St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   65-Hayat-Al-Tawado3-Wal-Wada3a
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التواضع والوداعة لقداسة البابا شنودة الثالث

88- وداعة الله

 

 إن الله وديع في تعامله. يعطى الفرصة للعاملين معه، أن يكلموه بكل حرية، ويعبروا عن رأيهم -مهما كان يبدو مخالفًا- بكل جرة وبغير خوف!

 من تواضع الرب كلًم أبانا إبراهيم من جهة سادوم قبل أن يهلكها. وإذا بإبراهيم يتكلم مع الله بجرأة عجيبة، ويقول له "أفتهلك البار مع الأثيم، فيكون البار كالأثيم. حاشا لك. أديان الأرض كلها لا يصنع عدلًا؟!" (تك 18: 23-25).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 لولا وداعة الله الذي يقبل مثل هذا الكلام دون أن يغضب، ما كان إبراهيم يتكلم مع الله بمثل هذا الأسلوب!! أحيانا لا يجرؤ موظف أن يكلم رئيسه هكذا، ولو كان هذا الرئيس مديرًا لإدارة صغيرة..! أن يقول له: حاشا لك أن تفعل مثل هذا الأمر، أو أن يلًح له في كلامه أنه بذلك "لا يصنع عدلًا"..!

 إن الله في وداعته طويل البال في الحوار.

 كثيرون من رجال السلطة لا يقبلون أن يناقشهم أحد في قرارتهم. وإن قبلوا، لا يستطيعون أن يطول النقاش، وأن يستمروا في التنازلات. بل أنهم يضعون للحوار حدودًا. أما الله فوادعته بغير حدً.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Worshiping the golden calf. Ex. 32: 1-35. Thou shalt have no other gods before me. Ex 20: 3. صورة في موقع الأنبا تكلا: عبادة العجل الذهبى. خروج 32: 1-35. - لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. خروج 20: 3.

St-Takla.org Image: Worshiping the golden calf. Ex. 32: 1-35. Thou shalt have no other gods before me. Ex 20: 3.

صورة في موقع الأنبا تكلا: عبادة العجل الذهبى. خروج 32: 1-35. - لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. خروج 20: 3.

مثال آخر لوداعة الله: حديثه مع عبده موسي، بعد عبادة الشعب للعجل الذهبي. حيث أراد الله أن يفنى ذلك الشعب الخائن.

 يقول الرب -في وداعته- لعبده موسي "أتركني" لأفنى هذا الشعب (خر 32: 10). ولكن موسي يقول للرب في جرأة "ارجع يا رب عن حمو غضبك، واندم على الشر.. اذكر إبراهيم واسحق وإسرائيل.." وذكره بأنه قد يقول المصريون "أخرجهم بخبث، ليقتلهم في الجبال ويفنيهم عن وجه الأرض" (تك 32: 12، 13).

العجيب أن الرب في وداعته قبل كلام موسي، وندم على الشر (خر 32: 14).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 في وداعة الرب مع إبراهيم قبل أن يناقشه في قراره. أما في وداعته مع موسي، فقد فعل ما هو أكثر: أن يلغى قراره!!

 قد يوجد إنسان، بشر من تراب: إن طلبت منه أن يلغى قراره، يثور ويعتبر هذا الطلب ضد كرامته، ولا يقبل الرجوع عن قرار أصدره أو ينوي إصداره. أما الرب فواسع الصدر، ويقبل النقاش ويقبل الرجوع. وأكثر من هذا، يقبل الكلمات الشديدة في كلام عبيده معه. مثل عبارات حاشا، ولا يصنع عدلًا، وأخرجهم بخبث ليهلكهم..

لو أن الله وديع وطيب، ما كان يقبل كل هذا..

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أمثلة أخري يقبل فيها الرب عبارة (لماذا) عن أحكامه وأعماله:

 يقول له ارميا النبي "أبرَ أنت يا رب من أن أخاصمك. لكن أكلمك من جهة أحكامك: لماذا تنجح طريق الأشرار. أطمأن كل الغادرين غدرًا" (أر 12: 1). ما أكثر الرؤساء والحكام، الذين لا يجرؤ أحد أن يكلمهم من جهة أحكامهم، وأن يقول لهم لماذا؟ ولكن الله الوديع ليس كذلك..

 ويقبل أيضًا أن يقول له عبده داود معاتبًا "يا رب لماذا تقف بعيدًا؟ لماذا تختفي في أزمنة الضيق؟!" (مز 10: 1)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. يقول هذا للراعي الصالح، الذي لم يعوزه شيء" (مز 23: 1).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 بل لولا وداعة الله، ما كان يسمح للشيطان أن يناقشه وأن يطلب منه، في قصة أيوب الصديق.

 وداعة من الله أنه بينما بنو الله يمثلون أمامه، يسمح أن يجئ الشيطان في وسطهم (أي 1: 6). ووداعة منه أيضًا أنه بينما يقول الله عن أيوب إنه رجل كامل ومستقيم. يتدخل الشيطان محتجًا على ذلك فيقول "هل مجانًا يتقى أيوب الله؟! أليس أنك سيجت حوله وحول بيته.. وباركت أعمال يديه.. ولكن أبسط يدك الآن، ومس كل ما له، فإنه في وجهك يجدف عليك" (اي 1: 9-11).

 والعجيب أنه -في وداعة الله- يقبل هذا الكلام من الشيطان، ويسمح له بأن يجرب أيوب قائلا له "هوذا كل ماله في يدك" (أي 1: 12).

 وبعد أن ينجح أيوب في التجربة، يسمح الله مرة أخري للشيطان أن يقف أمامه مع بنى الله. ويبدي الرب إعجابه بأيوب قائلًا "وإلي الآن هو متمسك بكماله".. وإذا بالشيطان يتطاول ويقول لله "ابسط الآن يدك، ومسَ عظمه ولحمه، فإنه في وجهك يجدف عليك!" (أي 2: 5). والعجيب أنه في وداعة الله يقبل من الشيطان ما قاله في غير خجل! بل ويقول له أيضًا "ها هو في يدك، ولكن احفظ نفسه" (أي 2: 6).

 مثل آخر في الوداعة أن السيد المسيح يقبل أن يجربه الشيطان.

 وأستغل الشيطان هذه الوداعة، فقال للسيد عن كل ممالك الأرض ومجدها "أعطيك هذه جميعها، إن خررت وسجدت لي" (مت 4: 9).

 إن الوديع يسمح أن يكلمه البعض بما يريد بكل جرأة. ولكن لا يجوز أن تُستغل وداعة الوديع، لكي يتطاول البعض عليه بغير حياء.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/65-Hayat-Al-Tawado3-Wal-Wada3a/Life-of-Humility-and-Meekness-088-Allah.html