St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 879- قال النُقَّاد أن الشريعة نصت على "لا يدخل ابن زنا في جماعة الرب حتى الجيل العاشر" (تث 23: 2) إذًا لا يحتسب فارص وزارح من جماعة الرب لأنهما نتاج زنا يهوذا مع كنته ثامار (تك 38) ولا يدخل بوعز بن راحاب الزانية (مت 1: 5) ولا سليمان بن بثشبع التي زنت مع داود (2 صم 11) كما نصت الشريعة أن "لا يدخل عموني ولا موآبي في جماعة الرب. حتى الجيل العاشر" (تث 23: 3) وبالتالي لا يدخل في جماعة الرب رحبعام بن سليمان لأن أمه من بني عمون وهي نعمة العمونية (1 مل 14: 21) ولا يدخل عوبيد بن راعوث الموآبية، ولا ابنه يسى، ولا حفيده داود (را 4: 17)(5) وما هو ذنب ابن الزنا ونسله حتى لا يدخل في جماعة الرب هو ولا نسله للجيل العاشر؟

 

ويعلق محمد قاسم على (تث 23: 3) فيقول " والمقصود بالجيل العاشر هنا إلى الأبد، لم يقترن بسبب أنهم أبناء زنا -وكان هذا أولى بطردهم من جماعة الرب- بل إقترن بسبب أنهم لم يلاقوا بني إسرائيل بالماء والخبز عند خروجهم من مصر"(1) كما يقول محمد قاسم " فإذا كان رؤوس جماعة الرب (مثال داود وسليمان) من أمهات موآبيات وعمونيات فلا شك أن هذا التشريع مدسوس على التوراة"(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Some time later David and Bathsheba had another baby boy whom they named Solomon. The Lord loved him and sent word through Nathan the prophet to bless him with the name Jedidiah meaning ‘Friend of God’. Solomon grew up to become the next King of Israel. (2 Samuel 12: 24-25) - "David, Bathsheba and Nathan's parable" images set (2 Samuel 11: 1 - 2 Samuel 12: 25): image (19) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وعزى داود بثشبع امرأته، ودخل إليها واضطجع معها فولدت ابنا، فدعا اسمه سليمان، والرب أحبه، وأرسل بيد ناثان النبي ودعا اسمه «يديديا» من أجل الرب" (صموئيل الثاني 12: 24-25) - مجموعة "مثل داود، بثشبع، ناثان" (صموئيل الثاني 11: 1 - صموئيل الثاني 12: 25) - صورة (19) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Some time later David and Bathsheba had another baby boy whom they named Solomon. The Lord loved him and sent word through Nathan the prophet to bless him with the name Jedidiah meaning ‘Friend of God’. Solomon grew up to become the next King of Israel. (2 Samuel 12: 24-25) - "David, Bathsheba and Nathan's parable" images set (2 Samuel 11: 1 - 2 Samuel 12: 25): image (19) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وعزى داود بثشبع امرأته، ودخل إليها واضطجع معها فولدت ابنا، فدعا اسمه سليمان، والرب أحبه، وأرسل بيد ناثان النبي ودعا اسمه «يديديا» من أجل الرب" (صموئيل الثاني 12: 24-25) - مجموعة "مثل داود، بثشبع، ناثان" (صموئيل الثاني 11: 1 - صموئيل الثاني 12: 25) - صورة (19) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- عاش فارص وزارح في القرن الثامن عشر قبل الميلاد، قبل شريعة موسى بمئات السنين، فلا تنطبق عليهما أحكام الشريعة التي جاءت بعدهم. أما راحاب الزانية فقد آمنت بقوة إله إسرائيل وتابت عن خطاياها، فيُعَد بوعز ابن امرأة مؤمنة تائبة وليس ابن زنى، وأيضًا بالنسبة لسليمان أنه ليس ابن زنى بين داود وبثشبع، بل ابن شرعي وُلِد بعد زواج داود من بثشبع بعد قتل زوجها. أما ابن داود ثمرة الخطية مع بثشبع فقد مات (2صم 12: 18) وكذلك راعوث الموآبية قد تهوَّدت، فإذًا عوبيد وُلِد من أب يهودي وهو بوعز وأم متهوَّدة وهي راعوث مثال التضحية، فلا يحسب عوبيد أنه عموني ولا ابن عموني.

