب أن تغفر خطاياي وتترك آثامي وتبيض ثيابي.

(6) التحاليل هي منحة للتائبين والتائب هو من أقر بخطيته.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/03-Holy-Coptic-Liturgy-Rites__B-Beniamen/Coptic-Orthodox-Masses-Rituals_012-Notes-on-Ta7alil.html