St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   008-AlKanisa-Wal-Rohaneya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والروحانية - القمص تادرس يعقوب ملطي

 229- شفاعة القديسين أو صلواتهم عنا (203)

 

ما دمنا جميعًا -الأعضاء المنتصرة المجاهدة- جسد احد، نحمل المحبة التي لا تسقط أبدًا (1كو 13: 8)، فتفاعلنا معا لا يتوقف. الذين سبقونا يطلبون عنا، ونحن بالحب نطلب عن الراقدين، والله في أبوته يسر بهذه المحبة المتبادلة.

إيمان الكنيسة بالشفاعة كتابي، كما يظهر من النقاط التالية:

St-Takla.org Image: Ancient Coptic icon: Monastery of the Syrians, church of the Holy Virgin Mary, the patriarchs Abraham, Isaac, and Jacob in paradise صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية أثرية تصور بطاركة العهد القديم الآباء إبراهيم، اسحق، يعقوب في السماء - دير السريان، مصر

St-Takla.org Image: Ancient Coptic icon: Monastery of the Syrians, church of the Holy Virgin Mary, the patriarchs Abraham, Isaac, and Jacob in paradise

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة قبطية أثرية تصور بطاركة العهد القديم الآباء إبراهيم، اسحق، يعقوب في السماء - دير السريان، مصر

2- القديسون الراقدون هم أحياء كما قيل: "الرب هو إله إبراهيم وإله إسحق وإله يعقوب، وهو ليس إله أموات، وإنما هو إله أحياء. لأن الجميع عنده أحياء" (لو 20: 28؛ مت 22: 32؛ مر 12: 26). لهذا ظهر موسي وإيليا عند التجلي (لو9: 28-33)، وقام كثير من أجساد القديسين عند قيامة الرب (مت 27: 52، 53).

2- إن كان الله قد كشف لرجاله في العهدين أمورًا خفية ومستقبلة (أع 20: 22، 23، 29 30؛ 2 بط 1: 14)، فلا عجب إن كشف القديسين في الفردوس عن أحوالنا.. معرفتهم ليست معرفة ذاتية لكنه هبه من الله.. علامة معرفتهم هذه علم إبراهيم بمجيء موسي والأنبياء بعده (لو 16: 29ـ 31). وفرح السماء بتوبة الخاطئ (لو 15: 7، 10).

3- للراقدين المؤمنين دالة لدي الله؛ لذا بارك الرب إسحق من أجل أبيه إبراهيم (تك 26: 5)، ورثي الرب لبني إسرائيل من أجل إبراهيم وإسحق ويعقوب (2 مل 13: 23)، ولم يسمح بتمزيق المملكة في عهد سليمان إكرامًا لداود أبيه (1 مل 11: 13-11)، وأقام الرب ميتا إكراما لإليشع عندما مس جثمانه عظام إليشع النبي (2 مل 13: 20، 21).

4- نسمع المجاهدين يستغيثون بشفاعة القديسين، فيستشفع يعقوب بجده إبراهيم وأبيه إسحق (تك 22:9)، وموسي بإبراهيم وإسحق ويعقوب (خر22: 13).. إذ بكرم الرب الذين يكرمونه (1 صم 2: 30)، فينسب نفسه إليهم (تك 26: 24؛ 28: 3) ويسمع إلي طلبتهم.. لذا نجد الغني في الجحيم يستغيث بإبراهيم (لو 16: 27، 28).

لهذا نجد العلامة أوريجانوس الإسكندري يقول: [إنه أمر لا يُضاد الصواب أن نسأل القديسين، وأن نستشفع بهم.. حتى يساعدونا]، ويقول البابا أثناسيوس [أيتها السيدة والملكة، والدة الله، اشفعي فينا].

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(203) قداسة البابا شنوده الثالث، مذكرات في اللاهوت العقيدي.

نيافة الأنبا غيرغوريوس (القمص باخوم المحرقي): شفاعة المنتقلين في الأحياء، مجلة الكرازة، 1965، 1966.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/008-AlKanisa-Wal-Rohaneya/Coptic-Church-Spirituality-229-Saints-Intercession.html