St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   galatians
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   galatians

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

الرسالة إلى أهل غلاطية 1 - تفسير رسالة غلاطية

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية:
تفسير رسالة غلاطية: مقدمة رسالة غلاطية | الرسالة إلى أهل غلاطية 1 | الرسالة إلى أهل غلاطية 2 | الرسالة إلى أهل غلاطية 3 | الرسالة إلى أهل غلاطية 4 | الرسالة إلى أهل غلاطية 5 | الرسالة إلى أهل غلاطية 6 | ملخص عام

نص رسالة غلاطية: الرسالة إلى أهل غلاطية 1 | الرسالة إلى أهل غلاطية 2 | الرسالة إلى أهل غلاطية 3 | الرسالة إلى أهل غلاطية 4 | الرسالة إلى أهل غلاطية 5 | الرسالة إلى أهل غلاطية 6 | الرسالة إلى أهل غلاطية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

رفض التعاليم الخاطئة وحياة بولس قبل وبعد الإيمان

 

(1) تحية بولس ودفاعه عن رسوليته (ع 1 - 5)

(2) رفض التعاليم الخاطئة وحرم مَنْ يتبعها (ع6-10)

(3) دعوة بولس وحياته قبل الإيمان (ع11-14)

(4) حياة بولس بعد قبول الإيمان (ع 15-24)

 

(1) تحية بولس ودفاعه عن رسوليته (ع 1 - 5):

1 بُولُسُ، رَسُولٌ، لاَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ بِإِنْسَانٍ، بَلْ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاللهِ الآبِ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، 2 وَجَمِيعُ الإِخْوَةِ الَّذِينَ مَعِى، إِلَى كَنَائِسِ غَلاَطِيَّةَ. 3 نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ الآبِ، وَمِنْ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، 4 الَّذِى بَذَلَ نَفْسَهُ لأَجْلِ خَطَايَانَا، لِينْقِذَنَا مِنَ الْعَالَمِ الْحَاضِرِ الشِّرِّيرِ حَسَبَ إِرَادَةِ اللهِ وَأَبِينَا، 5 الَّذِى لَهُ الْمَجْدُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ، آمِينَ.

 

ع1: لا من الناس ولا بإنسان: أي لم يتتلمذ على يد بشر ولم يرسله إنسان للبشارة.

بل بيسوع المسيح والله الآب: كمصدر واحد للإرسالية، فالآب والابن واحد في الجوهر، وهذا اعتراف بلاهوت المسيح إذ يقر بولس الرسول بأنه (المسيح) ليس من الناس أي ليس إنسانًا عاديًا.

الذي أقامه من الأموات: نسبت قيامة المسيح من الأموات للآب أحيانًا وللمسيح أحيانًا أخرى، فإذا كان القديس بولس نسبها للآب هنا، فلا ننسى أن المسيح قال عن موته وقيامته "لى سلطان أن أضعها ولى سلطان أن آخذها أيضًا" (يو10: 18).

يبدأ القديس بولس رسالته بلهجة شديدة كغير عادته، بتعريف نفسه ورسوليته، التي هي من المسيح الرب ذاته، شأنه في ذلك شأن جميع الرسل والتلاميذ الذين أرسلهم المسيح أثناء تجسده، معلنًا أنه ليس مرسلا من الرسل أو من أي مصدر إنساني، ليرد بذلك على الذين يشككون في رسوليته بحجة أنه لم يعاين المسيح على الأرض، وبالتالي فهو أقل شأنًا في مكانته وفي قيمة ما يعلم به، وذلك لنشر تعاليمهم الغريبة بوجوب الختان والتهود والخضوع لأعمال الناموس.

 

St-Takla.org Image: Paul writing to the the Galatians - by A.P صورة في موقع الأنبا تكلا: الشهيد القديس بولس الرسول يكتب الرسالة إلى أهل غلاطية - للفنان إيه بي

St-Takla.org Image: Paul writing to the the Galatians - by A.P

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشهيد القديس بولس الرسول يكتب الرسالة إلى أهل غلاطية - للفنان إيه بي

ع2: كنائس غلاطية: كانت غلاطية ولاية أو مقاطعة شملت عدة كنائس، فهي لم تكن مدينة واحدة أو كنيسة واحدة بل عدة كنائس منتشرة في بعض المدن مثل "أنثيرا" و"ثافيوم" وقد انتشرت التعاليم الغربية في المنطقة كلها؛ ويرسل لهم التحية باسمه وباسم مرافقيه في الخدمة في ذلك الوقت.

