St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

60- قايين وهابيل

 

v وَقَدَّمَ هَابِيلُ أَيْضًا مِنْ أَبْكَارِ غَنَمِهِ وَمِنْ سِمَانِهَا. فَنَظَرَ الرَّبُّ إِلَى هَابِيلَ وَقُرْبَانِهِ. وَلَكِنْ إِلَى قَايِينَ وَقُرْبَانِهِ لَمْ يَنْظُرْ. (تك 4: 4، 5).

نظر الله نظرة تختلف عن الأخرى. وحتى بعد الناموس كانت حالة مقدم الذبيحة تعطي للذبيحة أهميتها وقبولها (عب 11: 4) [بالأيمان قدم قايين لله ذبيحة أفضل من قايين فيه شهد أنه بار إذ شهد الله لقرابينه.

وينطبق علي هذا قول أشعياء النبي في (أش ا: 10- 20) [لِمَاذَا لِي كَثْرَةُ ذَبَائِحِكُمْ.... يَقُولُ الرَّبُّ «اتَّخَمْتُ مِنْ مُحْرَقَاتِ كِبَاشٍ.. فحِينَ تَبْسُطُونَ أَيْدِيكُمْ أَسْتُرُ عَيْنَيَّ عَنْكُمْ....]

v [إن أحسنت أفلا رفع......].

الله يحذر قايين من الخطية القريبة جدًا... إليك اشتياقها وأنت تسود عليها.

هنا كان ظهور الله لقايين قبل سقوطه في خطية القتل وتحذيره يظهر محبة الله وطول أناته منذ القديم.. ويقصد بكلامه: أن أحسنت ما بداخلك ألا أرفع وجهك، وأن لم تحسن فالخطية رابضة يعني تريد أن تتسلل إلي أعماقك مع أنك تسود عليها أي صاحب السلطة والسيادة.

St-Takla.org Image: Cain kills Abel - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia. صورة في موقع الأنبا تكلا: قايين يقتل هابيل - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا.

St-Takla.org Image: Cain kills Abel - illustration from "Communicating Christ" book, Bogota, Colombia.

صورة في موقع الأنبا تكلا: قايين يقتل هابيل - من صور كتاب توصيل المسيح، بوجوتا، كولومبيا.

v وكلم قايين هابيل (تك 4: 8) ماذا قال له؟؟

ربما قال له تعالى إلي الحقل نقضي وقت وهابيل لا يمكن يفكر أن قايين أخوه عنده خيانة ولو شك كان قد أحترس وتطورت خطيته غيرة - حسد غيظ - حقد – فكر شرير – قتل.

v بعد أن قتل هابيل سأله الله أين هابيل؟

أجاب [أحارس أنا لأخي....] كذب علي الله فقال أول لعنة وبلعنته لعن كل نسله وأصبحوا يدعون أبناء الناس بينما دعي أولاد شيث أبناء الله (تك6:2).

v قال ذنبي أعظم من أن يحتمل (تك 4: 13).

فالذي أتعبه هو القصاص وليس الخطية فقال [كل من وجدني يقتلني. ربما فزع من أفكاره الشرير يهرب وليس مطارد... جعله هاربا من تلقاء نفسه. وجعل له علامة.. رحمة من الله وأصبح تائهًا وهاربًا [لا سلام قال الرب للأشرار] وجاءت في الترجمة الكلدانية [سكن هاربًا في الأرض].

v وهنا كأن البشر انقسم قسمين:

 قايين الشرير         و: هابيل البار

v وكما يقول القديس يوحنا في (1يو 3: 12) "لَيْسَ كَمَا كَانَ قَايِينُ مِنَ الشِّرِّيرِ وَذَبَحَ أَخَاهُ. وَلِمَاذَا ذَبَحَهُ؟ لأَنَّ أَعْمَالَهُ كَانَتْ شِرِّيرَةً، وَأَعْمَالَ أَخِيهِ بَارَّةٌ".

v وكانت له لعنة [ملعون أنت من الأرض..

فاللعنة تبدأ من الأرض المزروعة نفسها إذ أن عمل قايين كمزارع سيصبح باطلًا لأنه سيصير تائهًا] (تك 4: 12).

v قصة قايين وهابيل صورة حية لقصة بكورية الروح وبكورية الجسد.

قايين بكر آدم حسب الجسد فقد بكوريته لشره.

بكورية هابيل الروحية بقبول ذبيحته.

يرى القديس أغسطينوس [أن قايين رمزًا لآدم الأول بِكر البشرية جسديًا وقد فقد بكوريته ليظهر هابيل الحقيقي السيد المسيح آدم الثاني بكر حقًا للبشرية (1 كو 15: 46).

v هابيل كُتِبَ اسمه في سفر الحياة [وأن مات يتكلم بعد].


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/cain-abel.html