St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   002-Saint-Paul-Chrysostom
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب في مديح القديس بولس - القديس يوحنا ذهبي الفم - القمص تادرس يعقوب ملطي

6- بين ذبيحة بولس الرسول وذبيحة هابيل

 

St-Takla.org Image: The offerings of Abel and Cain: "Abel also brought of the firstborn of his flock and of their fat. And the LORD respected Abel and his offering" (Genesis 4:4). صورة في موقع الأنبا تكلا: تقدمة قايين وهابيل: "وقدم هابيل أيضا من أبكار غنمه ومن سمانها. فنظر الرب إلى هابيل وقربانه" (تكوين 4:4).

St-Takla.org Image: The offerings of Abel and Cain: "Abel also brought of the firstborn of his flock and of their fat. And the LORD respected Abel and his offering" (Genesis 4:4).

صورة في موقع الأنبا تكلا: تقدمة قايين وهابيل: "وقدم هابيل أيضا من أبكار غنمه ومن سمانها. فنظر الرب إلى هابيل وقربانه" (تكوين 4:4).

 لاحظ هذا. تقول: إن هابيل قدم ذبيحة مقبولة (تك 4:4)، بهذا كان متميزًا. لكن إن اختبرنا ذبيحة بولس نجدها تفوق تلك التي لهابيل كما تعلو السماوات عن الأرض. تسأل ماذا أعني؟ ببساطة قدم بولس ذاته ذبيحة يومية كاملة، وكانت تقدمته مضاعفة:

أولًا: كان يموت كل يومٍ (1 كو31:15 ).

ثانيًا: كان يحمل في جسده إماتة يسوع على الدوام (2 كو 10:4)، إذ كان دائمًا يواجه أخطارًا، وكان راغبًا في الاستشهاد، بإماتة جسده صار بالفعل تقدمة ذبيحية، بل وبالحق أكثر من ذبيحة! لأنه لم يقدم ذبيحة غنمٍ أو ماشيةٍ، بل تقدمة جسده ودمه كذبيحة يومية مضاعفة. لهذا تجاسر فقال: "أنا الآن اُسكب في ذبيحة" (2 تي6:4)، داعيًا دمه تقدمة.

لم تكفه هذه التقدمات، فبعد أن قدم نفسه بالكامل قربانًا أراد تقديم العالم كله قربانًا: الأرض والبحر، اليونانيين والبرابرة، كل أرض تطوقها السماء، هذه الأرض التي وطأتها قدماه، كأنه كائن ذو جناحين وليس مجرد رحالة! لقد نزع أشواك الخطية التي في الطريق، وزرع كلمة الدين في كل مكان. انتزع الخطأ، وأعاد الحق. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). جعل البشر ملائكة بل بالأكثر غيَّر البشر من شياطين إلى ملائكة(1). وإذ كان مزمعًا أن يلقى وراءه الصعاب والحرب التي لا ُتطاق قال لتلاميذه معزيًا: "لكنني وإن كنت أنسكب أيضا على ذبيحة إيمانكم وخدمته أُسر وأفرح معكم أجمعين، وبهذا عينه كونوا أنتم مسرورين أيضًا وافرحوا معي" (في 17:2، 18).

 أية ذبيحة إذًا تعادل هذه الذبيحة التي قدمها بولس، مقدمًا إياها قربانًا بسيف الروح، وتقدمة على مذبحٍ عالٍ فوق السماوات؟!

تقول إن هابيل قد طُرح إلى أسفل وذُبح بيد أخيه الغادرة (تك 8:4)، هذا قد ضاعف من عظمته. لكنني أحصى (لبولس) ميتات لا تُعد، وموتًا في كل يوم، أعلمنا  بها بولس.

إن أردت أن تعلم شيئًا عن الذبيحة التي تبلغ أقصى الحدود تجد هابيل الذي ذُبح بيد أخيه بلا سبب ولم يجنِ قايين أية منفعة من ذلك؛ وبولس أيضا قُتل بيد من أنقذهم مرارًا من كل شرٍ، والذين من أجلهم احتمل كل أنواع العذاب.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) غاية الخدمة هي أن تتحول حياة البشر من أرضٍ إلى سماء، أو من بشر إلى ملائكة!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/002-Saint-Paul-Chrysostom/St-Paul-Zahaby-El-Fam-06-Abel.html