St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   03_T
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

التَاج | الإكليل

 

اللغة الإنجليزية: crown - اللغة القبطية: ;met أو Ctevanoc.

 

كان التاج في الأزمنة الغابرة لباسًا للرأس مزخرفًا منسوجًا علامة السلطان أو الاحترام وكان غالبًا مخصصًا للملوك والأمراء يضعونه على رؤوسهم في أوقات الاحتفالات (2 أخبار 23: 11) وربما صنع الملك الواحد لنفسه تيجانًا بقدر عدد الممالك الخاضعة له (رؤ 19: 12) وقد استعملت كلمة تاج أو إكليل على سبيل الاستعارة بمعنى الشرف (ام 12: 4) والظفر (مراثي 5: 16) والحياة الأبدية والمجد (1 بط 5: 4).

St-Takla.org Image: Crown of Louis XV, 18th century: rococo - The Louvre Museum (Musée du Louvre), Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 11-12, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: تاج الملك لويس الخامس عشر، من القرن الثامن عشر، من فن الروكوكو - صور متحف اللوفر (اللوڤر)، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 11-12 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Crown of Louis XV, 18th century: rococo - The Louvre Museum (Musée du Louvre), Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 11-12, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: تاج الملك لويس الخامس عشر، من القرن الثامن عشر، من فن الروكوكو - صور متحف اللوفر (اللوڤر)، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 11-12 أكتوبر 2014

(1) التاج الملوكي عبارة عن دائرة من الذهب (مز 21: 3) وكان يلصق به الجواهر (2 صم 12: 30 وزك 9: 16) وأحيانًا كانت تجمع التيجان جملة مع بعضها البعض (زك 6 : 11 و1 مكا 11: 13). ولما حارب داود في ربة بني عمون أخذ تاج ملكهم وكان خاصًا بالضم مولوك لأنهم كانوا يخرجون به إلى ساحة القتال (2 صم 12 : 30). وأما لفظة وزن في هذه الآية فتشير إلى قيمة التاج وليس إلى ثقله, ثم تفننوا في عمل التيجان وأشكالها وصاروا يزينونها بالحجارة الكريمة, وكانت الملكات تتوج بها أيضًا (اس 2: 17). وكان غطاء الرأس العادي لملوك الفرس (اس 1: 11) عبارة عن قبعة جامدة ربما تكون من القماش يحيط بها شريط أزرق وأبيض. وكان تاج الملك الآشوري مخروطي الشكل يشبه الطربوش تقريبًا مزين بأشرطة مشغولة من ذهب, ومرصع بالأحجار الكريمة. وكان في مصر تاجان: أحدهما لمصر العليا وكان عاليًا مستديرًا أبيض دقيق الطرف ينتهي بقبيبة مستديرة والثاني كان تاج مصر السفلى وهو مثل قبعة حمراء مسطحة ترتفع من الخلف إلى نقطة عالية وحافته مموجة ذات نتوء تنزل على الجبهة من الأمام. ولما اتحدت المملكتان تحت حكم واحد كان الملك يرتدي التاجين متحدين, وكان تاج مصر السفلى يعلو تاج مصر العليا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وكان اللباس الملوكي الذي يلبس فوق الجبهة يحمل الحية المقدسة أوراوس عند قدماء المصريين والتي ترمز إلى الملك والسلطان. وكان شكل التاج المألوف عند اليونانيين والرومان والشعوب الخاضعة لسلطانهم عبارة عن تاج متألق, وقد وضع جيش الرومان تاجًا من الشوك على هامة المسيح بقصد مضاعفة تعذيبه والاستهزاء به لادعائه الملك (مت 27: 29).

(2) تاج رئيس الكهنة ويحتوي على لوحة من الذهب (لا 8: 9) نقش عليها "قدس يهوه" ومربوطة بخيط من القماش بلون أزرق تكون قدام العمامة (خر 28: 36 و37 و29 : 6).

(3) تاج الانتصار (2 تي 2: 5 و4 : 8 وعب 2: 9) ويكون إكليلًا من الأوراق أو المعدن وكان ينقش على تيجان الأمراء والأبطال ما يدل على أعمالهم العظيمة وخدماتهم الصادقة, وكان الإكليل يعطى لمن يحوز قصب السبق في الألعاب العامة أو لمن يجاهد الجهاد الحسن في الحروب (2 تي 4: 7 و8).

(4) وجرت العادة قديمًا أن يتوج العروسان (نش 3 : 11 وحز 16: 12) ولا تزال هذه العادة مرعية في الكنائس الشرقية القديمة إذ يلبس العريس والعروس إكليلًا أثناء حفلة الزفاف، مثل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وهو غطاء للرأس قد يصنع من الأغصان والزهور أو من نسيج مزخرف، وقد يزين بالجواهر، أو قد يصنع من ذهب خالص وقد يرصع أيضاً بالحجارة الكريمة (2 صم 12: 30، زك 9: 16).

 

الإكليل كحلية أو زينة:

فكان لتابوت العهد في خيمة الشهادة إكليل من ذهب حواليه (خر 25: 11، 27: 2)، وكذلك كان لمائدة خبز الوجوه (خر 25 : 24، 37: 11) ولمذبح البخور (خر 37: 26). وكان هذا الإكليل إطار على شكل حلية تحيط بكل منها. كما كان العروسان يتوجان بالأكاليل في يوم عرسهما (نش 3: 11، حز 16: 12).

