St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   06_H
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

حَمَامَة

 

St-Takla.org Image: A pigeon around flowers - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 30, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: حمامة بين الزهور - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 30 إبريل 2017.

St-Takla.org Image: A pigeon around flowers - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 30, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: حمامة بين الزهور - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 30 إبريل 2017.

طائر (مزمور 55: 6) له صوت حزين (اشعياء 38: 14)، له طبع لطيف ودود (نشيد الأناشيد 2: 14 و5 و6: 9). لكنه ليس كثير الحكمة (هوشع 7: 11). وهو هياب خجول، عندما يخوف يرتجف. وإذا كان من النوع فإنه أحيانًا يتردد بكثرة على الوديان (حزقيال 7: 16)، ويبني عشه في جانب الجحور أو الشقوق (أرميا 48: 28). وإذا كان أليفًا يطير عندما ينزعج إلى النوافذ أو الأبراج (اشعياء 60: 8 وقارن تكوين 8: 8-12). وقد أشار إليه الرب يسوع وذكره كناية عن بساطته وبرآته وعدم إيذائه (متى 10: 16). وكان يشتري ويباع داخل ساحة الهيكل (متى 21: 12 ومرقس 11: 15 ويوحنا 2: 14)، لأنه كان يستخدم في الذبائح (تكوين 15: 9 ولاويين 12: 6-8 ومرقس 11: 15 ولوقا 2: 24 ويوحنا 1: 32). والحمامة رمز للروح القدس (متى 3: 16 ومرقس 1: 10 ولوقا 3: 22 ويوحنا 1: 32). والحمامة ما هي إلا اسم آخر لليمامة، مع أن اليمامة أصغر. واشتهر وادي الحمام قرب قرية المجدل في الجليل بكثرة حمامه ويمامه.

والحمامة نوع من الطيور، يذكر منه بعضهم أربع فصائل موجود في فلسطين: الحمام المطوق أو حمام الغاب Columba Palvmbus، والقمري، Cobumba oenas وحمام الصخر Colmba livia، وحمام الصخر الرمادي المؤخر Columba schimpevi. والحمام المطوق يزور فلسطين في أسراب ضخمة في الربيع والخريف أثناء رحلاته السنوية. والقمري أو الحمام البري موجود على الغالب في شرق الأردن، أو في وادي هذا النهر، وحمام الصخر يكثر على الساحل وفي الأراضي المرتفعة غرب الأردن. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وحمام الصخر الرمادي المؤخرة يكثر بوفرة كبيرة في داخل البلاد وفي وادي الأردن، ويلجأ إلى الكهوف والمغاور والشقوق. وهو نوع الموصوف في نشيد الأنشاد 2: 14 وأرميا 48: 28.

ويراد بالقول "عيناك حمامتان" الوارد في نشيد الأناشيد 4: 1 رقة تعبير العيون عن العواطف (قارن نشيد الأناشيد 5: 12). وشبه رجوع شعب الله من السبي إلى أرضهم "كحمامة من أرض آشور" (هوشع 11: 11). وتمنى داود أن يطير من همومه كالحمامة (مزمور 55: 6-8). وأرسل نوح حمامة من الفلك ليعرف إذا ما كانت قد ظهرت اليابسة أم لا (تكوين 8: 6-12).  وهي الحمامة الحسنة في الكتاب المقدس، وهي من رموز السيدة مريم القديسة العذراء.  وأشار الأنبياء إلى هدر الحمام (اشعياء 38: 14 وعياء 38: 14 و59: 11 وحزقيال 7: 16 وناحوم 2: 7).

أما الآية الواردة في مزمور 68: 13 ففيها إشارة إلى نوع من الحمام في دمشق لون جناحيه كالذهب. ويقصد المرنم بالآية أن يشبه الشعب في زمن الرخاء بأجمل الطيور الطاهرة بالمقارنة مع حالهم في زمن البؤس. وفي اشعياء 60: 8 إشارة إلى أسراب الحمام الراجعة إلى بيوتها كالغيوم.

 

* هل تقصد: لحمام، حمّام (الاستحمام).

 

* انظر أيضًا: زبل الحمام، الطوفان، الزيتون، الغراب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/06_H/H_188.html