St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   anthony
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في حياة القديس أنطونيوس - البابا شنوده الثالث

6- الأنبا أنطونيوس المعلم

 

كثيرون تَرَهَّبُوا. وكثيرون كانوا قديسين، وسواحًا، ومتوحدين، ولم ينالوا شهرة الأنبا أنطونيوس.

الأنبا بولا السائح مثلًا، ترهب قبل الأنبا أنطونيوس. وفي لقاء هذين القديسين، كان الأنبا بولا يخاطب الأنبا أنطونيوس بعبارة يا أبني، فيرد عليه بعبارة يا أبى. كان الأنبا بولا أكبر منه سنًا، وأقدم منه في هذه السيرة الملائكية. ولكنه لم ينل نفس الشهرة، لأنه لم يكن مثل الأنبا أنطونيوس أبا لرهبان كثيرين. ولم يكن مثله أبا لمدرسة من المدارس..

كان الأنبا أنطونيوس أبًا لرهبنة. كان أبًا لمدرسة رهبانية، لأول مدرسة رهبانية. وكان أبا لفكرة معينة انتشرت في كل مكان..

إنه لم يتزوَّج، ولم ينجب ابنًا. لكن له مئات الآلاف من الأبناء. له أبناء في كل بلد من بلاد العالم. كل رهبان العالم أولاد الأنبا أنطونيوس.

انظروا كم قرنًا مرَّت على العالم منذ رهبنة الأنبا أنطونيوس (17 قرنًا)، وكم راهبًا ترهَّب في كل بلاد العالم، وطال تلك القرون.. هؤلاء جميعًا هم أبناء الأنبا أنطونيوس.

عندما يدخل الأنبا أنطونيوس إلى الملكوت، يقول لله: "هأنذا والأولاد الذين أعطانيهم الرب" (إش8: 18)، يدخل وراءه ألوف ألوف، وربوات ربوات... لأنه أب لمدرسة.

تتلمذ عليه تقريبًا كل قادة الرهبنة في مصر:

فمثلًا كان من تلاميذه الأنبا آمون أبو جبل نتريا، أبو منطقة القلالي. وقد رأى الأنبا أنطونيوس روح الأنبا آمون وهى صاعدة إلى السماء، تزفها الملائكة في فرح..

St-Takla.org Image: St. Anthony the Great & St. Paul the first Hermit, contemporary Coptic art - icon by Isaac Fanos صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس أنطونيوس المصري الكبير مع القديس الأنبا بولا أول السواح - فن قبطي معاصر، رسم الفنان ايزاك فانوس

St-Takla.org Image: St. Anthony the Great & St. Paul the first Hermit, contemporary Coptic art - icon by Isaac Fanos

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس أنطونيوس المصري الكبير مع القديس الأنبا بولا أول السواح - فن قبطي معاصر، رسم الفنان ايزاك فانوس

وكان من تلاميذه أيضًا، القديس الأنبا مكاريوس الكبير، أتى وتتلمذ عليه وألبسه الأنبا أنطونيوس إسكيم الرهبنة `cxhma. وأشتغل معه، وشهد له بقوله: [إن قوة عظيمة تخرج من هاتين اليدين]..

وتتلمذ عليه الأنبا بيشوي، أو الأنبا سيصوى (شيشوي) من أباء الجبل الشرقي، هو وتلاميذه. وتتلمذ عليه القديس الأنبا بولس البسيط، والأنبا بيساريون، والأنبا سرابيون.

وتتلمذ عليه القديس الأنبا ببنوده رئيس أديرة الفيوم. وقد كتب إليه القديس الأنبا أنطونيوس رسالته العشرين.

وتتلمذ عليه القديس الأنبا إيلاريون الذي نشر الرهبنة في سوريا وفي فلسطين.

وعندما كان يأتي إلى الأنبا أنطونيوس أحد من تلك المناطق يطلب إرشاده، كان يقول لهم في أتضاع: [لماذا تأتون إلى، وعندكم الأنبا إيلاريون؟]

وتتلمذ عليه شيوخ عديدون انتشروا في الأرض كلها..

ونشروا الرهبنة في كل مكان.. وأصبح الأنبا أنطونيوس أبا لفكرة، ولمدرسة، ولطريق حياة، أبا لمنهج روحي له فروعه في كل مكان..

وأطال الله عمر الأنبا أنطونيوس..

ولد سنة 251 م.، ورقد في الرب سنة 356 م. وله من العمر 105 سنة، شيخًا كبيرًا في الأيام..

