St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   45-Sefr-Makabyeen-El-Awal
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

مكابيين أول 8 - تفسير سفر المكابيين الأول

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب المكابيين الأول:
تفسير سفر المكابيين الأول: مقدمة سفر المكابيين الأول | مكابيين أول 1 | مكابيين أول 2 | مكابيين أول 3 | مكابيين أول 4 | مكابيين أول 5 | مكابيين أول 6 | مكابيين أول 7 | مكابيين أول 8 | مكابيين أول 9 | مكابيين أول 10 | مكابيين أول 11 | مكابيين أول 12 | مكابيين أول 13 | مكابيين أول 14 | مكابيين أول 15 | مكابيين أول 16 | ملخص عام لسفر مكابيين الأول

نص سفر المكابيين الأول: المكابيين الأول 1 | المكابيين الأول 2 | المكابيين الأول 3 | المكابيين الأول 4 | المكابيين الأول 5 | المكابيين الأول 6 | المكابيين الأول 7 | المكابيين الأول 8 | المكابيين الأول 9 | المكابيين الأول 10 | المكابيين الأول 11 | المكابيين الأول 12 | المكابيين الأول 13 | المكابيين الأول 14 | المكابيين الأول 15 | المكابيين الأول 16 | سفر مكابيين أول كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هنا نرى روما كقوة عالمية صاعدة، ونرى يهوذا يتحالف معها. فأرسل لها وفدًا. ولكنه مات إذ قُتِلَ في الحرب مع اليونانيين قبل أن يصل إليه وفده الذي عاد من روما. إن الله أعانك يا يهوذا، فما فائدة التحالف مع الرومان.

 

آية (1): "وَسَمِعَ يَهُوذَا بِاسْمِ الرُّومَانِيِّينَ أَنَّهُمْ ذَوُو اقْتِدَارٍ عَظِيمٍ، وَيُعِزُّونَ كُلَّ مَنْ ضَوَى إِلَيْهِمْ، وَكُلُّ مَنْ جَاءَهُمْ آثَرُوهُ بِمَوَدَّتِهِمْ، وَلَهُمْ شَوْكَةٌ شَدِيدَةٌ،"

لماذا أرسل يهوذا وفدًا للرومان؟ هم ذوو اقتدار عظيم ويعزون (يعطفون ويرفعون) كل من ضوى (إنضم) إليهم، وتحالف معهم ليحموه.

 

الآيات (2-4): "وَقُصَّتْ عَلَيْهِ وَقَائِعُهُمْ، وَمَا أَبْدُوا مِنَ الْحَمَاسَةِ فِي قِتَالِ الْغَالِيِّينَ، وَأَنَّهُمْ أَخْضَعُوهُمْ وَضَرَبُوا عَلَيْهِمْ الْجِزْيَةَ، وَمَا فَعَلُوا فِي بِلاَدِ أَسْبَانِيَةَ، وَاسْتِيلاَؤُهُمْ عَلَى مَعَادِنِ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ الَّتِي هُنَاكَ، وَإِنَّهُمْ أَخْضَعُوا كُلَّ مَكَانٍ بِمَشُورَتِهِمْ وَطُولِ أَنَّاتِهِمْ، وَإِنْ كَانَ ذلِكَ الْمَكَانُ عَنْهُمْ بِمَسَافَةٍ بَعِيدَةٍ، وَكَسَرُوا الَّذِينَ أَغَارُوا عَلَيْهِمْ مِنَ الْمُلُوكِ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ، وَضَرَبُوهُمْ ضَرْبَةً عَظِيمَةً. وَأَنَّ سَائِرَ الْمُلُوكِ يَحْمِلُونَ إِلَيْهِمِ الجِزْيَةَ كُلَّ سَنَةٍ،"

بلاد الغاليين= فرنسا وبلجيكا. وكانوا أولًا قبائل من البربر. حاولوا قتال روما فهزمهم الرومان ولم يطلقوهم إلاّ بفدية كبيرة. والغاليين جاءوا إلى روما بعد أن احتلوا مكدونية نفسها.