 

ع3-4: نعمة لكم وسلام: يتمنى لهم عمل نعمة الله فيهم وخاصة السلام الذي يملأ قلوبهم.

أبينا: أي بالفداء نلنا نعمة التبنى.

ينقذنا من العالم الحاضر الشرير: لم نعَد مستعبدين للخطية.

يظهر بولس الرسول وحدانية الآب والابن في الجوهر كمصدر للنعمة والسلام. فإن كان الابن قد قدم الفداء، إلا أنه قد تم حسب إرادة الآب. وهكذا يظهر وحدانية الإرادة بين الآب والابن؛ وأظهر بذلك أن الخلاص بدم المسيح، وليس كما ينادى المعلمون الكذبة بأعمال الناموس.

 

ع5: يختتم الرسول المقدمة بتقديم المجد لله، لأنه مستحق المجد والإكرام إلى الأبد..

هل نعطى نحن المجد والشكر دائمًا لله على نعمة الفداء والتبنى وأنه يحفظنا كل يوم من شرور العالم الحاضر لنكون معه في الأبدية؟!

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) رفض التعاليم الخاطئة وحرم مَنْ يتبعها (ع6-10):

6 إِنِّى أَتَعَجَّبُ أَنَّكُمْ تَنْتَقِلُونَ هَكَذَا سَرِيعًا عَنِ الَّذِي دَعَاكُمْ بِنِعْمَةِ الْمَسِيحِ إِلَى إِنْجِيلٍ آخَرَ. 7 لَيْسَ هُوَ آخَرَ، غَيْرَ أَنَّهُ يُوجَدُ قَوْمٌ يُزْعِجُونَكُمْ، وَيُرِيدُونَ أَنْ يُحَوِّلُوا إِنْجِيلَ الْمَسِيحِ. 8 وَلَكِنْ، إِنْ بَشَّرْنَاكُمْ نَحْنُ أَوْ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ بِغَيْرِ مَا بَشَّرْنَاكُمْ، فَلْيَكُنْ «أَنَاثِيمَا.» 9 كَمَا سَبَقْنَا فَقُلْنَا، أَقُولُ الآنَ أَيْضًا: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُبَشِّرُكُمْ بِغَيْرِ مَا قَبِلْتُمْ، فَلْيَكُنْ «أَنَاثِيمَا.» 10 أَفَأَسْتَعْطِفُ الآنَ النَّاسَ أَمِ اللهَ؟ أَمْ أَطْلُبُ أَنْ أُرْضِى النَّاسَ؟ فَلَوْ كُنْتُ بَعْدُ أُرْضِى النَّاسَ، لَمْ أَكُنْ عَبْدًا لِلْمَسِيحِ.

 

ع6: سريعًا آمن وتعمد الغلاطيون منذ ستة سنوات قبل كتابة هذه الرسالة عندما زارهم بولس في رحلته الأولى، وكذلك في رحلته الثانية منذ ثلاث سنوات كانوا متمسكين بالإيمان السليم. إذًا فقد كان تغيرهم قبل كتابة هذه الرسالة بزمن قليل، فيتعجب الرسول لتأثرهم بتعليم المعلمين الكذبة وتركهم الإيمان الذي عاشوه منذ حوالي خمس سنوات.

إنجيل آخر بشارة أخرى مختلفة أي تعاليم المعلمين الكذبة.

اعتاد بولس الرسول في رسائله، بعد المقدمة، أن يقدم الشكر لله لأجل المرسل إليهم، أما هنا فيبدأ بتوبيخ شديد اللهجة لخطورة التحول عن الإيمان الصحيح، فهي قضية حياة أو موت. ويعطيهم أملًا في التوبة، فلا يقول أنتم انتقلتم وانتهى الأمر بل تنتقلون، أي أنه يمكنهم التوبة والرجوع والثبات في الإيمان. ويستنكر باندهاش لسرعة تحولهم حينما آمنوا على يديه بدعوة من الله الذي دعاهم لنعمة المسيح لنوال الفداء والخلاص المجانى، إلى دعوة أخرى للخلاص بأعمال الناموس والختان.