 

2- أوصت الشريعة بني إسرائيل عند دخولهم أرض الميعاد واشتباكهم في حروب مع مدن الأمم أن يستحيوا الفتيات غير المتزوجات (عد 31: 18) وكانت الشريعة تسمح للرجال اليهود بالزواج منهنَّ، ورأينا في إجابة السؤال 860 كيف يمكن أن يتزوج اليهودي من الأسيرة الأممية، وبلا شك أن مثل هؤلاء الزوجات كانت الفرصة متاحة أمامهن للانضمام لجماعة الرب ما دمنَ قد تركنَ عبادتهنَّ الوثنية.

 

3- أمر الرب عبده موسى بعدم معاداته للموآبيين والعمونيين لأنهما من نسل لوط والله قد أعطاهم الأرض ميراثًا " فقال لي الرب لا تعاد موآب ولا تثر عليه حربًا لأني لا أعطيك من أرضهم ميراثًا. لأني لبني لوط قد أعطيت عار ميراثًا" (تث 2: 9).. " فمتى قربت إلى تجاه بني عمون لا تُعادهم ولا تهجموا عليهم لأني لا أعطيك من أرض بني عمون ميراثًا. لأني لبني لوط قد أعطيتها ميراثًا" (تث 2: 19) وعندما قالت الشريعة أن لا يدخل عموني ولا موآبي في جماعة الرب حتى الجيل العاشر، فالمقصود بالجيل العاشر إلى الأبد " حتى الجيل العاشر لا يدخل منهم أحد في جماعة الرب إلى الأبد" (تث 23: 3) وجاء في الترجوم الفلسطيني " لا يجب أن رجلًا عمونيًا أو موآبيًا يتزوج امرأة من جماعة الله إلى الأبد، ولا حتى الجيل العاشر"(3) وذلك لأن الله يعرف أن شعبه قد خرج من بلاد وثنية، ولو اختلط بهؤلاء الوثنيين فمن السهل أن ينقلب على أعقابه، ويعبد الأوثان، فيحل عليه الغضب الإلهي، ولذلك جاءت الأوامر صارمة بأن لا يدخل أحد من الأجانب والغرباء في جماعة الرب إلاَّ إذا تخلى عن عقيدته الوثنية وآمن بإله إسرائيل الواحد.

 

4- إن كان لا ذنب لإبن الزنا حتى يُحرم من الدخول في جماعة الرب، لكن هذا التشريع يُظهر بشاعة خطية الزنا التي تجر وبالًا على مرتكبها حتى أنه قد يتعرض للرجم إذا زنى مع فتاة مخطوبة أو امرأة متزوجة، بل تجر وبالًا على نسله الذي يُرفض من جماعة الرب، فهذا وذاك يدعو اليهودي للتفكير مائة مرة قبل أن يرتكب خطية الزنا.

 

5- يقول الأخ الإكليريكي صبري إسكندر عبد النور - إكليريكية دمنهور " أن القصد الإلهي من حرمان ابن الزنى للدخول في جماعة الرب، هو أن لا يحفظ اسم أبيه (الزاني) ضمن جماعة الرب، بل ليمت هذا الأب الزاني ولا يكن له ذكر في إسرائيل بعد، وكأن لا ابن له، كما أن هذا العقاب الرادع هو يمثل استنكار الله لخطية الدنس من جانب ومن جانب آخر حرصًا على قداسة شعب الله المقدَّس، لأن ابن الزاني غالبًا ما يرث الانحلال الخلقي عن أبيه"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التناقض في تواريخ وأحداث التوراة ص 52.

(2) المرجع السابق ص 53.

(3) شبهات وهمية ص 106.

(4) من أبحاث النقد الكتابي.

(5) البهريز جـ 1 س 186.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/879.html