St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   005-Al-3eza-3ala-Al-Gabal
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الموعظة على الجبل للقديس أغسطينوس - القمص تادرس يعقوب ملطي

49- إيفاء الفلس الأخير

 

St-Takla.org Image: Detail of stained glass window created by Louis Comfort Tiffany in Arlington Street

St-Takla.org Image: Detail of stained glass window created by Louis Comfort Tiffany in Arlington Street
Church (Boston, Massachusetts) depicting the Sermon on the Mount, photo by
John Stephen Dwyer

صورة في موقع الأنبا تكلا: تفاصيل من لوحة زجاج معشق عمل الفنان لويس كومفورت تيفاتي في كنيسة شارع أرلينجتون (بوسطن، ماساتشوسيتس، أمريكا) تصور العظة على الجبل، تصوير جون ستيفن ديور

(كلمة farthing تعني الجزء الرابع، وقد اعتمد أغسطينوس في تفسيره الثاني على هذا الأصل لمعنى الكلمة) The ultermost farthing?

1- لقد ذكر الفلس الأخير لإظهار عدم ترك شيء بدون جزاء. وذلك كالقول "حتى الثمالة" (ترجمة ل “to the very drags”) للتعبير عن شيء انسكب جميعه حتى آخر نقطة.

2- أو ذكره، للتعبير عن الخطايا الأرضية. فكلمة farthing تعني الجزء الرابع، والأرض هي الجزء الرابع في العالم. لأن العالم يتكون من أربعة أجزاء تبدأ بالسماء، فالهواء، فالماء وتنتهي بالأرض. لذلك يقصد بالقول "حتى توفي الفلس الأخير" أي الجزء الرابع، إيفًاءً للخطايا الأرضية. لأنه يقال للخاطي. "لأنك تراب earth وإلى ترابٍ تعود" (تك19:3).

إنني أعجب إن كان التعبير "حتى توفي" يعني خروجًا من هناك بعد وفاء الدين، لأنه لا توجد توبة أو فرصة للعودة إلى حياة صالحة فيما بعد (لأن الذي يفي الدين هو دم المسيح وحده... ذاك الدم الذي يفي عن الذين يؤمنون به إيمانًا حيًا (عاملًا بالمحبة)، وإن كان قد قدم الثمن للجميع. لاحظ كيف يشرح أغسطينوس هذا النص شرحًا رائعًا، فيقول بأن السجن هو جهنم التي لا يخرج منها الإنسان لعدم قدرته على الوفاء بدينه).

ربما التعبير "حتى توفي" يشبه ما جاء في العبارات التالية:

+ "اجلس عن يميني حتى أضع أعداءَك موطِئًا لقدميك" (مز1:110) لأن جلوسه عن اليمين لا يبطل وضع أعدائه تحت قدميه.

+ أو ما قاله الرسول "لأنهُ يجب أن يملك حتى يضع جميع الأعداءِ تحت قدميهِ" (1كو25:15)، فوضعهم تحت قدميه لا يبطل ملكه.

فكما فهمنا من هذه العبارة أنه يملك إلى الأبد طالما هم تحت قدميه إلى الأبد، هكذا نفهم من العبارة "لا تخرج من هناك حتى توفي الفلس الأخير". (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى). أنه لا يخرج قط لأنه يدفع الفلس الأخير دومًا، طالما يعاقب عقابًا أبديًا عن خطايا أرضية.

وقولنا هذا لا يمنع مناقشة موضوع العقاب أو ما سماه الكتاب المقدس عقابًا أبديًا، لأنه يمكنني توضيح ذلك وإن كان من الأفضل تجنب بحثه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/005-Al-3eza-3ala-Al-Gabal/Sermon-on-the-Mount-049-Farthing.html