إسبانيا= احتل الرومان كل البلاد بين إيطاليا وأسبانيا واحتلوا أسبانيا نفسها.

 

الآيات (5-11): "وَقَدْ قَهَرُوا فِيلُبُّسَ وَفَرْسَاوُسَ مَلِكَ كَتِّيمَ فِي الْحَرْبِ، وَكُلَّ مَنْ قَاتَلَهُمْ وَأَخْضَعُوهُمْ، وَكَسَّرُوا أَنْطِيُوكُسَ الْكَبِيرَ مَلِكَ آسِيَا، الَّذِي زَحَفَ لِقِتَالِهِمْ وَمَعَهُ مِئَةٌ وَعِشْرُونَ فِيلًا وَفُرْسَانٌ وَعَجَلاَتٌ وَجَيْشٌ كَثِيرٌ جِدًّا، وَقَبَضُوا عَلَيْهِ حَيًّا، وَضَرَبُوا عَلَيْهِ وَعَلَى الَّذِينَ يَمْلِكُونَ بَعْدَهُ جِزْيَةً عَظِيمَةً وَرَهَائِنَ وَوَضَائِعَ مَعْلُومَةً، وَأَنْ يَتْرُكُوا بِلاَدَ الْهِنْدِ وَمَادَاي وَلُودَ وَخِيَارَ بِلاَدِهِمْ، وَأَخَذُوهَا مِنْهُ وَأَعْطُوهَا لأُوْمِينِيسَ الْمَلِكِ. وَلَمَّا هَمَّ الْيُونَانُ أَنْ يَسِيرُوا لِمُقَاتَلَتِهِمْ بَلَغَهُمْ ذلِكَ، فَأَرْسَلُوا إِلَيْهِمْ قَائِدًا وَاحِدًا وَحَارَبُوهُمْ؛ فَسَقَطَ مِنْهُمْ قَتْلَى كَثِيرُونَ، وَسَبُوْا نِسَاءَهُمْ وَأَوْلاَدَهُمْ، وَنَهَبُوهُمْ وَاسْتَوْلَوْا عَلَى أَرْضِهِمْ، وَهَدَمُوا حُصُونَهُمْ وَاسْتَعْبَدُوهُمْ إِلَى هذَا الْيَوْمِ، وَدَمَّرُوا سَائِرَ الْمَمَالِكِ وَالْجَزَائِرِ الَّتِي قَاوَمَتْهُمْ، وَاسْتَعْبَدُوا سُكَّانَهَا."

استعراض لقوة روما. فيلبس= ملك مقدونيا. فرساوس ملك كتيم= كتيم تصلح لأن تكون قبرص أو اليونان. ولكن فرساوس هذا كان آخر ملوك مقدونيا. وبعد انكسار أنطيوخس الكبير أمامهم لم يعد اليونانيين قوة عظمى في حوض البحر المتوسط بل الرومان. بل أن الرومان إذ هزموا أنطيوخس أخذوا ابنه أنطيوخس أبيفانيوس رهينة عندهم.

 