العجيب أن الأنبا أنطونيوس، لم يتتلمذ عليه رهبان فقط..

إنما تتلمذ عليه أيضًا البابا البطريرك..

كان القديس الأنبا أثناسيوس الرسولي البابا العشرون من تلاميذه. درس عليه الروحيات. تلقى عنه أيضا كثيرا من أفكاره اللاهوتية..

إن بعض العلماء، حينما يدرسون فكرة أثناسيوس اللاهوتية، إنما يرجعون كثيرا من أفكاره اللاهوتية إلى القديس أنطونيوس الكبير.

حقًا إن هذا لعجيب..

والقديس أنطونيوس تتلمذ عليه كثيرون لم يروا وجهه أبدًا..

لقد تتلمذوا على حياته، على سيرته التي نشرها في الغرب القديس أثناسيوس الرسولي في كتابه:

(حياة أنطونيوس). وهذا الكتاب كان سببًا في انتشار الرهبنة في روما وفي بلاد الغرب. فترهب كثيرون هناك وأتى العديد منهم إلى مصر. لمجرد أنهم تنسموا حياة القديس الأنبا أنطونيوس.

وكان لهذا الكتاب تأثيره في هداية أوغسطينوس..

لقد تأثر أغسطينوس تأثيرًا عميقًا بسيرة القديس أنطونيوس، فتاب، وترك حياة الفجور، بل صار راهبًا وقديسًا.. ومصدرا من مصادر الحياة والتأملية في العالم.. بفضل سيرة الأنبا أنطونيوس.

والقديس الأنبا أثناسيوس الرسولي، كاتب هذه السيرة، حينما كان يذهب إلى آي مكان من بلاد أوربا، كانوا يسألونه عن أنطونيوس، وعن أخبار الرهبنة في مصر، وعن الرائحة الزكية التي تفوح من البرية.. وهكذا كان للأنبا أنطونيوس تأثير في أمكنة عديدة جدا لا توضع تحت حصر.

وكثيرون كانوا يأتون من بلاد الشرق والغرب، لكي يتتلمذوا على القديس الأنبا أنطونيوس في التدبير الرهباني.

وكان بعض الفلاسفة يأتون إليه، ويسألونه، ويحاورونه، ويندهشون كثيرا من علمه ومن ذكاءه..

لدرجة أنهم قالوا له في إحدى المرات: [أنت لا تملك الكتب، ولا تقرأ الكتب، فمن أين لك هذه المعرفة وهذا الفهم العجيب؟]..

فأجابهم بسؤال عجيب: [أيهما أسبق: العقل أم المعرفة؟ فلما قالوا له: العقل طبعًا أسبق، أجابهم: إذن المعرفة يمكن أن يلدها العقل، بدون كتب..]!

وكان يقول: [أنا أن أردت معرفة شيء، أصلى إلى الله، فيكشف لي، وأتأمل في آيات الكتاب، فأفهم منها. فلا حاجة بي إلى الكتب].

وكما أن الناس كانوا يأتون من مشارق الدنيا ومغاربها إلى الأنبا أنطونيوس، يطلبون منه كلمة منفعة، يجعلونها دستورا لحياتهم.

كذلك فإن الإمبراطور قسطنطين الكبير أرسل إليه رسالة، يطلب منه فيها بركاته وصلواته. ولما لم يقرأ القديس هذه الرسالة لتوه. تعجب تلاميذه. فقال لهم: [لا تتعجبوا من هذا، بل تعجبوا بالأكثر أن الله يرسل لنا الرسائل كل يوم في كتابه المقدس، ونحن لا نسرع إلى قراءتها]..!

 

محاربته للأريوسية:

كان الأنبا أنطونيوس في نظر الناس نبعًا كبيرًا للقداسة، ومعلمًا كبيرًا للروحيات..

وكانت كل كلمة تخرج من فمه هي كلمة ثقة وصدق:

لدرجة أنه عندما انتشرت الأريوسية في الإسكندرية، نتيجة للشكوك العنيفة التي أثارها الأريوسيون ضد لاهوت السيد المسيح، طلب الآباء الأساقفة من القديس أنطونيوس أن ينزل لكي يقول كلمة فيسند بها تعليم البابا أثناسيوس الرسولى..

ونزل الأنبا أنطونيوس، إلى الإسكندرية، وهو فوق المائة من عمره، وقضى ثلاثة أيام، فيها ثبَّت الناس في الأيمان.

ويقول المؤرخون أن الأيام الثلاثة التي قضاها الأنبا أنطونيوس في الإسكندرية كان لها مفعول السحر في الناس وكانت أكثر دسما من سنوات عديدة في التعليم..