 

ع7: ليس هو آخر: أي ليس إنجيلًا بالمرة، والذين ينادون به يقلقونكم، لأنه لا يوجد سوى إنجيل واحد، حتى لو كتبه البشيرون الأربعة، فمعناه وبشارته واحدة، بينما قد يكتب واحد من الناس كتابًا يناقض نفسه فيه.

 

ع8، 9: إن بشرناكم نحن: هنا يضع بولس نفسه في مرتبة الرسل، وأن بشارته هي نفسها إنجيل باقي الرسل. وقد ادعى المعلمون الكذبة أن بولس بعدما بشر غلاطية غيَّر تعاليمه، لذا فهو هنا يحكم على نفسه بالحرمان إن كان قد غيَّر تبشيره كما يتهمه المعلمون الكذبة وذلك لتأكيد البشارة الصحيحة بالمسيح التي بشرهم بها.

ملاك من السماء: الشيطان الذي يمكن أن يغير شكله إلى شبه ملاك نور(2 ك11: 14).

بغير ما بشرناكم: أي تسلمتم.

أناثيما: أي محرومًا.

يستخدم بولس هنا سلطان الحل والربط كما سلمه الرب لتلاميذه. لذلك كان بولس الرسول يشدد على الأمانة في التسليم (2 تى 1: 13)، (1 كو11: 23)، (2 تى 2: 2)، وقدمت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية آلاف الشهداء للحفاظ على ما تسلمته من الإيمان السليم، فيجب علينا ضرورة التمسك بالإيمان الذي تسلمناه من الآباء. ونلاحظ أن السلطان الرسولي لم يكن للافتخار بل للبنيان (2 كو 10: 8). ويضع بولس نفسه في دائرة الحرمان إن غيَّر إيمانه. وبهذا يوضح أنه لا يحتقر بشارة باقي الرسل بل إن البشارة المسيحية مصدرها واحد وهو الروح القدس.

 

ع10: كان بولس يرضى الناس في كل شيء حتى وإن كان على حساب نفسه "كما أنا أيضًا أرضى الجميع في كل شيء غير طالب ما يوافق نفسى" (1 كو10: 33). ولكن عندما يختص الأمر بالإيمان والعقيدة، فلا يتنازل ولا يظهر أي استعداد للتساهل، فهو يخضع للحق الذي في المسيح لأنه عبد للمسيح وليس للناس.

هل نحن نرضى الله أم الناس؟!.. كان بيلاطس متأكدًا من براءة المسيح ولكنه أرضى الناس وسلمهم إياه ليصلب. فكل من يرضى الناس على حساب الله فهو يدوس على حق المسيح. وقد احتمل بولس آلامًا كثيرة جدًا كان في غنى عنها لو قال ما يرضى الناس، لكنه كان حريصًا على سلامة الإيمان المرضى للمسيح.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) دعوة بولس وحياته قبل الإيمان (ع11-14):

11 وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ، أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ. 12 لأَنِّى لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ. بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 13 فَإِنَّكُمْ سَمِعْتُمْ بِسِيرَتِى قَبْلًا فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ، أَنِّى كُنْتُ أَضْطَهِدُ كَنِيسَةَ اللهِ بِإِفْرَاطٍ وَأُتْلِفُهَا. 14 وَكُنْتُ أَتَقَدَّمُ فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ عَلَى كَثِيرِينَ مِنْ أَتْرَابِى فِي جِنْسِى، إِذْ كُنْتُ أَوْفَرَ غَيْرَةً فِي تَقْلِيدَاتِ آبَائِى.

 

ع11، 12: يدافع الرسول عن صحة الإنجيل الذي يبشر به وأن تعاليمه لم يتسلمها من إنسان بل بإعلان يسوع المسيح نفسه، وهذا دليل كافٍ لصحة بشارته. ولابد أن هذا قد تم من الرب مباشرة في فترة خلوته في الصحراء العربية بجوار دمشق بعد رؤياه للرب (ع17).

 

ع13، 14: بإفراط: أي بلا رحمة.

أتلفها: أي أخربها وأشتت المؤمنين فيها بالإساءة إليهم بكل الطرق حتى القتل.

أترابى: أي الذين في نفس سنه من بنى إسرائيل.

