St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   007-Al-Ekteda2-Bel-Masih
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاقتداء بالمسيح - الراهب توماس أكيمبيس (توما الكمبيسي)

55- في أن التعزية الحقيقية إنما يجب التماسها في الله وحده

 

St-Takla.org Image: Consolator - by Carl Heinrich Bloch (May 23, 1834 - February 22, 1890) صورة في موقع الأنبا تكلا: المُعَزّي، رسم الفنان كارل هينريش بلو (23 مايو 1834 - 22 فبراير 1890)

St-Takla.org Image: Consolator - by Carl Heinrich Bloch (May 23, 1834 - February 22, 1890).

صورة في موقع الأنبا تكلا: المُعَزّي، رسم الفنان كارل هينريش بلو (23 مايو 1834 - 22 فبراير 1890).

التلميذ: كل ما يمكنني ابتغاؤه أو التفكير به، لأجل تعزيتي، لا أترقبه هنا بل في الآخرة.

لأنه، ولو كان لي وحدي جميع تعزيات العالم وأمكنني التمتع بجميع لذاته، فمن الثابت أنها لن تدوم طويلًا.

1- ومن ثمة فلن تستطيعي يا نفسي، أن تجدي التعزية التامة والانشراح الكامل.

إلا في الله معزي المساكين ومجير البائسين.

انتظري قليلًا يا نفسي، انتظري الموعد الإلهي، فتحصلي على جميع الخيرات، بوفرةٍ، في السماء.

إن أفرطت في طلب الخيرات الحاضرة، على خلاف الترتيب، خسرت الخيرات السماوية الأبدية.

فلتكن الزمنيات لاستعمالك، والأبديات موضوع أشواقك.

لا يستطيع إشباعك خيرٌ زمني، لأنك لم تخلقي للتمتع بمثل هذه الخيرات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2 – إنك، ولو حصلت على جميع الخيرات المخلوقة، لا يمكنك أن تكوني في سعادةٍ وغبطة، لأن غبطتك وسعادتك كلها،

إنما هي في الله خالق كل شيء، وهي ليست كما يظنها ويمتدحها محبو العالم الأغبياء. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). بل كما يتوقعها عباد المسيح الصالحون، وكما يتذوقها سلفًا، في بعض الأحيان، الروحانيون ذوو القلوب النقية، الذين “سيرتهم في السماوات″ (فليبيين 3: 20).

كل تعزية بشرية، باطلةٌ وقصيرة.

أما التعزية السعيدة الحقة، فهي التي ينالها الإنسان في داخله من قبل الحق.

الرجل العابد يحمل معه في كل مكان يسوع معزيه، ويقول له: كن معي، أيها الرب يسوع، في كل مكانٍ وكل زمان.

لتكن هذه تعزيتي: أن أرتاح إلى الحرمان من كل تعزية بشرية.

وإن نقصتني تعزيتك، فليكن لي مشيئتك وامتحانك العادل كأعظم تعزية.

”فإنك لست على الدوام تسخط، ولا إلى الأبد تحقد″ (مزمور 102: 9).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/007-Al-Ekteda2-Bel-Masih/The-Imitation-of-Christ-055-Consolation-2.html