St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   temptation
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التجربة على الجبل - البابا شنوده الثالث

9- الشيطان شغوف بمحاربة الأقوياء

 

وهنا نضع قاعدة هامة وهى:

الشيطان شغوف بمحاربة الأقوياء:-

 فهو يحارب أيوب لأنه قوى. هذا الذي قال له الرب عنه: "هل جعلت قلبك على عبدي أيوب؟ لأنه ليس مثله في الأرض. رجل كامل، ومستقيم، يتقى الله ويحيد عن الشر" (أي 1: 8). وكمال أيوب لم يمنع الشيطان من محاربته، بل قلق إلى ذلك لأكثر.. وانتصار أيوب في التجربة الأولى، لم يمنع الشيطان من الاستمرار في الحرب أيضًا.

كذلك حارب إيليا، وهو قوى.. بعد انتصار إيليا النبي العظيم على أنبياء البعل والسواري، وتطهير الأرض منهم، وبعد إنزاله المطر على الأرض.. لم يمتنع الشيطان عن محاربته. بل حاربه بالخوف من الملكة إيزابل (1مل19: 2، 10). وقاتل الشيطان سليمان احكم الناس. هذا الذي أخذ الحكمة كموهبة من الله نفسه (1مل3: 12). ولم يكن هناك أحد حكيمًا مثله، لا من قبل ولا من بعد. سليمان الذي تراءى له الله مرتين: في جبعون (1مل 3:5) وفي أورشليم (1مل 9: 2). سليمان هذا يجربه الشيطان تجربة مذهلة، بعد زواجه بالأجنبيات لدرجة أنه في زمان شيخوخته حدث "أن نساءه أملن قلبه وراء آلهة أخرى.. ولم يكن قلبه كاملًا مع الرب" (1 مل 11: 4).

وقاتل الشيطان فلاسفة وعلماء، مثل أوريجانوس، أعظم اللاهوتيين في عصره. هذا الذي قال عن نفسه "أيها البرج العالي كيف سقطت؟". واستطاع الشيطان أن يسقط في البدعة والهرطقة: القس أريوس، أشهر وعاظ الإسكندرية، بل أسقط مقدونيوس ونسطور، وكلاهما من بطاركة القسطنطينية، وثيودوريت اللاهوتي الكبير معلم نسطور، وأوطاخي أعظم رهبان القسطنطينية، والأب الروحي لدير كبير... الشيطان لا يبالى، ولا يوقر الكبار، بل يحاربهم. وكما قيل في الخطية أنها:

St-Takla.org         Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 11 (Butlin 550.11) "Job's Evil Dreams" - Job 7:13-14 صورة: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بليك - أحلام أيوب و الكوابيس التي يعاني منها - سفر أيوب 7: 13، 14

St-Takla.org Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 11 (Butlin 550.11) "Job's Evil Dreams" - Job 7:13-14

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بليك - أحلام أيوب و الكوابيس التي يعاني منها - سفر أيوب 7: 13، 14

"طرحت كثيرين جرحى، وكل قتلاها أقوياء" (ام 7: 26).

وهكذا حارب الشيطان بطرس الرسول الذي كان أكثر التلاميذ حماسًا، واستطاع أن يجعله ينكر المسيح ثلاث مرات، وهو يسب ويلعن ويقول "لا أعرف الرجل" (مت 26: 74). حتى استحق أن يقول له الرب "هوذا الشيطان طلبكم لكي يغربلكم كالحنطة. ولكنى طلبت لكي لا يفنى إيمانك" (لو 2: 31: 32). وبنفس الأسلوب كان الشيطان مهتمًا بمحاربة النساك والسواح والمتوحدين. أما الضعفاء، فلا يحتاج الشيطان إلى محاربتهم: إن كانوا ساقطين من تلقاء أنفسهم.

هناك ثلاثة أنواع من الثمار:

نوع ساقط عند أسفل الشجرة، لا يحتاج إلى جهد لإسقاطه. ونوع آخر يحتاج إلى من يهز الشجرة هزًا ليسقط ما عليها من ثمار، ونوع ثالث يلزمه خبير يصعد إلى أعلى الشجرة لجمع ثمارها، كما في سباطات النخيل مثلًا... والشيطان لا يلزمه أن يبذل جهدًا لإسقاط الثمار الساقطة عند أسفل الشجرة.

هؤلاء يقف ناظرًا إليك ولو من بعيد، فرحًا بسقوطهم، موفرًا جهده إلى من يلزمه الصعود إليهم، أو إلى هزهم هزًا...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثالثا: التجربة ليس معناها السقوط.

الشيطان يجرب الكل، ولكنه لا يستطيع أن يسقط الكل.. وهو في التجربة مجرد مقترح، يقدم أفكارًا، ولا يملك أن يرغم أحدًا على طاعته. كل شخص له حرية إرادته، يقبل منه أو لا يقبل.. وكثيرون قد رفضوه وهزموه.. إنه قد جرب السيد المسيح ولكن السيد رفضه ولم يقبل منه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. رأى المسيح قويًا، فتقدم لمحاربته كعادته.. ولكن المسيح هزمه.. أرانا كيف يكون الانتصار في حروب الشياطين. على أننا نلاحظ ملاحظة رابعة في التجربة المسيح على الجبل، وهى:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/temptation/strong.html