St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   68-Horoub-Al-Shayateen
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حروب الشياطين لقداسة البابا شنودة الثالث

5- الحروب للقديسين والخطاة..  ما الفرق؟

 

القديس والخاطئ كلاهما معرضان للحرب. ولكن ما الفرق بينما؟

الفرق الأساسي هو أن القديس له حرب من الخارج فقط. أما داخله فإنه نقى، لا يتفق مع الحرب الخارجية بل يرفضها ويقاوم بكل قوته لكي ينتصر عليها. أما عن الخاطئ أو الشرير فقد تكون الحرب بالنسبة إليه مزدوجة، من الخارج ومن الداخل معًا. تجاربه إغراءات الشيطان من الخارج، وتجاربه شهواته من داخل قلبه وفكره. لذلك هو يستلم لحرب الشيطان، ويفتح له أبوابه الداخلية. ويقبل أفكاره ومقترحاته مرحبًا بها. وإن قاوم -لبقية ضمير فيه- فإنها تكون مقاومة هزيلة لا تستمر طويلًا، ولا تكون جادة في صد أفكار العدو الخارجي. وحروب القديسين تظهر فيها قوتهم وانتصارهم. أما الخطاة فينهزمون..

St-Takla.org Image: Many Saints and martyrs of the Coptic Orthodox Church صورة في موقع الأنبا تكلا: صور قديسين وشهداء كثيرين في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

St-Takla.org Image: Many Saints and martyrs of the Coptic Orthodox Church.

صورة في موقع الأنبا تكلا: صور قديسين وشهداء كثيرين في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

وقد يسمح الله أحيانًا بانهزام القديسين، مؤقتًا، لفائدتهم...

فالإنسان المنتصر على طول الخط، ربما تُحارِبُه الكبرياء، ويظن في نفسه أنه شيء!! لذلك سمح الله أحيانًا أن ينهزم القديسون، لكي تنسق قلوبهم من الداخل، ويعيشوا في اتضاع. ولكي يعرفوا قوة العدو وقسوته في الحروب، فيشفقوا على أخوتهم المحاربين. كما قال القديس بولس الرسول:

"أذكروا المقيدين كأنكم مقيدون معهم. و(اذكروا) الذين كأنكم أنتم أيضًا في الجسد" (عب 13: 3).

إن الإنسان الذي لم يجرب بحروب الشياطين، ربما يدين الذين يسقطون أو يحتقرهم، بعكس الذي قاسى وتعب، فإنه يحن عليهم ويشفق، ويصلى لأجل خلاصهم. وكما قال الرسول "عالمين أن نفس هذه الآلام تجرى على أخوتكم الذين في العالم" (1 بط 5: 9)... حقًا ما أرهب قول الكتاب في سفر الرؤيا عن الوحش:

"وأعطى أن يصنع حربًا مع القديسين ويغلبهم" (رؤ 13: 7).

بل ما أرهب أيضًا ما قيل بعد ذلك "وأعطى سلطانًا على كل قبيلة ولسان وأمة. فسيسجد له جميع الساكنين على الأرض..." (رؤ 13: 7، 8)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. ولكن لئلا ييأس البعض من ذلك، ذكر أن هؤلاء الساجدين هم: اللذين ليست أسماؤهم مكتوبة منذ تأسيس العالم في سفر الحياة... أي أبناء الهلاك... ومع ذلك هم عدد كبير بلا شك يدل على عنف حرب الشيطان وجنوده... ومما يعزينا في ذلك أيضًا، أن الوحش هو والشيطان طُرِحَا في بحيرة النار والكبريت (رؤ20: 10)...

ولكننا ذكرنا كل هذا، لكي يكون لدينا حرص.

مادام عدونا بهذه الوحشية، فلنستمع إذن إلى قول الرسول "أنظروا كيف تسلكون بتدقيق، لا كجهلاء بل كحكماء، مفتدين الوقت لأن الأيام شريرة" (أف5: 15، 16). انتصارات الشيطان لا تدفعنا إلى الخوف، بل إلى الحرص والتدقيق. وأيضًا تدفعنا إلى عدم الاعتماد على أنفسنا، وإنما:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/68-Horoub-Al-Shayateen/Diabolic-Wars-05-Saints.html