St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   21_KAF
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

القَريب | الأقرباء

 

تأتي بمعنى النسيب أو الجار وقد نشأت أهمية القريب من حياة القبيلة أو الحياة الاجتماعية في القرى الزراعية البسيطة والتعاون في حماية القبيلة أو القرية من الاعتداءات الخارجية. ولذلك اعتبروا القريب وجعلوا حقه ثانيًا لحق الأخ وأفراد العائلة الواحدة. وقد قال سليمان الحكيم في أمثاله : "الجار القريب خير من الأخ البعيد" (ام 27: 10).

وقد جاءت وصيتان من الوصايا العشر تحامي عن القريب هما التاسعة والعاشرة "لا تشهد على قريبك شهادة زور" و"لا تشته بيت قريبك لا تشته امرأته" (خر 20: 16 و17). كما أوصت الشريعة بمحبة القريب كالنفس (لا 19: 18). ومن نص هذه الآية "لا تنتقم ولا تحقد على أبناء شعبك بل تحب قريبك كنفسك" نرى كلمة "قريبك" جاءت مرادفة لكلمة "أحد أبناء شعبك" وضدها كلمة أجنبي وغريب. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وقد حللت الشريعة أخذ الربا من الأجنبي وحرّمته من القريب (خر 22: 25 وتث 23: 19 و20).

وقد تعصّب اليهود لحصر معنى القرابة في أبناء الأمة اليهودية حتى أنهم فسَّروا الآية (خر 23: 5) "إذا رأيت حمار مبغضك واقعًا تحت حمله فلا تعدل عن حله بل لا بد أن تحل معه" بأنه إذا كان مبغضك من بني إسرائيل فلست ملزمًا بحله معه.

وقد جاء المسيح ليوسّع نطاق المحبة ويعلمهم عن القرابة الإنسانية العامة فعلمهم مثل السامري الصالح (لو 10: 25-36). فبيّن به أن الإنسان قريب الإنسان وإن اختلفا في الجنس والمذهب حتى وإن سادت بينهما عداوة تاريخية. وإن كل من يقع في ضيق أو كربة يجب أن نشعر معه بعطف القرابة الأخوية بقطع النظر عن كل اعتبار آخر.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/21_KAF/KAF_035.html