يذكرهم بولس الرسول بسيرته السابقة، وكيف أنه كان يهوديًا غيورًا على تعاليم موسى، وكان متقدمًا في علوم الديانة اليهودية لأنه تعلم على يد أعظم معلمي الناموس وهو غمالائيل (أع 22: 3، في 3: 5، 1 تى1: 13) وذلك لكي يظهر قوة النعمة الإلهية في حياته، بعدما كان أكثر من أترابه اضطهادا للمسيحيين. ولكن عندما دعاه الرب يسوع تحول بكل طاقته لبناء كنيسة المسيح بعدما كان يعمل على إتلافها. فلقد كان زعيمًا دينيًا يهوديًا متعصبًا للتقاليد الناموسية الفريسية، ولكن بعد أن عرف الحق تحول تمامًا للدفاع عن المسيحية والتبشير بها.

كن مستعدًا لسماع الرأى الآخر، فيرشدك الله مهما كان انحرافك وتعود للحق. لا تهمل رأى غيرك أو تقاطعه، بل صلِ أثناء سماعك له فتتعلم من كل أحد وتزداد حكمة من الله يومًا فيوم.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) حياة بولس بعد قبول الإيمان (ع 15-24):

15 وَلَكِنْ، لَمَّا سَرَّ اللهَ، الَّذِي أَفْرَزَنِى مِنْ بَطْنِ أُمِّى، وَدَعَانِى بِنِعْمَتِهِ، 16 أَنْ يُعْلِنَ ابْنَهُ فِىَّ لأَبَشِّرَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، لِلْوَقْتِ، لَمْ أَسْتَشِرْ لَحْمًا وَدَمًا، 17 وَلاَ صَعِدْتُ إِلَى أُورُشَلِيمَ إِلَى الرُّسُلِ الَّذِينَ قَبْلِى، بَلِ انْطَلَقْتُ إِلَى الْعَرَبِيَّةِ، ثُمَّ رَجَعْتُ أَيْضًا إِلَى دِمَشْقَ. 18 ثُمَّ بَعْدَ ثَلاَثِ سِنِينَ صَعِدْتُ إِلَى أُورُشَلِيمَ لأَتَعَرَّفَ بِبُطْرُسَ، فَمَكَثْتُ عِنْدَهُ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا. 19 وَلَكِنَّنِى لَمْ أَرَ غَيْرَهُ مِنَ الرُّسُلِ إِلاَّ يَعْقُوبَ أَخَا الرَّبِّ. 20 وَالَّذِى أَكْتُبُ بِهِ إِلَيْكُمْ هُوَذَا قُدَّامَ اللهِ أَنِّى لَسْتُ أَكْذِبُ فِيهِ. 21 وَبَعْدَ ذَلِكَ، جِئْتُ إِلَى أَقَالِيمِ سُورِيَّةَ وَكِيلِيكِيَّةَ. 22 وَلَكِنَّنِى كُنْتُ غَيْرَ مَعْرُوفٍ بِالْوَجْهِ عِنْدَ كَنَائِسِ الْيَهُودِيَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ. 23 غَيْرَ أَنَّهُمْ كَانُوا يَسْمَعُونَ أَنَّ الَّذِي كَانَ يَضْطَهِدُنَا قَبْلًا، يُبَشِّرُ الآنَ بِالإِيمَانِ الَّذِي كَانَ قَبْلًا يُتْلِفُهُ. 24 فَكَانُوا يُمَجِّدُونَ اللهَ فِىَّ.

 

ع15، 16: أفرزنى من بطن أمى: كانت دعوته من بطن أمه بسابق علم الله الذي أفرزه لمهمة خاصة كما أفرز يوحنا المعمدان من بطن أمه.

أبشر بين الأمم: كان تركيز بولس في التبشير على بلاد العالم المملوءة بالأمم ولم يبشر في اليهودية، ولكن ليس معنى هذا أنه لم يبشر اليهود القليلين الساكنين بين الأمم بل اهتم بهم لأن عندهم النبوات عن المسيح وساعدوه في خدمته ببلاد كثيرة.

حقًا حدث تحول في حياة بولس الرسول وهو في طريقه لدمشق حين كان ذاهبًا ليضطهد كنيسة المسيح، ولما أعلن الله نفسه لبولس قَبِلَ الدعوة فسرَّ الله أن يعلن ابنه فيه. ويقول ذهبي الفم أن بولس قال "أن يعلن ابنه فىّ" ولم يقل "لى" لكي يشير إلى أنه لم يتقبل الإيمان بالكلمات فقط بل بعمل الروح القدس فيه "أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىّ"(غل 2: 20)، فتغيرت حياته وسلوكياته.