الآيات (12-16): "وَأَنَّهُمْ حَفِظُوا الْمَوَدَّةَ لأَوْلِيَائِهِمْ وَالَّذِينَ اعْتَمَدُوا عَلَيْهِمْ، وَتَسَلَّطُوا عَلَى الْمَمَالِكِ قَرِيبِهَا وَبَعِيدِهَا، وَكُلُّ مَنْ سَمِعَ بِاسْمِهِمْ خَافَهُمْ، وَمَنْ أَرَادُوا مُؤَازَرَتَهُ وَتَمْلِيكَهُ مَلَّكُوهُ، وَمَنْ أَرَادُوا خَلْعَهُ خَلَعُوهُ؛ فَعَلاَ شَأْنُهُمْ جِدًّا. وَمَعَ ذلِكَ كُلِّهِ لَمْ يَلْبَسْ أَحَدٌ مِنْهُمْ التَّاجَ، وَلاَ تَرَدَّى الأُرْجُوَانَ مُبَاهَاةً بِهِ. وَإِنَّمَا وَضَعُوا لَهُمْ شُورَى يَأْتَمِرُ فِيهَا كُلَّ يَوْمٍ ثَلاَثُ مِئَةٍ وَعِشْرُونَ رَجُلًا لإِصْلاَحِ شُؤُونِهِمْ، وَهُمْ يُفَوِّضُونَ سُلْطَانَهُمْ وَسِيَاسَةَ أَرْضِهِمْ بِجُمْلَتِهَا كُلَّ سَنَةٍ إِلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ، وَجَمِيعُهُمْ يُطِيعُونَ هذَا الْوَاحِدَ وَلَيْسَ فِيهِمْ حَسَدٌ وَلاَ مُنَافَسَةٌ. فَاخْتَارَ يَهُوذَا أُوبُولِمُسَ بْنُ يُوحَنَّا بْنِ أَكُّوسَ وَيَاسُونَ بْنَ أَلِعَازَارَ، وَأَرْسَلَهُمَا إِلَى رُومِيَةَ لِيَعْقِدَا مَعَهُمْ عَهْدَ الْمُوَالاَةِ وَالْمُنَاصَرَةِ،"

هنا إظهار آخر لعظمة روما وقوتها. وأن رؤساؤها عمليون لا يهتمون بلبس التيجان. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ولكن كل هذا تغير مع الزمن وصارت هناك دسائس وقتل بين القادة الرومان واهتموا بالمظهريات لكن عمومًا ممكن أن نقول أن اليونان اشتهرت بالثقافة والفن والشعر والأدب والفلسفة أما الرومان فاشتهروا بالقوة وكانوا رجال حرب.

 

