St-Takla.org  >   books  >   fr-morcos-dawoud  >   against-celsus
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العلامة أوريجانوس والرد على كلسس - القمص مرقس داود

48- الفصل الخامس والأربعون: براهين وإثباتات الأحداث المدونة في الكتاب المقدس 4: ما بين موسى ويسوع

 

St-Takla.org Image: Aaron the Priest and Moses the Prophet - Coptic icon at St. Mina Church, Fom El-Khaleeg - from the icons that represents figures and events of the Old Testament صورة في موقع الأنبا تكلا: هارون الكاهن وموسى النبى - في كنيسة مارمينا بفم الخليج بمصر القديمة، مصر - أيقونة قبطية من أيقونات تصور شخصيات وأحداث العهد القديم

St-Takla.org Image: Aaron the Priest and Moses the Prophet - Coptic icon at St. Mina Church, Fom El-Khaleeg - from the icons that represents events of the Old Testament.

صورة في موقع الأنبا تكلا: هارون الكاهن وموسى النبي - في كنيسة مارمينا بفم الخليج بمصر القديمة، مصر - أيقونة قبطية من أيقونات تصور شخصيات وأحداث العهد القديم.

في إحدى المناقشات مع بعض اليهود، الذين كان يزعم أنهم حكماء، وكان أشخاص كثيرون حاضرين ليحكموا علي ما يقال، أتذكر أنني استخدمت الحجة التالية. أيها السادة، هنالك شخصان أتيا لافتقاد الجنس البشري، دونت عنهما معجزات فوق طاقة البشر، أعني موسى مشرعكم الذي كتب عن نفسه، ويسوع الذي لم يترك كتابًا عن نفسه، بل شهد عنه تلاميذه في الأناجيل. أليس من السخافة أن تصدقوا بأن موسي قال الحق، بالرغم من أن المصريين طعنوه إذ قالوا عنه إنه ساحر مشعوذ ظهر ليجري معجزاته عن طريق الخداع، وفي نفس الوقت لا تصدقون يسوع لأنكم تتهمونه؟ لقد نال كل منهما شهادة الشعوب. فاليهود يشهدون لموسي، أما المسيحيون فإنهم -دون أن ينكروا بأن موسي كان نبيًا- يبرهنون من نبوته كل ما هو حق عن يسوع، ويعتقدون بصحة الروايات المعجزية التي دونها عنه تلاميذه.

أما إذا طلبتم أن نقدم إليكم سبب إيماننا بيسوع، فقدموا لنا أولًا سبب إيمانكم بموسى، طالما كان هو قد عاش قبل يسوع، وعندئذ نقدم نحن لكم سبب إيماننا به. وإذا راوغتم ورفضتم تقديم البراهين عن موسى، فإننا وقتيًا نفعل مثل ما فعلتم ولا نقدم أي برهان.

وإن أعوزتكم الحجة فاعترفوا بأنكم لا تجدون برهانًا عن موسى ثم أصغوا إلي الأدلة عن يسوع من الناموس والأنبياء.

والواقع أن ما يذهل هو أن الأدلة عن يسوع من الناموس والأنبياء هي التي تبرهن أن موسي والأنبياء كانوا حقًا أنبياء الله.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-morcos-dawoud/against-celsus/moses-jesus.html