St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes  >   001-Nashid-El-Anshad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

75- ينبوع جنات، بئر مياه حية وسيول من لبنان. استيقظي يا ريح الشمال، وتعالي يا ريح الجنوب. هبّي على جنتي فتقطر أطيابها. ليأت حبيبي إلى جنته ويأكل ثمره النفيس

 

" ينبوع جنات بئر مياه حية وسيول من لبنان. استيقظي يا ريح الشمال وتعالي يا ريح الجنوب. هبّي على جنتي فتقطر أطيابها. ليأتِ حبيبي إلي جنته ويأكل ثمره النفيس" (4: 15, 16).

St-Takla.org Image: Blue Nile Falls, from Saint Takla Haymanot's Website Ethiopia journey photos, 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: شلال النهر الأزرق، من صور زيارة موقع الأنبا تكلاهيمانوت للحبشة 2008

St-Takla.org Image: Blue Nile Falls, from Saint Takla Haymanot's Website Ethiopia journey photos, 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: شلال النهر الأزرق، من صور زيارة موقع الأنبا تكلاهيمانوت للحبشة 2008

يصف العريس عروسه مرة أخرى بأنها "ينبوع", "بئر مياه حيه" في هذا إشارة واضحة لعمل الروح القدس في الإنسان المؤمن.. نادى الرب يسوع في أخر يوم من عيد المظال وقال" إن عطش أحد فليقبل إلي ويشرب. من أمن بي كما قال الكتاب تجري من بطنه أنهار ماء حيّ. قال هذا عن الروح القدس الذي كان المؤمنين به مزمعين أن يقبلوه. لأن الروح القدس لم يكن قد أعطى بعد, لان يسوع لم يكن قد مُجد بعد" (يو7: 37-39).

لقد أًعطي الروح القدس من السماء ليسكن في المؤمنين ليكونوا كجنات مثمرة – والجنات لم تأتي بالثمار النفيسة بدون " ينبوع.. وبئر مياه حية".. وإلا جفت وصارت بلا ثمر.. " وسيول من لبنان" إنها إشارة إلي الروح القدس المنسكب من السماء.

كلمة " ريح" في اللغة اليونانية هي بذاتها كلمة " روح".

ربما يكون المعنى أن العروس تطلب من عريسها أن يرسل لها روحه القدوس ليحيطها من كل جانب, فتعطي ثمرًا متكاثرًا يفرح به العريس.

ربما كانت ريح الشمال وريح الجنوب إشارة إلي التجارب.. إنها لا تخاف مما يحيط بها لأن كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الله (رو8: 28), [ريح الشمال تشير الخطية, وريح الجنوب إشارة إلي البر الذاتي]. والعريس في هذه كلها لا يحفظها فقط بل يخرج من الأكل أُكْل ومن الجافي حلاوة!!

النفس تدعو قلبها " جنتي" أي خاصة بي, لكن سرعان ما تدعو عريسها قائلة "لينزل حبيبي إلي جنته".. إنها كرمه من عمل يديه وتحت رعايته, وهو في وسطها فلن تتزعزع.. إن القلب هو له, والثمر منسوب إليه " ثمره النفيس".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-075-CH4-Paradise-1.html