St-Takla.org  >   News  >   Coptic-Papal-Messages
 

الرسالة البابوية في عيد القيامة المجيد - إبريل 2009

الرساله البابويه للبابا شنوده الثالث في عيد الميلاد المجيد - يناير 2006

 

أبنائي الأحباء،

سلامًا ونعمة لكم من الرب، وتهنئة لجميعكم بعيد القيامة المجيد.  وقيامة الرب تُقَدِّم لنا دروسًا نافعة لن ننساها.

الدرس الأول هو أنه لا مستحيل، وأن كل شيء مُستطاع عند الله.

والدرس الثاني أن السيد المسيح كان في قيامته يعمل باستمرار من أجلنا: فأول شيء أنه أزال مشاعر الخوف والشك التي كانت تُتعِب التلاميذ، وطمأنهم وغرس فيهم قوة الإيمان.  ثم منحهم نعمة الكهنوت.  وقال لهؤلاء التلاميذ: " كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ أُرْسِلُكُمْ أَنَا.  وَلَمَّا قَالَ هذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ؛ مَنْ غَفَرْتُمْ خَطَايَاهُ تُغْفَرُ لَهُ، وَمَنْ أَمْسَكْتُمْ خَطَايَاهُ أُمْسِكَتْ" (إنجيل يوحنا 20: 21-23).  كذلك عَهَدَ لتلاميذه بالكرازة والتعليم، فقال لهم: "اكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا" (إنجيل مرقس 16: 15)، وقال لهم أيضًا: "فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ.  وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ" (إنجيل متى 28: 19، 20).  كذلك قضى معهم أربعين يومًا يُحَدِّثهم عن الأمور المُختصَّة بملكوت الله.  وفي تلك الفترة سَلَّمهم كل ما وصل إلينا بالتقليد الرسولي، ومن أهم ذلك ما يختص بالأسرار ونظام الكنيسة.

St-Takla.org Image: Coptic icon of the Resurrection of Jesu صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور قيامة اليسوع

St-Takla.org Image: Coptic icon of the Resurrection of Jesu

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية تصور قيامة اليسوع

وفي قيامته وظهوره لهم غيِّرهم من الخوف إلى الجرأة، واستطاعوا أن يقولوا لرؤساء اليهود في ذلك الوقت: " يَنْبَغِي أَنْ يُطَاعَ اللهُ أَكْثَرَ مِنَ النَّاسِ" (سفر أعمال الرسل 5: 29).  وشرح لهم كل ما يتعلَّق به في ناموس موسى والأنبياء والمزامير.

وبعد ما فارَقهم وصعد إلى السماء، أرسل لهم الروح القدس كألسِنة من النار، حلَّت عليهم، فنطقوا بألسنة، واستطاعوا أن يُبَشِّروا باسمه في جميع الأمم.  كما منحهم بعد ذلك مواهِب كثيرة من الروح القدس، ساعَدَتهم في عمل الكرازة والرعاية.  ولم يكتف بهذا، بل قال لهم: "وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ" (إنجيل متى 28: 20).

وبعد فترة من صعوده، عاد فظهر لشاول الطرسوسي، الذي كان يضطهِد الكنيسة، واستطاع أن يحوِّله إلى رسول من أعظم الرسل، تعب في نشر الإيمان أكثر من جميعهم.

والسيد المسيح الذي عمل مع رسله بعد القيامة، مازال يعمل حتى الآن في كنيسته.  وذلك بنعمته وفِعل روحه القدوس.  أليس هو الذي قال: "أَبِي يَعْمَلُ حَتَّى الآنَ وَأَنَا أَعْمَلُ" (إنجيل يوحنا 5: 17).  فلنشكره على كل عمله معنا؛ فهو الذي شَجَّعنا بقوله: "حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ" (إنجيل متى 18: 20).

من كل هذا نرى في قيامة الرب وعمله تشجيعًا لنا لكي نعمل، وهو يعمل معنا.  وما أجمل ما قيل عن تلاميذ المسيح في آخر انجيل مارمرقس: "فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا فِي كُلِّ مَكَانٍ، وَالرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُمْ وَيُثَبِّتُ الْكَلاَمَ بِالآيَاتِ التَّابِعَةِ" (إنجيل مرقس 16: 20).

ختامًا لكم كل بركة من الرب، وكونوا مُحالَلين من روحه القدوس. 

قداسة البابا شنوده الثالث             

بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

إبريل - 2009 م                  

اضغط على هذا الزر لترسل هذه الصفحة لصديق:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/News/Coptic-Papal-Messages/Easter-Papal-Message-for-2009_.html