 

التاج رمز المُلك:

وقد استعمله ملوك بني إسرائيل، فكان لشاول إكليل على رأسه (2 صم 1: 10)، وكذلك كان لداود (مز 21: 3). وقد وضع " يهوياداع الكاهن " تاجا على راس يواش بن اخزيا عندما نادي به ملكا عند مقتل عثليا (2 مل 11: 12، 2 أخ 23: 11).

كما كان لملوك الآمر تيجان، فكان لملك ربة بنى عمون تاج وزنه وزنة من الذهب مع حجر كريم، فضربه جنوبي واخذ تاجه، فكان على راس جنوبي (2 صم 12: 30). كما كان احشويرش على راس استير " وملكها مكان وشتى" (أس 2: 17). وقد أمانتها الملك احشويرش بوضع تاجة الملكي على راس مردخاي تكريما له (أ س 6: 8).

جاء في المزمور الثامن: "تنقصه قليلا عن الملائكة وبمجد وبهاء تكلله" (مز 8: 5) لان الأموية يمثل الله في العالم المخلوق ( تك 1: 28)، وكان هذا قصد الله من جهة الأموية، ولكنه لم يتحقق آكلتها في الأموية الكامل الرب يسوع المسيح (عب 2: 6 9).

St-Takla.org Image: Ancient statue of Ramesses II (Ramesses the Great: 1304-1213) (photo 9) - Museo Egizio: Egyptian Museum of Turin, Turin (Torino), Italy. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 8, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال أثري يصور الملك رمسيس الثاني: 1304-1213 (صورة 9) - صور المتحف المصري في تورينو (تورين)، إيطاليا. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 8 أكتوبر 2014.

St-Takla.org Image: Ancient statue of Ramesses II (Ramesses the Great: 1304-1213) (photo 9) - Museo Egizio: Egyptian Museum of Turin, Turin (Torino), Italy. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 8, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال أثري يصور الملك رمسيس الثاني: 1304-1213 (صورة 9) - صور المتحف المصري في تورينو (تورين)، إيطاليا. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 8 أكتوبر 2014.

التاج رمز للحكم فبالإضافة سفر الرؤيا: يذكر التاج ثلاث مرات في سفر الرؤيا ترجمة للكلمة اليونانية " دياديما (Diadema)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. ويذكر مرتين في الإشارات إلى الوحش (رؤ 12: 3، 13: 1). ويذكر مرة واحدة في الإشارات إلى الرب يسوع كالملك الحادي الوحيد على كل الكون، وهكذا رآه يوحنا " وعلى رأسه تيجان كثيرة" ( رؤ 19: 12).

 

إكليل الشوك:

الذي ضفره العسكر ووضعوه على رأس الرب يسوع المسيح (مت 27: 29، مرقس 15: 17، يو 19: 2). ولا نعلم على وجه اليقين نوع الشوك الذي ضفروا منه هذا الإكليل. ولكن لابد أمكن هؤلاء الجنود القساة الغلاظ القلوب قد اختاروا أكثر الأشواك المتاحة لهم إيلامًا، وكانوا يقصدون من وضع هذا التاج على رأسه تحقيره والاستهزاء به والسخرية منه، علاوة على تعذيبه، ولذلك لا شك في أنهم لم يضعوه بهدوء ورقة، بل بعنف وقسوة فانغرزت الأشواك في جبينه الطاهر، وزادوا من قسوتهم بان ضربوه بالقصبة على رأسه (مت 27: 30).

 

الإكليل رمز الانتصار والفوز:

والكلمة اليونانية التي تترجم إلى " إكليل " في العهد الجديد هي "استفانوس" (Stephanos). وأكثر ما كانت تستخدم الكلمة أصلا للدلالة على أكاليل الغار التي كان يتوج بها الفائزون في الألعاب الرياضية أو المنتصرون فبالإضافة الحروب. ولم تكن لها قيمة ثمينة في ذاتها بل فيما تضيفه من شرف وكرامة وامتياز على من يتوج بها (1 كو 9: 24 و25، أمثال 12: 4).

 

أكاليل المؤمن:

للمؤمن أكاليل لا تفنى (اكو 9: 25، انظر 1 بط 1: 4)، وهى:

(أ) إكليل البر: مكافأة لمن جاهد الجهاد الحسن وينتظر بشوق ظهور الرب، كما يقول الرسول بولس: "قد جاهدت الجهاد الحسن أكملت السعي حفظت الإيمان، وأخيراً قد وضع لي إكليل البر التي يهبه لي في ذلك اليوم الرب الديان العادل، وليس لي فقط بل لجميع الذين يحبون ظهوره أيضاً" (2 تي 4: 7 و8).

(ب) إكليل الحياة: مكافأة للأمانة للرب في الحياة حتى الموت " طوبى للرجل الذي يحتمل التجربة لأنه إذا تزكى ينال إكليل الحياة الذي وعد به الرب للذين يحبونه" ( يع 1: 12)، " وكن أمينا إلى الموت فسأعطيك إكليل الحياة" (رؤ 2: 10، وانظر أيضاً 3: 11 ).

(ج) إكليل المجد: مكافأة للأمانة في رعاية قطيع الرب، فيقول الرسول بطرس للشيوخ رفقائه: "ارعوا رعية الله التي بينكم نظارا لاعن اضطرار بل بالاختيار، ولا لريح قبيح بل بنشاط، ولاكمن يسود على الأنصبة بل صائرين أمثلة للرعية، ومتى ظهر رئيس الرعاة تنالون إكليل المجد الذي لا يبلى" (1 بط 5 : 2-4).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/03_T/T_094.html