St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

3- آيات تكملتها توضحها

 

يقول بولس الرسول في رسالته إلى أفسس (2: 9):

(لأنكم بالنعمة مخلصون، بالإيمان. وذلك ليس منكم، هو عطية الله. ليس من أعمال كي يفتخر أحد).

هذه آية تبدو صريحة ولكن تمهل قليلا واقرأ الآية التي بعدها مباشرة (أفسس 2: 10)، يقول: (لأننا نحن عمله مخلوقين في المسيح يسوع لأعمال صالحة قد سبق الله فأعده لكي نسلك فيه ) إذن لا يليق أن نخطف آية ونجرى قائلين في خفة: إن الموضوع قد انتهى.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org         Image: The Apostle, and the Letters - Coptic icon by Tasone Sawsan صورة: الرسول و الرسائل - أيقونة قبطية رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: The Apostle, and the Letters - Coptic icon by Tasony Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: الرسول و الرسائل - أيقونة قبطية رسم تاسوني سوسن

* لنأخذ مثالًا آخر. يقول بولس الرسول:

"فَإِنْ كَانَ بِالنِّعْمَةِ فَلَيْسَ بَعْدُ بِالأَعْمَالِ، وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ النِّعْمَةُ بَعْدُ نِعْمَةً" (رو 11: 6).

ما أجمل أن نتروى قليلًا، ونتابع ما يقوله الرسول في نفس الأصحاح، حيث يستطرد: (.. أَنْتَ بِالإِيمَانِ ثَبَتَّ. لاَ تَسْتَكْبِرْ بَلْ خَفْ! لأَنَّهُ إِنْ كَانَ اللهُ لَمْ يُشْفِقْ عَلَى الأَغْصَانِ الطَّبِيعِيَّةِ فَلَعَلَّهُ لاَ يُشْفِقُ عَلَيْكَ أَيْضًا! فَهُوَذَا لُطْفُ اللهِ وَصَرَامَتُهُ: أَمَّا الصَّرَامَةُ فَعَلَى الَّذِينَ سَقَطُوا، وَأَمَّا اللُّطْفُ فَلَكَ، إِنْ ثَبَتَّ فِي اللُّطْفِ، وَإِلاَّ فَأَنْتَ أَيْضًا سَتُقْطَعُ" (رو 11: 20-22).

ما معنى هذا الكلام..؟ معناه أنك نلت خلاصًا بدم المسيح. ولكن جب أن تثبت فيه، وإلا فانك ستفقده إذا لم تعمل أعمالا تليق بالتوبة. لأن الغصن الذي يقطع من الشجرة يهلك ويموت.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* مثال آخر؟ يقول بولس الرسول:

فأين الافتخار..؟ قد انتفى، بأي ناموس، أبناموس الأعمال..؟ كلا، بل بناموس الإيمان. إننا نحسب أن الإنسان يتبرر بالإيمان دون أعمال الناموس) (رو 3: 27، 28).

إن قرأنا آية مثل هذه، فلا يصح أن نتسرع، بل نتابع القراءة لنرى ماذا يقول الرسول بعدها.. انه يستطرد قائلًا بعد هذه الآية مباشرةً: (أفنبطل الناموس بالإيمان حاشا، بل نثبت الناموس) (رو 3: 31)

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* مثال آخر، يقول بولس الرسول:

(ولكن حين ظهر لطف مخلصنا الله وإحسانه، لا بأعمال في بر عملناها نحن، بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس..) (تي 3: 4 –6).

لاحظوا أن هذه الآية بالذات تتحدث عن الخلاص بالمعمودية وعمل الروح القدس، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما من جهة الأعمال، فإننا إذا. أكملنا ما يقوله الرسول نجده يستطرد مباشرة (صادقة هي الكلمة، وأريد أن تقرر هذه الأمور لكي يهتم الذين آمنوا بالله أن يمارسوا أعمالا حسنة. فان هذه الأمور هي الحسنة والنافعة للناس) (تى 3: 8).

إنني أيها الإخوة الأحباء لست في المقدمة أناقش الإيمان والأعمال، فموعده في هذه المحاضرة لم يأت بعد. إنما أريد فقط أن أوجه الاهتمام إلى هذه القاعدة وحدها وهى خطورة استخدام الآية الواحدة.

ونحن أنفسنا، لا نسمح لذواتنا بتاتًا أن نستخدم هذه الطريقة الخطرة الضارة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy/Salvation-in-the-Orthodox-Concept-03-One-Verse-2-Complete.html