St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   chrysostom
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

القديس يوحنا ذهبي الفم (سيرته، منهجه وأفكاره، كتاباته) - القمص تادرس يعقوب ملطي

39- الأعياد والأصوام

 

الأعياد والأصوام
مفهوم العيد
مفهوم الصوم
الصوم وسيلة لا غاية
الصوم مع التوبة
الصوم والصلاة
الصوم والصدقة
الصوم والشركة في اجتماعات الكنيسة
الحواشي والمراجع

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج. الأعياد والأصوام

تكشف لنا أعمال القديس عن بعض الطقوس والتقاليد الخاصة بالأعياد كما عاشتها الكنيسة في أنطاكية والقسطنطينية في ذلك الحين، كما نكشف عن بعض العادات الخاطئة التي حاول القديس معالجتها:

1. كانت تقام عظات يومية في كنيسة أنطاكية أثناء الصوم الكبير(32).

2. كثيرون كانوا يجدون في فترة الصوم الكبير والأعياد فرصة للتمتع بالتناول من الأسرار المقدسة، لكن القديس كان يوجههم للاهتمام بالتوبة والحياة الفاضلة كأساس للتمتع بهذه الشركة، وليس مجرد حلول هذه الأيام(33).

3. كان بعض الأباطرة المسيحيين يبعثون برسائل خاصة بالنصح فيها يعلنون إطلاقهم ما أمكن من المسجونين، وذلك كما حررنا الرب من أسر خطايانا. وقد جاءت رسالة ثيؤدوسيوس عام 387 م. يقول فيها: "آه لو أمكنني أن أقيم حتى الموتى(34)".

4. من العادات التي مدحها القديس اجتماع العائلات الفقيرة معًا في جماعات لتقيم ولائم مشتركة على العيد، حيث يعجز الفرد أو الأسرة الواحدة عن إقامتها(35).

St-Takla.org Image: Bronze statues of the "Doctors of the Church", Saints Augustine (wearing miter) and St. John Chrysostom - details from Chair of Saint Peter (Cathedra Petri, Throne of Saint Peter: relic), gilt bronze sculpture by Gian Lorenzo Bernini (between 1647–1653) - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: تماثيل برونزية تصور أطباء الكنيسة القديس أغسطينوس (بالتاج) والقديس يوحنا ذهبي الفم - تفاصيل من كرسي القديس بطرس الرسول، نحت برونزي مُذْهَب للفنان جان لورينزو برنيبني (في الفترة ما بين 1647–1653) - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: Bronze statues of the "Doctors of the Church", Saints Augustine (wearing miter) and St. John Chrysostom - details from Chair of Saint Peter (Cathedra Petri, Throne of Saint Peter: relic), gilt bronze sculpture by Gian Lorenzo Bernini (between 1647–1653) - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: تماثيل برونزية تصور أطباء الكنيسة القديس أغسطينوس (بالتاج) والقديس يوحنا ذهبي الفم - تفاصيل من كرسي القديس بطرس الرسول، نحت برونزي مُذْهَب للفنان جان لورينزو برنيبني (في الفترة ما بين 1647–1653) - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

5. كان البعض يشترون بعض الملابس الجديدة على العيد، فكان يطالبهم أن يقتنوا فضائل جديدة تذكارًا للعيد، ويخلعوا رذائلهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مفهوم العيد:

"كل الأيام التي نعيشها هي عيد... كل الزمان هو عيد للمسيحيين، وذلك من أجل سمو البركات التي ننالها(36)".

الحياة المسيحية عند القديس هي عيد ممتد، خلالها ينعم المؤمن بفيض بركات عمل الله الخلاصي في حياته، متهللًا بالله مخلصه... هذا المفهوم العام تسنده الأعياد السيدية السنوية حيث تذكرنا بجانب من جوانب أعماله الخلاصية كميلاد السيد (تجسده) وقيامته إلخ... فلا نحتفل بالعيد كفرصة لتنعم الجسد بل لفرح النفس ونموها الروحي.

"العيد هو عرض لأعمال صالحة،

هو تكريم للنفس:

هو تدقيق في السلوك(37)".

هكذا يحمل العيد معنى عملي لممارسة حياة الشركة مع الله، والسلوك كما يليق كأولاد لله، لا أن ننغمس في الأكل والشرب والشهوات:

"ليس من يفسد العيد مثل من يحفظه وهو لا يزال في شره ودعواته، بل بالأحرى أقول لكم أن مثل هذا الشخص لا يقدر أن يحفظ العيد حتى وإن بقي عشرة أيام متتالية بلا طعام، لأنه حيث يوجد الصراع والعداوة لا يوجد صوم أو عيد(38)".

