St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   56-Al-Domu3-Fel-Haya-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الدموع في الحياة الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

25- التجارب والضيقات

 

التجارب الضيقات والآلام والأمراض والكوارث تجلب الدموع أحيانًا.

وبخاصة لو شعر الإنسان بالتخلي أو أنها عقوبة بسبب خطاياه.

وهنا يدخل في البكاء عامل روحي، سببه شعور الإنسان أن النعمة قد فارقته، أو أن الله يسلمه إلى أيدي أعدائه.. فيحزن لذلك ويبكى. فأحيانًا يبكى توبة وندمًا.

وأحيانًا يبكى في عتاب مع الله

ولعل هذا ما فعله داود تجاربه وضيقاته، حينما قال في المزمور. "لماذا يا رب تقف بعيدًا؟ لماذا تختفي في أزمنة الضيق؟" (مز 10: 1).

St-Takla.org         Image: A woman crying, a candle صورة: امرأة تبكي، شمعة

St-Takla.org Image: A woman crying, a candle

صورة في موقع الأنبا تكلا: امرأة تبكي، شمعة

والرب يسمح أحيانًا بالتجارب، لا تخليًا منه، وإنما لفائدتها الروحية.

لأن الإنسان في وقت المذلة تجلب له انسحاق القلب، وتواضع الروح، وفيضًا من الدموع يشعره بضعفه، ويزيل منه كل أسباب ومظاهر الكبرياء.

وقد يرى الله أن دموع أحد أبنائه قد جفت بلذة العالم..

فيسمح له بالتجارب والضيقات، لكي تعصر عينيه بعد أن تعصر قلبه.. والله لا يمنع هذه التجارب حتى عن قديسيه. وفي هذا يقول المزمور: "كثير هي أحزان "بلايا "الصديقين، ومن جميعها ينجيهم الرب" (مز 34: 19).

إنه يسمح بهذه البلايا أن تصيب قديسيه. فإن أتت بنتائجها الروحية، حينئذ ينجيهم منها.

وهنا أحب أن أفرق بين نوعين من التجارب ونوعين من الدموع..

نوع علماني والآخر روحي..

هناك تجارب مادية أو عالمية، تصيب الإنسان، في ماله أو جاهه، أو مركزه، فيبكى حزنًا لذة ضائعة من ملاذ هذه الدنيا.. وربما في بكائه يتذمر ويتضجر، حتى على الله نفسه!! كأن الله كان سببًا في بلاياه! مثل هذا الإنسان دموعه خطية. ولسنا عن هذا النوع نتحدث.

إن دموعه تدل على محبته العالم والأشياء التي في العالم، التي تبيد وشهوتها معه (1يو 2: 16، 17) والإنسان آخر كلما تضغط عليه التجارب، يشعر بتفاهة الدنيا، ويشتاق إلى عالم أفضل، هذا إنسان روحي إن بكى، يبكى خوفًا من تخلى النعمة عنه. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). أوانه يكون قد أحزن الرب، فتركه إلى هموم العالم.

هذا الإنسان بكاؤه روحي ممزوج بالتوبة وتواضع القلب، وممزوج بالاعتراف أيضًا. وقد يقول في قلبه: إن ما حدث لى، أقل بكثير مما أستحقه بسبب خطاياي. وخير لي أن أستوفى البلايا على الأرض كلعازر المسكين (لو 16: 25).

أو يقول مع المرتل في المزمور: "خير لي يا رب أنك أذللتني، حتى أتعلم حقوقك" (مز 119: 71).

إن مثل هذه الدموع تجلب للقلب عزاء، لأن الله يكون قد فبلها كرائحة سرور قدامه، وقبل دوافعها الروحية أيضًا..

وقد تكون التجارب من الضغط حروب الشياطين، ويبكى الإنسان شاعرًا بضعفه، طالبًا من الرب معونة.

فشعور الإنسان بأنه أضعف من أن يقاتل هذه القوى الروحية، قد يجلب دموعًا، خوفًا من أن يسقط.. أو أن أفكار العدو تكون قد نجست إنسان الله، فيبكى حرصًا على نقاوة قلبه وفكره وشعوره، ويجاهد طالبًا نعمة الله معه. وعن هذه الحرب الروحية، أرسل بولس الرسول موبخًا العبرانيين بقوله:

"لم تقاوموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطية" (عب 12: 4).

هذا الجهاد حتى الدم، تدخل الدموع عنصرًا فيه. حيث يخاطب الرب قائلًا "أنصت إلى دموعي" (مز 119) ولا تتخل عنى، لأني بدونك لا استطيع أن أفعل شيئًا (يو 15:5).

هناك سبب أخر للدموع وهو:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/56-Al-Domu3-Fel-Haya-Al-Roheya/Tears-in-the-Spiritual-Life-25-Trials.html