St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George  >   011-Resala-LeKol-Nafs-Motadika
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رسالة إلى كل نفس متضايقة | إيميل لكل متضايق، للقمص أثناسيوس فهمي جورج

16- تجارب التأديب، وتجارب التنقية

 

تلك الحكمة والشوق الإلهي تجعلنا نميز التجارب، لأن التجارب الناجمة عن تقدم سيرتنا ونموها في الصلاح هي غير التجارب التأديبية التي يسمح لها الله بسبب تشامخ القلب، فالتجارب الصائرة بعصا الروح تروض النفس وتمتحنها لتجتهد وفيها تسمح العناية الإلهية لكل إنسان حسب قوته وحاجته، وبها تمتزج التعزية بالضيقات والمعونة بالتجارب والفرح بالشدائد.

St-Takla.org         Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, The Butts Set, object 4 (Butlin 550.4) "The Messengers Tell Job of His Misfortunes" صورة: من الصور الإيضاحية في سفر أيوب - من رسم الفنان ويليام بليك - الرسول يخبر أيوب عن المصائب التي حدثت له

St-Takla.org Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, The Butts Set, object 4 (Butlin 550.4) "The Messengers Tell Job of His Misfortunes"

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الصور الإيضاحية في سفر أيوب - من رسم الفنان ويليام بليك - الرسول يخبر أيوب عن المصائب التي حدثت له

وإن شاء الله أن يريح أولاده، لا يرفع عنهم التجارب بل يعطيهم قوة ليصبروا عليها، وعندما ينالون الخبرات بواسطة تجربة امتحانهم، تبلغ نفوسهم إلى الكمال، فقلوب القديسين تظهر كل احتمال من أجل اسم الله وتقتني دالة عنده عندما يفتقدها بالضيق ومن ثم يشعروا بعظمته ومعونته وعنايته بهم.

فالقوة الإلهية هي التي تسند ضعفنا في تجاربنا وضيقنا، حيث أن حروبنا ليست مع دم ولحم، ولكنها مع أجناد الشر الروحية، لذا تصوننا النعمة في شدائدنا، وما أعظم الخبرات التي نقتنيها من رياضة التجارب، وما أعظم الإيمان الذي نكتسبه فيها حينما نحس بالمعونة السماوية.

فإذا كانت التجارب نافعة للأنبياء وللرسل وللشهداء وللنساك، وإذا كانت نافعة لبولس الرسول لسان العطر، ونافعة لإستفانوس رئيس الشمامسة وأول الشهداء، إذن فليسكت كل فم، فالمؤمنون يٌجربون لكي يزدادوا غنى، والساقطون يُجربون كي يقوموا ويتوبوا والفاترون يُجربون لكي يتيقظوا، والبعيدون لكي يقتربوا، أما المختارون فلكي يتحدوا معه في دالة، فكل ابن لا يُدرب جيدًا لا يمكنه عندما يرث غنى بيت أبيه أن يحسن استخدامه، وكل ابن يتدرب برياضة التجارب تبدو له الآن أنها مريرة عندما يسقى دواء التجارب المر، ولكن بدونها يستحيل الحصول على الإكليل.

من أين للفُخار قوة الصمود إن لم تجففه النار الإلهية، لكن اعلم أن صمودك أمام التجارب لا يعود إلى قوتك ولا إلى فضيلتك بل إلى النعمة التي حملتك على كفيها، لأننا موضوعون لهذا (1تس3: 2) موضوعون للضيق، كما يوضع الجندي للحرب، والرياضي للجري، كذلك الضيق مجالًا لنا للنصرة كجنود وللغلبة كرياضيين، إنه مجالنا للربح وليس للخسارة لأن الله يستحيل أن يتركنا، إذ هو الصادق الأمين الذي لا ينكر نفسه.

في كل ضيقتنا هو يعزينا حتى نستطيع أن نعزى الذين هم في كل ضيقة بالتعزية التي نتعزى بها (2كو1: 3)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. معروف أنه سيكون لنا في العالم ضيق، لكننا بهذه الضيقات ندخل الملكوت السماوي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-018-Father-Athanasius-Fahmy-George/011-Resala-LeKol-Nafs-Motadika/Email-to-the-Disturbed-16-Two.html