"قد وضعت الأعياد لا لنسلك بغير لياقة، ولا لكي نحشد الخطايا وإنما لمغفرة خطايانا القائمة(39).

ولا يفوته أن يعلن مدى حزنه على تجمهر الشعب في الكنيسة أيام الأعياد وانصرافهم عنها بعد ذلك. "أنتم اليوم مسرورون وأنا وحدي حزين لأنني حينما أنظر إلى هذا البحر الروحي المائج بكم وأرى غنى الكنيسة غير المحصور أفكر أن هذا الجمع الغفير بانقضاء العيد يبتعد عني ويتفرق، لذلك تحزن نفسي وينكسر قلبي لأن الكنيسة التي ولدت أولادًا كثيرين لا تتعزى بهم في كل اجتماع بل في الأعياد فقط(40)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مفهوم الصوم:

الصوم عند القديس ليس عملًا جسدانيًا، بل هو تحرير للنفس خلال جهاد الجسد مع الروح للدخول في حياة الشركة مع الله.

"ليس الصوم رياضة جسدية بل روحية(41)".

"الصوم غذاء الروح، يجعلها أكثر صلابة، ويهبها أجنحة خفيفة بهما تنطلق إلى الأعالي(42)".

"لتقف بجوار إنسان صوَّام، فإنك تشتم في الحال رائحته الذكية، لأن الصلاة رائحة روحية، يعلن صلاح النفس خلال العين واللسان وكل عضو... لست أقول هذا لكي أدين الذين يأكلون، وإنما لأُظهر فائدة الصوم(43)".

"من يصم يصبح خفيفًا كما لو كان له أجنحة فيُصلي بنشاط كلي ويخمد الشهوات الشريرة ويستعطف الله ويجعل نفسه المتعجرفة متضعة، لذلك صام الرسل أكثر الأوقات، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. ومن يصلي صائمًا يملك جناحين أخف من النسيم، فلا يهذي ولا يتثاءب ولا تنحط قواه في وقت الصلاة كما يحدث مع الكثيرين. فهو أسرع من لهيب النار وأرفع من الأرض فقط، وهكذا يظهر عدوًا ومحاربًا للشيطان. لأنه لا أحد أقوى من المصلي بحرارة، فإذا كانت تلك المرأة قدرت أن تستعطف القائد القاسي الذي لم يخف ولا يخجل من البشر، فكم بالحري يستعطف الله من يقف أمامه رافضًا الملذات العالمية وتاركًا أنواع المآكل الشهية(44)...".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الصوم وسيلة لا غاية:

كثيرًا ما تحدث عن الصوم كاستعداد روحي للعيد يلزم أن ترافقه التوبة عن الخطايا مع الصلاة والتأمل والشركة في الأسرار المقدسة وممارسة الفضائل. كما تحدث عنه أيضًا كاستعداد روحي يهيئ الإنسان للتمتع بالشركة في الأسرار(45). فالصوم "هو معاون عظيم جدًا وحليف لنفعنا(46)".

"جرت العادة في الصوم الأربعيني أن يسأل كل الآخر عن عدد الأسابيع التي صامها. من المحتمل أن نسمع واحدًا صام اثنين أو ثلاثة، وآخر صام الصوم كله. فما الفائدة إذا اجتزنا الصوم من دون أعمال صالحة؟ فإذا سمعت أحدًا يقول أنه صام الصوم الأربعيني كله، فقل له: كان لك عدو فسالمته، وكنت معتادًا على النميمة فتركت هذه العادة، وكنت تهزأ بالآخرين، فأهملت هذه العادة الذميمة أيضًا. فليست الفائدة للملاحين في اجتيازهم المسافات الكبيرة في البحار فقط، بل في اجتيازهم إياها مع الأحمال الثقيلة والبضائع الكثيرة. كذلك نحن لا فائدة لنا من الصيام إن اجتزناه سُدى بدون تأمل(47)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الصوم مع التوبة:

"صوم فمك عن الأحاديث الشريرة والتعنيف، لأنه ماذا ينفع إن صمنا عن الطيور والأسماك(48)، ونحن نأكل إخوتنا وننهشهم؟

من يتكلم بالشر على أخيه إنما يأكل لحمه وينهش جسد قريبه. لذلك نطق بولس بقول مرعب(49): فإذا كنتم تنهشون وتأكلون بعضكم بعضًا، فانظروا لئلاَّ تفنوا بعضكم بعضًا(50)".