كانت كلمة التعليم تخرج من فم الأنبا أنطونيوس، تسندها قداسة سيرته، وتسندها المعجزات، وتسندها ثقة الناس به..

إنه رجل الله. فكل ما يقوله هو كلام من الله.

إن الشخص العادي حينما يتكلم، ربما يحتاج إلى أدلة كثيرة، وإثباتات وبراهين كثيرة لكي يقنع الناس، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما الإنسان القديس، الذي يشهد الله بآيات ومعجزات، الإنسان القديس الذي هو موضع ثقة الناس بروحياته. فيكفى أن يقول كلمة وينتهي الآمر..

هكذا كانت كل كلمة للأنبا أنطونيوس.. لها ثقل عجيب!

وكان الأنبا أنطونيوس يعلم، ليس فقط بالكلام، وإنما أيضًا بالرسائل. وله عشرون رسالة، أرسلها إلى أولاده.

تُرْجِمَت هذه الرسائل إلى العربية، وهى موجودة في مخطوطاتنا في الأديرة، آخرها رسالته إلى تلميذه ببنوده.

وقد طبع البعض هذه الرسائل ونشرها.

وكانت موضع دراسة لعلماء كثيرين.

وللقديس أنطونيوس تعاليم كثيرة ضمنها بستان الرهبان:

خاصة بنصائحه إلى أبنائه الرهبان، في النسك والروحيات..

وله سيرته وحياته المقدسة التي كان يتغذى بها الناس.

وتعاليمه كانت إما في كلمات قليلة يرد بها.. أو في عظات طويلة كما في رسالته، وفي سيرته:

وله في كتاب سيرته التي وضعها القديس أثناسيوس، عظة طويلة قالها عن ضعف الشياطين، وأنه ليست لهم القدرة الخيالية التي يخشاها الناس لذلك لا داعي أبدًا لأن يخافهم الناس ويرتعبوا منهم.. إنها عظة طويلة..

وكلمات الأنبا أنطونيوس كان لها تأثيرها، ليس في الأشخاص العاديين فقط إنما أيضا في شيوخ الرهبنة وقادتها ومرشديها.كانوا جميعا يعرفون أنه يتكلم بالروح القدس.

ولم تكن كلماته فقط نافعة للتعليم، أو سيرة حياته فقط نافعة للتعليم، وإنما حتى مجرد ملامح وجهه..

زاره مرة ثلاثة من الرهبان، أخذ اثنان منهم يسألانه عن بعض أمور. أما الثالث فبقى صامتا. فسأله الأنبا أنطونيوس، لماذا لا يطلب شيئا مثل زميليه؟ فأجاب: يكفيني مجرد النظر إلى وجهك يا أبى

وقد قال القديس أثناسيوس عن الأنبا أنطونيوس: [من الناس كان مضطرب القلب أو مر النفس، ويرى وجه الأنبا أنطونيوس، إلا ويمتلئ بالسلام..]

لعله كان أيضًا من مصادر السلام بالنسبة إلى الأنبا أثناسيوس نفسه في وسط ضيقاته الكثيرة.

وكان الأنبا أنطونيوس يحب الإفراز، آي الحكمة والتمييز والمعرفة:

ففي إحدى المرات سأله أولاده عن الفضيلة العظمى في الرهبنة. فقال لهم: إنها الإفراز، لأن كثيرين صاموا، وأضروا أنفسهم بصومهم. وكثيرين صلوا وفشلوا في صلواتهم، بسبب عدم الإفراز. وله عظة عن الإفراز في بستان الرهبان.

ذلك لأن الشخص الذي يقتنى الإفراز والتمييز، يستطيع أن يميز بين النافع والضار اللائق وغير اللائق. لذلك أهتم الأنبا أنطونيوس بفضيلة الإفراز. وهو أيضا كانت له هذه الفضيلة.

ولم يكن يفرح بالآراء بقدر ما كان يفرح بالعمل الروحي الفاضل، وبخاصة الباطني منه.

في إحدى المرات زاره بعض الرهبان، وسألهم في تفسير رأيهم آية معينة، فأبدى كل منهم وجهة نظره. وكان الأنبا يوسف معهم فبقى صامتا. فسأله القديس الأنبا أنطونيوس عن رأيه في تفسير الآية، فأجاب: صدقني يا أبي أني لا أعرف.

وهنا قال له الأنبا أنطونيوس: [طوباك يا أنبا يوسف، لأنك عرفت الطريق إلى كلمة لا أعرف].