الآيات (17-32): "وَيَرْفَعَا عَنْهُمُ النِّيرَ، لأَنَّهُمْ رَأَوُا أَنَّ دَوْلَةَ الْيُونَانِ قَدِ اسْتَعْبَدَتْ إِسْرَائِيلَ اسْتِعْبَادًا. فَانْطَلَقَا إِلَى رُومِيَةَ فِي سَفَرٍ بَعِيدٍ جِدًّا، وَدَخَلاَ الشُّورَى وَتَكَلَّمَا وَقَالاَ: «إِنَّا مُرْسَلاَنِ إِلَيْكُمْ مِنْ قِبَلِ يَهُوذَا الْمَكَّابِيِّ وَإِخْوَتِهِ وَجُمْهُورِ الْيَهُودِ، لِنَعْقِدَ مَعَكُمْ عَهْدَ الْمُنَاصَرَةِ وَالْمُسَالَمَةِ وَأَنْ تُثَبِّتُونَا فِي جُمْلَةِ مُنَاصِرِيكُمْ وَأَوْلِيَائِكُمْ». فَحَسُنَ الْكَلاَمُ لَدَيْهِمْ. وَهذِهِ نُسْخَةُ الْكِتَابِ الَّذِي دَوَّنُوهُ عَلَى أَلْوَاحٍ مِنْ نُحَاسٍ، وَأَرْسَلُوهُ إِلَى أُورُشَلِيمَ حَتَّى يَكُونَ عِنْدَهُمْ تَذْكَارًا لِلْمُسَالَمَةِ وَالْمُنَاصَرَةِ. الْفَلاَحَ لِلْرُومَانِيِّينَ وَلأُمَّةِ الْيَهُودِ فِي الْبَحْرِ وَالْبِرِّ إِلَى الأَبَدِ، وَلْيُبْعَدْ عَنْهُمُ السَّيْفُ وَالْعَدُوُّ. إِذَا قَامَتْ حَرْبٌ فِي رُومِيَةَ أَوَّلًا، أَوْ عِنْدَ أَيٍّ كَانَ مِنْ مُنَاصِرِيهِمْ فِي جَمِيعِ سُلْطَانِهِمْ، فَأُمَّةُ الْيَهُودِ تُنَاصِرُ بِكُلِّ عَزْمِهَا كَمَا تَقْتَضِيهِ الْحَالُ، وَلَيْسَ عَلَى الرُّومَانِيِّينَ أَنْ يُؤَدُّوا إِلَى الْمُحَارِبِينَ مَعَهُمْ أَوْ يُجَهِّزُوا لَهُمْ طَعَامًا وَلاَ أَسْلِحَةً وَلاَ فِضَّةً وَلاَ سُفُنًا. كَذلِكَ حَسُنَ عِنْدَ الرُّومَانِيِّينَ. لكِنْ يُحَافِظُونَ عَلَى أَوَامِرِ الرُّومَانِيِّينَ بِغَيْرِ أَنْ يَأْخُذُوا شَيْئًا. وَكَذلِكَ أُمَّةُ الْيَهُودِ إِذَا حَدَثَتْ لَهَا حَرْبٌ أَوَّلًا؛ فَالرُّومَانِيُّونَ يَنْتَدِبُونَ لِلْمُنَاصَرَةِ كَمَا تَقْتَضِيهِ الْحَالُ، وَلَيْسَ عَلَى الْيَهُودِ أَنْ يُؤَدُّوا إِلَى الْمُنَاصِرِينَ طَعَامًا وَلاَ أَسْلِحَةً وَلاَ فِضَّةً وَلا سُفُنًا. كَذلِكَ حَسُنَ عِنْدَ الرُّومَانِيِّينَ. لكِنْ يُحَافِظُونَ عَلَى أَوَامِرِ الْيَهُودِ دُونَ غِشٍّ. عَلَى هذَا الْكَلاَمِ عَاهَدَ الرُّومَانِيُّونَ شَعْبَ الْيَهُودِ، وَإِذَا شَاءَ هؤُلاَءِ أَوْ أُولئِكَ أَنْ يَزِيدُوا عَلَى هذَا الْكَلاَمِ أَوْ يُسْقِطُوا مِنْهُ فَيَفْعَلُونَ بِرِضَى الْفَرِيقَيْنِ، وَكُلُّ مَا زَادُوا أَوْ أَسْقَطُوا يَكُونُ مُقَرَّرًا. أَمَّا الشُّرُورُ الَّتِي أَنْزَلَهَا بِهِمْ الْمَلِكُ دِيمِتْرِيُوسُ؛ فَقَدْ كَتَبْنَا إِلَيْهِ قَائِلِينَ: «لِمَ ثَقَّلْتَ النِّيرَ عَلَى أَوْلِيَائِنَا وَمُنَاصِرِينَا الْيَهُودِ؟ فَإِنْ عَادُوا يَتَظَلَّمُونَ مِنْكَ فَسَنُجْرِي لَهُمْ الْحُكْمَ وَنُقَاتِلُكَ بَحْرًا وَبِرًّا»."

(الآية18):- ويرفعا عنهم النير = المكابى يطلب من روما أن ترفع عن اليهود نير اليونان الذين إستعبدوا اليهود أشد الإستعباد..

تشكك البعض في أن يقبل الرومان عقد حلف أو معاهدة مع دولة صغيرة مثل اليهود. لكن غالبًا كان هذا لضرب ديمتريوس وإضعاف شوكته.

الفلاح للرومانيين وأمة اليهود = أمنيات بالتوفيق لكلا الدولتين.

ما كان مطلوبًا من اليهود مساعدة من جيوشهم للرومان بل معنوية ومساعدات استخباراتية.

ثقلت النير على اليهود= ربما تشير بفرض ألكيمس كرئيس للكهنة أو زيادة الضرائب.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مكابيين أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/45-Sefr-Makabyeen-El-Awal/Tafseer-Sefr-El-Makabyein-El-Awal__01-Chapter-08.html