"إننا لا ننتفع شيئًا من هذه الأتعاب المضاعفة والجهادات الخاصة بالصوم إن كنا غير قادرين على التمتع بالمائدة المقدسة بضمير صالح...

ليتأمل كل منا في نهاية الصوم أي أخطاء قد أصلحها؟ أي خطايا تخلص منها؟ أي وصمات تطهر منها؟ وليعرف إلى أي حال أفضل قد بلغ؟

بهذا يكتشف (المؤمن) خلال سيرته الصالحة ما انتفع به من الصوم مدركًا في داخله أنه قد اعتنى بجراحاته. بهذا يقترب إلى هنا.

ليته لا يعتمد الإنسان على الصوم وهو لا يزال بعد لم يصلح أفعاله الشريرة(51)".

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا ذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا ذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية

"إني أتحدث عن الصوم الحقيقي ليس امتناعًا عن الطعام فحسب، بل وكف عن الخطايا أيضًا... فقد صام الفريسي وخرج صفر اليدين، معدمًا من ثمر الصوم... أما أهل نينوى فصاموا وربحوا مراحم الله(52)"...

صام اليهود ولم ينتفعوا شيئًا بل امتلأوا لومًا(53).

فالخطر عظيم بالنسبة للذين لا يعرفون كيف يصوموا.

لنتعلم قوانين هذا التدريب حتى لا نسعى باطلًا، ولا نضرب الهواء، ولا نحارب الظل.

الصوم دواء، لكن الدواء يصير غير نافع بل ضارًا للذين يستعملونه بغير مهارة(54)...".

"كرامة الصوم لا في الامتناع عن الطعام بل في الانسحاب من الأعمال الشريرة...

لا تصوم فمك وحده، بل صوم أيضًا عينيك وأذنيك وقدميك ويديك وكل أعضاء جسدك.

صوِّم يديك بالنقاوة من الاغتصاب والطمع.

صوِّم عينيك بتعليمها إلا يرتكزا في التطلع على ملامح البعض وينشغلا بالجمال الغريب...

 أما صوم الأذنين فيكون بعدم قبول الكلام الشرير(55)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الصوم والصلاة:

"صام الرسل أكثر الأوقات.

ومن يصلي صائمًا يملك جناحين أخف من النسيم(56)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الصوم والصدقة:

"صوم بدون صدقة لا يحسب صومًا. من يفعل هذا يكون أشر من الإنسان النهم والسكير لأن القسوة أخطر من الترف(57)".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الصوم والشركة في اجتماعات الكنيسة:

"من يأكل ويشترك في الجماعة المقدسة بغيرة لائقة، أفضل بكثير من الذي لا يأكل ويغيب(58)".

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(32) Conc. Statues، hom 5: 20.

(33) In Hebr، hom 17: 8.

(34) Conc. Statues، hom 6: 6.

(35) Con. Statues، hom 11: 15 ; In Rom، hom 24.

(36) In 1 Cor، hom 27.

(37) In 1 Cor، hom 18.

(38) Cone، Statues، hom 20: 19.

(39) In 1 Cor، hom 27.

(40) المطران أبيفإنيوس: الآمالي الذهبية، ص 35.

(41) In 1 Tim، hom 12.

(42) Cone. Statues، hom 3: 12.

(43)Con. Statues، hom 20: 19.

(44) المطران أبيفانيوس: الأمالي الذهبية، ص 120.

(45)In 1 cor، hom 27.

(46) Conc. Statues، hom 3: 12.

(47) المطران أبيفإنيوس، الآمالي الذهبية، ص 59.

(48) ألقيت أثناء الصوم الكبير عام 387 حيث يصام عن الأسماك.

(49) (غلا 5: 15)

(50) Conc. Statues، hom 5: 19.

(51) Conc. Statues، hom 20. 1.

(52) (يونان 3: 10)

(53) (إش 58: 3، 7، كو 9: 26)

(54)Conc. Statues، hom 3: 8.

(55) Conc. Statues، hom 3: 10.

(56) In Mat، hom 57: 5.

(57) In Mat، hom 77: 6.

(58) Conc، Statues، hom 10:1.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/chrysostom/fasting.html