للوقت: قَبِلَ بولس الدعوة وانطلق إلى الصحراء (شرق الأردن) ومكث فيها ثلاث سنين للصلاة والخلوة ودراسة النبوات عن المسيح ومراجعة ما درسه وطلب مشورة الله، وهو باتضاع لم يذكر ذلك في رسالته فقال:

لم استشر لحمًا ودمًا: فهو يحتاط بسبب الذين يشككون في رسوليته فيؤكد أن دعوته كانت من المسيح مباشرة ولم يطلب مشورة أحد، بل ذهب إلى الخلوة في الصحراء مباشرة.

يبين بولس الرسول أن الله عندما دعاه وهو في طريقه إلى دمشق، آمن واعتمد ثم انطلق إلى صحراء العربية بجوار دمشق في خلوة لمدة ثلاث سنين استلم فيها من المسيح كل التعاليم، فصار رسولا له مثل باقي التلاميذ الإثنى عشر.

 

ع17: الذين قبلى: كان تجمع الرسل ومركز التبشير في أورشليم فلم يذهب إليهم بولس ليستشيرهم. وهو هنا يعلن أنه رسول وأن تلاميذ المسيح رسل قبله.

العربية: صحراء بالقرب من مدينة دمشق في سوريا وهي غير شبه الجزيرة العربية أو صحراء سيناء.

دمشق: مدينة قديمة مازالت بنفس الاسم حتى الآن كعاصمة لسوريا.

رغم أن بولس بقى أيامًا في دمشق بعدما عمده حنانيا، إلا أنه لم يصعد إلى أورشليم بل انطلق إلى البرية، فرجع بقلب نارى ملتهب بعد أن تسلم تعاليمه من الرب نفسه.

 

ع18، 19: ثلاث سنين: من عماده على يد حنانيا وقضاها في صحراء العربية ثم عاد إلى دمشق فترة قصيرة وذهب منها إلى أورشليم.

حينما صعد بولس لأورشليم ليتعرف على بطرس، لم يبقَ هناك سوى 15 يومًا، وتقابل مع يعقوب الذي يذكره بوقار قائلًا "أخا الرب"، وهو ابن مريم زوجة كلوبا وأخت العذراء مريم وكان أسقفًا لأورشليم. ولم يقابل غيرهما من الرسل لأنهم كانوا يكرزون خارج أورشليم، فيعلن أنه لم يكن يعمل منفردًا بل بروح غير منفصل عن قيادة الكنيسة. وهو لم يتعجل في لقاء بطرس الرسول بعد عماده مباشرة لأن مجال كرازته كان بين الأمم وليس بين اليهود مثل بطرس كما أعلن له المسيح (أع 22: 17-21).

 

ع20، 21: مضى بولس الرسول للخدمة في أنطاكية وكيليكية (طرسوس موطنه) ليكرز بين الأمم، فهو لم يصعد لأورشليم ليتعلم من بطرس بل ليتعرف عليه. وهو يقول الصدق والله شاهد عليه أنه لا يكذب.

 

ع22، 23: يذكر القديس بولس باتضاع أخطاءه السابقة وكيف أن الكنائس التي من أصل يهودي قد قبلته بعد تحوله رغم أنهم لم يكونوا قد شاهدوه من قبل، بل سمعوا عن سيرته وقسوته في اضطهاد المسيحيين.

 

ع24: كان المؤمنون في كنائس اليهودية يصلون من أجله واستجاب الله لطلبتهم، لذلك كانوا يمجدون الله بسبب عمله في حياة بولس، فكان قبوله لدعوة الله نتيجتها أن قال "يعلن الله فىّ ... يمجدون الله فىّ".

أوصانا السيد المسيح "ليرى الناس أعمالكم الحسنة ويمجدوا أباكم الذي في السموات" (مت5: 16) فهل نحن كذلك؟ ... إن كانت الكنيسة تعمل تمجيدًا لله في أعياد القديسين لأن المسيح كان يحيا فيهم فظهر بنوره وتعاليمه في حياتهم العملية، فهل حياتنا تمجد الله أم تعثر الآخرين ؟! وهل نصلي من أجل توبتنا وتوبة الآخرين ليتمجد الله فينا؟!

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات غلاطية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/galatians/chapter-01.html