St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1193- ما اسم امرأة أوريا الحثي؟ هل هي "بثشبع بنت اليعام" (2صم 11: 13) أم أنها "بثشوع بنت عمَيئيل" (1أي 3: 5)؟ وهل بثشبع قصدت جذب نظر الملك إليها؟

 

يقول " جوناثان كيرتش": "أن بثشبع أرادت بكل معنى الكلمة أن تجتذب عين الملك بعرض نفسها بوقاحة، عارية ومبلَّلة، ضمن مجال الرؤية الواضحة من سطح القصر، حيث كان معروفًا أن داود يستنشق نسيم الليل العليل من وقت لآخر، والحق أنه لم يكن غير عادي لبعض الصبايا سريعات الاهتياج من أورشليم أن يتسكعن في الشوارع ويوجهن أحاديثهن إلى القصر ويصرخن منفعلات بانتظار أن يظهر الملك الوسيم على الأسوار فوق رؤوسهن"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: One evening David walked around on the roof of the palace and saw a very beautiful woman washing. David sent someone to find out who she was. He was told she was Bathsheba, the wife of Uriah the Hittite who was away fighting in David’s army. (2 Samuel 11: 2-3) - "David, Bathsheba and Nathan's parable" images set (2 Samuel 11: 1 - 2 Samuel 12: 25): image (2) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان في وقت المساء أن داود قام عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك، فرأى من على السطح امرأة تستحم. وكانت المرأة جميلة المنظر جدا. فأرسل داود وسأل عن المرأة، فقال واحد: «أليست هذه بثشبع بنت أليعام امرأة أوريا الحثي؟»" (صموئيل الثاني 11: 2-3) - مجموعة "مثل داود، بثشبع، ناثان" (صموئيل الثاني 11: 1 - صموئيل الثاني 12: 25) - صورة (2) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: One evening David walked around on the roof of the palace and saw a very beautiful woman washing. David sent someone to find out who she was. He was told she was Bathsheba, the wife of Uriah the Hittite who was away fighting in David’s army. (2 Samuel 11: 2-3) - "David, Bathsheba and Nathan's parable" images set (2 Samuel 11: 1 - 2 Samuel 12: 25): image (2) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان في وقت المساء أن داود قام عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك، فرأى من على السطح امرأة تستحم. وكانت المرأة جميلة المنظر جدا. فأرسل داود وسأل عن المرأة، فقال واحد: «أليست هذه بثشبع بنت أليعام امرأة أوريا الحثي؟»" (صموئيل الثاني 11: 2-3) - مجموعة "مثل داود، بثشبع، ناثان" (صموئيل الثاني 11: 1 - صموئيل الثاني 12: 25) - صورة (2) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- بثشبع ومعناها " الابنة السابعة " أو " ابنة القسم أو الحلف " هي هي بثشوع أي "ابنة الوفرة أو الشبع" وهي أرملة أوريا الحثي وزوجة داود الذي أنجب منها أربعة أبناء منهم سليمان، فكل من بثشبع أو بثشوع هما نطقان مختلفان لذات الشخصية. أما "اليعام" ومعناه "الله عمي" والدها فهو "عميئيل" ومعناه " عمي الله " فالمعنى واحد مع اختلاف الترتيب، وحتى لو كان بثشبع وبثشوع، واليعام وعميئيل، كل منهما اسمًا مختلفًا عن الآخر، فهذا ليس بالأمر الغريب، لأننا تعودنا في الكتاب المقدَّس أن يكون لبعض الأشخاص اسمان، وقد يمثل أحدهما اسمه والآخر لقبه أو كنيته، فإبراهيم هو إبرآم، ويرُبَّعل هو جدعون، ويوحنا المُلقَّب مرقس.. إلخ.

 

2- كانت بثشبع امرأة جميلة جدًا، ولم تكن عاقرًا، لم تنجب من زوجها أوريا، وربما زوجها أهملها لعدم إنجابه منها، وربما لم يفكر أوريا أن يدخل إلى بيته عندما استدعاه داود لهذا الغرض، وربما شك في زوجته عندما أكرمه الملك وأرسل هدايا إلى بيته، وما حدث لزوجته لا يُنقص من كونه بطلًا من أبطال داود، أمينًا لمَلِكهِ ولتابوت العهد وقائد جيشه. والحقيقة أن أحدًا لا يعرف نية بثشبع، هل كانت إنسانة شهوانية تشتهي المُلك والملك أم أنها كانت زوجة مخلصة وفيَّة لزوجها، وأن ما حدث كان فخًا شيطانيًا، ولم تستطع أن تتحدى رغبة الملك، ولكن على كلٍ فهي امرأة تعوزها الحكمة، لأنها تعرَّت لتستحم في مكان يمكن أن تُرى منه، وأيضًا لم تعارض رغبة الملك الخاطئة، ولم تتمسك بطهارتها كما فعلت سوسنة العفيفة أن قبلت الموت عن أن تضحي بطهارتها، وبعد قتل أوريا قبلت بثشبع الزواج بالملك، ويقول "أ. م رينويك": "القصة من أولها إلى آخرها هي وصمة عار لا يمكن لكر الأيام أو مرَّ الأعوام أن تمحوها من حياته، بل كانت بداية طريق شاق طويل على جانبيه الأحزان والآلام. وكانت بثشبع شريكة في أثمه، وكان طموحها كبيرًا لدرجة أنها سيطرت على داود إلى المنتهى (1مل 1: 11 - 31)"(2).

 

3- يقول " الأرشيدياكون نجيب جرجس": "وكانت المرأة " جميلة المنظر جدًا والجمال نعمة من نعم الخالق ولكن إذا أساء الناس النظر إلى الجمال سقطوا سقوطًا عظيمًا ويكون الجمال سبب ويل لأصحابه ولغيرهم. ونحن إذا رأينا منظرًا أو شخصًا جميلًا علينا أن نمجد الله الذي أبدعه ولا نسلم أنفسنا للطيش ونعثر بسبب هذا الجمال، وإن كان أحد يملك الجمال فليمجد الله على عطيته، ولكن لا يغتر بجماله أو يجعل نفسه عثرة للآخرين. كانت المرأة تستحم فوق سطح منزلها وكانت نيتها حسنة، ولكن داود العظيم سقط بسبب وقوع نظره عليها من بعيد"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ترجمة نذير جزماتي - حكايا محرَّمة في التوراة ص 305.

(2) مركز المطبوعات المسيحية - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 2 ص 137، 138.

(3) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر صموئيل الثاني ص 103.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1193.html