St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes  >   001-Nashid-El-Anshad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

43- وصوت اليمامة سُمِع في أرضنا. التينة أخرجت فجّها، وقعال الروم تفيح رائحتها

 

St-Takla.org         Image: The Holy Spirit, engraving at the dome of a church, with the four Evangelists صورة: الروح القدس، نقش أعلى قبة كنيسة، ويظهر صور الإنجيليين الأربعة

St-Takla.org Image: The Holy Spirit, engraving at the dome of a church, with the four Evangelists.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الروح القدس، نقش أعلى قبة كنيسة، ويظهر صور الإنجيليين الأربعة.

صوت اليمامة سمع في أرضنا.. إن الحمامة رمز للروح القدس ورموز لأمور كثيرة كالسلام (حمامة نوح) والوداعة.. فحين تبدأ النفس تزهر الفضيلة تستمع النفس جيدًا ما يقوله الروح القدس.

صوت اليمامة سُمع.. كانت الحمامة موجودة لكن صوتها لم يكن يسُمع بسبب الانشغالات والانهماكات الأرضية والجسدية.. أما الآن وقد توقفت أصوات عواصف الشهوات، حينئذ يستطيع الإنسان أن يسمع لصوت الحمامة الذي هو صوت الروح.

"التينة أخرجت فجها، وقعال الكروم تُفيح رائحته"..

الأشجار على اختلاف أنواعها تفهم بشكل عام كرمز لنفوس المؤمنين إذ كتب عنهم (كل غرس لم يغرسه أبى السماوي يقلع) (مت15:13)..

ويقول بولس (أنا غرست وأبلوس سقى) (1كو 3: 6) والرب نفسه يقول (اجعلوا الشجرة جيدة وثمرها جيدًا) (مت12: 33).

+ التينة ترمز للإنسان الروحي يثمر أثمار الروح "محبة وفرح وسلام.." (غل 5: 22). هذا الإنسان بدأ يحمل الفج أي البراعم الصغيرة – وبدأت قعال الكروم (العنب الصغير الذي لم ينضج) تفيح رائحتها.

فطالما الأمور هكذا في بدايتها فيجب أن الإنسان يتشجع ويجاهد أكثر ويتبع الحبيب. لذا فهو يقول لها "قومي يا حبيبتي يا جميلتي وتعالى"..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-043-CH2-Dove.html